منتدى اولاد حارتنا
	  د. مصطفي محمود كاتب ومفكر مصري 	 	  	 	  عن الحرب والسلام 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا 	  د. مصطفي محمود كاتب ومفكر مصري 	 	  	 	  عن الحرب والسلام 829894
	  د. مصطفي محمود كاتب ومفكر مصري 	 	  	 	  عن الحرب والسلام 15761575160515761577
مراقبة الحارة
	  د. مصطفي محمود كاتب ومفكر مصري 	 	  	 	  عن الحرب والسلام 103798


منتدى اولاد حارتنا
	  د. مصطفي محمود كاتب ومفكر مصري 	 	  	 	  عن الحرب والسلام 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا 	  د. مصطفي محمود كاتب ومفكر مصري 	 	  	 	  عن الحرب والسلام 829894
	  د. مصطفي محمود كاتب ومفكر مصري 	 	  	 	  عن الحرب والسلام 15761575160515761577
مراقبة الحارة
	  د. مصطفي محمود كاتب ومفكر مصري 	 	  	 	  عن الحرب والسلام 103798


منتدى اولاد حارتنا
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


أجتمــــــــــــــــــــــاعى شــــــــــامل - دينى - ثقافى - علمى - نصائح
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
أولاد حارتنا ترحب باى حوارجى وتدعوهم على قهوة حارتنا لشرب المشاريب وتدعوهم لسماع درس التاريخ من أستاذ فطين مدرس التاريخ ومشاهدة احدث الأفلام وكمان تحميل الالعاب وبرامج للموبيل وتسمع حكاوى خالتى بامبة  وتتفرج على صور استوديو عمى أنس وتسمع من ميشو على احلى المغامرات

 

  د. مصطفي محمود كاتب ومفكر مصري عن الحرب والسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد تركى
عضو / ة
عضو / ة
خالد تركى


الساعة الأن :
عدد المساهمات : 126
نقاط : 262
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/09/2010

	  د. مصطفي محمود كاتب ومفكر مصري 	 	  	 	  عن الحرب والسلام Empty
مُساهمةموضوع: د. مصطفي محمود كاتب ومفكر مصري عن الحرب والسلام   	  د. مصطفي محمود كاتب ومفكر مصري 	 	  	 	  عن الحرب والسلام Icon_minitime1السبت 16 أكتوبر 2010, 7:26 pm



د. مصطفي محمود كاتب ومفكر مصري






عن الحرب والسلام





في كلمة مؤثرة خاطب مانديلا الجموع المحتشدة من شعب جنوب افريقيا عن المخازي التي كانت ترتكبها حكومات الاقلية البيضاء وعن أقوال الشهود في محاولات ابادة السود في الماضي عن طريق عقاقير منع الحمل وعن طريق القتل الجموعي بالأسلحة الميكروبية والبيولوجية والكيميائية التي اشترك في صنعها علماء متخصصون من ألمانيا وبريطانيا وكندا والتي أباحت حكومات أوروبا وأميركا تسليمها للحكام البيض وافتضح أمرها. وقال في تأثر.. انا لا أكشف هذه المخازي رغبة مني في الانتقام او في الرد بالمثل وإنما لإثارة كوامن الندم والتوبة عن الاطراف التي كانت تحركها العنصرية البغيضة لقتلنا وابادتنا. وقال.. نحن لا نرغب في تصفية حسابات وإنما نرغب في تصفية نفوس.. نحن نريد ان نعلو على الآلام ونرتفع على الدنايا ونطوي هذه الصفحات السود لنبدأ عهدا أكثر انسانية وأكثر طهرا. ونسى مانديلا وهو يطوي صفحات هذا الماضي الاليم.. ان هذا الماضي الاسود للعنصرية لم يمت ولم يندثر وإنما مازال شاخصا في حاضرنا.. وان مذابح قتل الملايين في بوروندي وزائير كان وراءها عملاء تساندهم ايادي فرنسية وأميركية تتنافس على ميراث القارة الذبيحة.. وان ما يجري الآن من حروب في جنوب السودان هي صليبية يمولها الغرب لتمزيق القارة واقتسام غنائمها. وأن الصهيونية التي تهدم بيوت الفلسطينيين في القدس الآن هي عنصرية اخرى يباشرها اليهود الذين يرفعون شعارات الجنس المختار ويباشرون القتل بأسلحة أميركية ومساندة أميركية لطرد العنصر الفلسطيني ومحو الطابع العربي من المنطقة. والترسانة الذرية والكيميائية والميكروبية التي اعدتها الايدي اليهودية الحاقدة تجثم الآن على انفاس العالم وتهدده بالخراب.. ومحاولة ابادة المسلمين في البوسنة وكوسوفو جرائم اليمة يتابعها كل قاريء للجرائد. العنصرية البغيضة ليست ماضيا وانما هي صيحة اليوم.. وهي شعار الساعة .. وجريمة اللحظة. وآثام العنصرية ليست ماضيا يدعو للندم والتوبة والتكفير وغسل الايدي.. وإنما هي صيحة اليوم وجريمة اليوم التي تدعو الى التحقيق الفوري واعتقال الايدي الآثمة المتلبسة بالجرم.. فالدم يسيل والاطراف تبتر والبيوت تفجر والاجنة تقتل في الارحام.. والعالم يتفرج في برود.. والكبار يرشفون فناجين القهوة ويقرأون الاخبار ويتثاءبون كأنهم يشاهدون فيلما اجنبيا لا علاقة لهم به. إننا شهود مأساة دموية وحضور جريمة مروعة والكل مسؤول والكل محاسب وأميركا تقف من وراء اسرائيل لتضمن لها تفوقا ومددا من السلاح اكبر من مجموع ما عند الدول العربية مجتمعة ثم تضيف لرصيد اسرائيل المدمر بقشيشا من القنابل الذرية والصواريخ حاملات الرؤوس النووية وترسانة كيميائية وترسانة ميكروبية وغواصات ومقاتلات.. ومساندة في الامم المتحدة.. وزخما اعلاميا يدافع عما تباشره من ظلم وانتهاك للعدالة واحتلال القدس وتشريد للفلسطينيين. يحدث هذا علانية ودون حياء... وتسمى اميركا ما تفعله بالنظام العالمي الجديد.. وبوش يقود حرب الخليج ليستولي على البترول وليبخس سعره من ثلاثة وعشرين دولارا الى عشرة دولارات للبرميل وليحول الخليج الى قاعدة اميركية يدفع العرب نفقاتها اولا بأول من جيوبهم.. في اول نموذج تاريخي لمحتل يدفع نفقات احتلاله عن رضى وطيب خاطر.. وأين العراق.. اقوى دول المنطقة.. وأين ما تبقى من جيشها..؟ انها تحت الحذاء الاميركي وتحت القهر الاميركي.. اطفالنا يموتون من الجوع ولا تريد اميركا ان ترفع سيف القهر عنهم. ان المخازي التي يتكلم عنها مانديلا تحدث على اتساع العالم من افريقيا الى اميركا اللاتينية الى اندونيسيا وكوريا وماليزيا وبقية النمور الآسيوية التي حولوها الى قطط. اننا نعيش عصر الاستعمار الجديد المبرمج بالكومبيوتر وعصر الغزو الاقتصادي وعصر القهر النووي وعصر مباشرة الظلم من بعيد.. بالريموت كونترول .. فاذا انفجرت قنبلة هنا او هناك.. خرجت الابواق تولول بأنه الاسلام والارهاب الاسلامي وامتلأت صحف العالم كله بالادانة والاتهام للاسلام ولكل ما هو اسلامي.. ولم يعد هناك الا عدو واحد تشير اليه اصابع الاتهام.. هو الاسلام والمسلمون اعداء التقدم واعداء الحضارة.. وتنقلب القضية بقدرة قادرة فيصبح الجاني هو المجني عليه.. والظالم هو المظلوم ويلقي بالابرياء في السجون ويطلق سراح القتلة. في هذا المناخ من التزييف نعيش والتزييف الاعلامي اصبح هو الوجبة اليومية التي نتعاطاها صباح مساء في الـ CNN ... واليورونيوز .. والتيمز.. والهيرالد تربيون.. وكل اطباق البث التليفزيوني. وتعيد صحافتنا نشر هذه البضاعة المشبوهة في تعليقاتها. ويسمون هذا الضياع بالعولمة. والعولمة معناها الا تجد نفسك والا تجد هويتك والا ترى سوى اليد الاميركية تقودك وتوجهك وتدلك وتهديك. من خلال الدولار وبرامج الفضائيات وشبكة الانترنت وبورصة الداوجونز واخبار واشنطن تطل على العالم وترى من هذا العالم ما تريد لك اميركا ان تراه وبالكيفية التي تريدها لك.. فأنت تضطهد الاقباط في بلدك ليس لانك تضطهدهم بالفعل.. بل لان اميركا تريد ذلك.. وتريد ان تفرضه وتروجه على الدنيا من خلال ابواقها. وأنت تنكر هذا الكلام في جرائدك المحلية وفي اذاعاتك وفي نشراتك الرسمية ذات الرواج المحدود والنطاق المحلي.. ولكن اميركا من خلال ابواقها تصنع دويا عالميا يغلوش على كل ما تقول وتكتب.. وتجعل لاكاذيبها رواجا اوسع وفاعلية اكبر تفرض على الدنيا الزيف الذي تريده. وماذا تصنع النقطة العذبة في بحر مالح.. وما تصنع همسة الحب في هدير الاكاذيب. وهكذا يضيع الحق العربي لان اهله ضعفاء.. ويضيع الصوت العربي لانه كالهمس الذي لا يتخطى حدود البيت العربي. ويسود الباطل لانه اعلى صوتا واكثر انتشارا. هل تدرك الفضائيات العربية هذا العجز فتكف عن بث المسلسلات والافلام التافهة والهزليات الرخيصة والطبل والزمر وتركز على خدمة الاخبار وتوثيقها وجديتها لتكسب ارضا اوسع ومشاهدين اكثر وفاعليةاكبر..؟؟؟ وفي عصر الحيتان والتماسيح والدناصير.. كيف يصبح لنقيق الضفادع تأثير.. وكيف تسمع هسهسة العصافير.. ان الذين امتلكوا هذه الفضائيات عليهم ان يستعملوها بحقها وفي مكانها ولا يضيعوها في محليات وهزليات واعلانات يجدها المشاهد في اي تليفزيون ويعب منها لدرجة السأم والملل. ويخطيء من يظن اننا نعيش عصر سلام واسترخاء.. بل هو عصر اشتباك والتحام وتهديد وترويع.. وما السلام الا مجرد كلام.. واسرائيل تفجر بيوت الفلسطينيين بالديناميت وتهدم منازلهم بالبولدوزرات وهي تنظر حولها في تربص وتتجهز عسكريا لمواجهات فاصلة.. لقد غيرت اسرائيل الواقع على الارض بالنسبة لمصر ولكل الوطن العربي.. فهي لا تأمن للمستقبل وعلى حدودها المباشرة جار قوي .. وفرصتها اليوم في عهد رئيس اميركي ضعيف مثل كلينتون محاصر بالتهديدات ومكبل بالمخاوف.. لتغير كل شيء. وهذه حياتنا التي نعيشها في تطبيع مع تماسيح نأكل ونشرب معهم في بحيرة واحدة بورقة ضمان من كلينتون الذي لم يعد يضمن لنفسه حتى البقاء في كرسيه وهذا هو الأمن الذي ارتضيناه.. أمن يوم بيوم وأمن لحظة بلحظة مع عدو دخل حياتنا من باب الارهاب والغزو والقتل وهو يدعي ان معه صكا إلهيا بملكية ارضنا واحقيته بالسيادة علينا باعتباره المختار من الله. أمن لا أمن فيه ودعوى سلام ليل فيها رائحة سلام وعدالة اسرائيلية ليس فيها رائحة عدالة ونازيه جديدة تنتقم من نازية الامس باغراق العالم في دمار شامل وهولوكوست بطول وعرض الكوكب الارضي. وعالم يؤجج هذه الاحقاط ويشعلها ويساندها انتقاما لهزيمته امام الفتح الاسلامي الذي اقتحم عليه ابواب اوروبا وهدم اسوار القسطنطينية واسقط المجد البيزنطي القديم. عقدة الماضي التي لا يريد الاروبيون نسيانها. وما كان يحمل هؤلاء المسلمون معهم في ذلك الماضي البعيد الا .. كلمة لا إله الا الله.. ورسالة رحمه.. وما أفاضوا على أوروبا التي كانت غارقة في الظلمات.. إلا نورا وعلما وحضارة. ولكن الذي اعادوا كتابة التاريخ سودوا صفحاته وكتبوه بمداد من احقادهم وزيفوا كل شيء... واليوم تتولى عصابة الصهاينة احياء عريضة الاتهام القديم. وتحرك اميركا العالم الغربي كله ضد كل ماهو عربي واسلامي.. وقد سمعنا جميعا جورج بوش في احدى خطبه ايام معركة الخليج يسمى العصر كله بأنه عصر تحالف المسيحية واليهودية وعصر الحضارة اليهودية المسيحية Judo christian civilisation وقد اضمر الباقي وأسره في نفسه وتركه لذكاء المستمعين. .. أن حرب الخليج التي يقودها هي بداية المواجهة الحتمية بين هذه الحضارة وبين الاسلام في معقل الاسلام بالشرق الاوسط. وقد ادركت الاطراف العربية بعد فوات الاوان انها قد ساهمت في حرب ضد مصالحها.. وان الحرب كانت مصنوعة ومفتعلة ومرسومة من اولها.. وان صدام كان يؤدي دورا رسم له. وانتهت حرب الخليج بعد ان اثمرت التمزق المطلوب بين دول العالم العربية ونزلت بأسعار البترول الى الحضيض وفتحت ابواب المنطقة للقواعد الاميركية. وبانتهاء حرب الخليج انتهت الحلقة الاولى من المسلسل.. والحلقة الثانية تجري الآن على ارض فلسطين وفي قلب القدس وقد امتدت جرافات اسرائيل لتهدم بيوت الفلسطينيين وراحت تنهب المزيد من الارض كل يوم.. ورفعت شعار.. لا تنازل عن شبر من ارضنا التوراتية .. وقد اصبحت الارض كلها توراتيه .. وهي عند كل اسرائيلي توراتيه من النيل الفرات. وما يجري يمس كل عربي ويهدده في مستقبله وفي حياته وفي لقمته.. والعرب على مشارف قمة مرتقبة.. والسؤال ماذا يمكن عمله.. وماذا تبقى للعرب من خيارات.. ان اي مواجهة هذه المرة لن تكون اسرائيلية فقط وانما ستكون اسرائيلية اميركية.. والحليف الاوروبي ورقة غير مضمونة.. فقلوب الاوروبيين مع اسرائيل اكثر منها مع العرب.. ولن تتجاوز المساندة الاوروبية للعرب اكثر من كلمة تعاطف واحتجاج في اروقة الامم المتحدة. والموقف دقيق ويقتضي الوحدة الكاملة الحقيقية بين كل العرب. ويقتضي حساب كافة الاحتمالات واستنفاد كل فرص السلام وفتح كل الجسور مع ايران وباكستان والصين والتماس الحليف المخلص اينما كان.. والاستعداد للأسوأ في كل لحظة. وسوف تتغير موازين كثيرة مع الوقت. وصلافة اسرائيل وتشددها وتعنتها وأطماعها في السيطرة على الكونجرس في اميركا وعلى الحكومات الحليفة لها في اوروبا.. سوف يؤدي الى ردود مضادة.. وسوف تفقد اسرائيل مع الوقت هذا التأييد الاعمى الذي رفعها الى هذه القمة من الغرور والصلف. وقد وعدنا الله في كتابه بالنصر وبأننا سندخل القدس ظافرين منتصرين ووعد اسرائيل بالهزيمة والخذلان وبأن كل ما تبنيه في القدس مآله الهدم والدمار.. واذا كان الله كتب علينا القتال فسوف يمدنا بأسبابه.. واذا كان قد كتب لنا النصر فسوف يعيننا عليه. وعلينا ان نكون عباده بحق وجنده بحق لنستحق هذا النصر.. وان يعلم سادتنا وحكامنا ان اميركا على قوتها لا تملك من امر الله شيئا.. وان الله يقضي ما يريد دون شريك. فماذا نملك من أمر الله اذا كانت هذه ارادته. وماذا نفعل اذا كان الله اراد ان يمتحن ايماننا وان يختبر ثباتنا واخلاصنا.. الا ان نقول.. سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا واليك المصير. اننا لم نخلق انفسنا ولم نخلق اميركا ولا اسرائيل ولا هذا العالم.. ولكن الله هو الذي خلق كل هذا.. وهو الذي اختار لنا هذا الزمان العصيب لنوجد فيه.. وطرح علينا هذا الاختبار الصعب.. وبشرنا بالنصر ورغبنا في الجهاد وذكرنا بكلامه القديم. تريدون ان غير ذات الشوكة تكون لكم ويريد الله ان يحق الحق بكلماته ويقطع دابر الكافرين . وهل هناك افضل من جهاد عظيم في طاعة رب عظيم. اليس هذا افضل من بركة التماسيح التي نعيش فيها غرقى في شباك التطبيع ومتاهات العولمة وفي بحر من الاماني الكذاب. أعلم ان الماديين الذين لا يؤمنون بشيء يضحكون الآن ملء اشداقهم.. ويقولون هذا كلام الدراويش.. وماذا عندك ياسيدنا لترد به على القنابل الذرية والغواصات النووية والحرب الميكروبية.. غير هذا الدعاء. وأنا اقول لهم وماذا كان عندكم لتردوا به على غارة الحر القاتل التي اطبقت على العالم واحالته الى سعير وحرائق وسيول وفيضانات؟!! ماذا كان عندكم غير الصراخ والابتهال. كلنا في قارب واحد ياسادة.. كلنا.. الضعفاء منا والاقوياء في قارب واحد .. وفي قبضة الجبار ورهن قضائه وأسرى كلمته. وأميركا كلها التي خلقها الله بكلمة.. غدا لاتكون.. اذا شاء ربنا وأراد الا تكون. وقد شاء ربنا من الازل وكتب على نفسه. وكان حقا علينا نصر المؤمنين وكان هذا عهدا من القادر على نفسه فهلا آمنتم أرحتم واسترحتم وأسلمتم لهذا القادر. وهلا آمنا ونفضنا عن أنفسنا هذا الضعف والاستسلام. وكيف الحال بأمة من الف مليون عددا.. أمة ملكها الله كنوز الطاقة وثروات الأرض.. ان ترضى لنفسها بهذا الضعف. آمنت بالله وبأن لكل ظلم نهاية




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
د. مصطفي محمود كاتب ومفكر مصري عن الحرب والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اولاد حارتنا :: مكتبة القصص :: القصص والجكاوى المنقولة-
انتقل الى:  
تصحيح أحاديث وأقوال مأثورة لشيوخ اولاد حارتنا


بحث عن:

مع تحيات أسرة اولاد حارتنـــــــــــــــــا
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات