منتدى اولاد حارتنا
 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا  سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) 829894
 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) 15761575160515761577
مراقبة الحارة
 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) 103798


منتدى اولاد حارتنا
 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا  سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) 829894
 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) 15761575160515761577
مراقبة الحارة
 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) 103798


منتدى اولاد حارتنا
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


أجتمــــــــــــــــــــــاعى شــــــــــامل - دينى - ثقافى - علمى - نصائح
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
أولاد حارتنا ترحب باى حوارجى وتدعوهم على قهوة حارتنا لشرب المشاريب وتدعوهم لسماع درس التاريخ من أستاذ فطين مدرس التاريخ ومشاهدة احدث الأفلام وكمان تحميل الالعاب وبرامج للموبيل وتسمع حكاوى خالتى بامبة  وتتفرج على صور استوديو عمى أنس وتسمع من ميشو على احلى المغامرات

 

  سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية )

اذهب الى الأسفل 
3 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
سمارة بنت الحارة
عضو / ة
عضو / ة
سمارة بنت الحارة


الساعة الأن :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 644
نقاط : 1560
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/10/2010
العمر : 38

 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) Empty
مُساهمةموضوع: سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية )    سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) Icon_minitime1السبت 25 ديسمبر 2010, 4:12 pm

سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية

سوف انقلها اسبوعيا


( عن الآميل الخاص للأخ المحاسب / طارق الجيزاوى )


ان شاءالله


الحلقة الأولى

( إتيكيت ارتداء الملابـس و الزى )

هل تعلم ؟؟

أن سرطان الرمل الأسترالي يتنفس من خلال أرجله عندما ينتقل على أرض جافة

فعلى خلفية ماحدث من فترة فى السودان من قبض و تشهير و جلد لبعض البنات و السيدات

أثناء تواجودهن فى مكان عام هناك و بغض النظر عن السبب الذى قبضوا عليه

و حوكموا بسببه إلا أننى أرى ان هذا الأمر أضر بالإسلام أكثر مما أفاده

فدعونا نستكمل قضية الإتيكيت و الدبلوماسية فى الحضارة الاسلامية

و نقدم حلقة هذه السلسلة و هى بعنوان

بروتوكول الملابس و الزى فى العصر الإسلامى

مقارنة بالعصر الحديث

 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) ?ui=2&ik=032f997153&view=att&th=12d1d5f4f2ef80e6&attid=0.0


http://blogs-static.maktoob.com/wp-content/blogs.dir//41079/files//2010/01/3zatey1-300x217.jpg

أولاً : بروتوكول الملابس فى الإسلام

يعكس أسلوب إرتداء الملابس و نوعها ليس فقط البيئة و المجتمع الذى ينتمى إليه الفرد ،

بل و أيضا الحضارة التى ينتمى إليها حيث يحرص البعض على الظهور بملابسه الوطنية

فى المناسبات المختلفة ، خاصة إذا كان يعيش فى بيئة أجنبية ،

كما يتأثر اختيار الملابس بالموضة و ظروف العصر و من هنا كانت الملابس

من أكثر الجوانب جدلا و حساسية فى البروتوكول الإسلامى

فبالنسبة لملابس الرجال ليس ثمة فرق كبير و أختلاف بين القواعد الإسلامية

و ما يجرى عليه العرف الحديث فالهدف ستر العورة أما نوعية الملابس و شكلها

فيتخلف بأختلاف المجتمعات أما بالنسبة لملابس السيدات

فالفروق واضحة على نحو ما سيرد فيما بعد

ترك الإسلام لكل فرد أن يرتدى ما يناسب بيئته و عادات مجتمعه و تقاليدها

فملابس المسلم فى الأسكيمو تختلف عن ملابسه فى نيجيريا

و تلك تختلف عن ملابس المسلم فى الخليج العربى و حدد الإسلام

و وضع قواعد عامة و ترك التفاصيل لظروف الزمان و المكان و المناسبة

قواعد عامة لبروتوكول الملابس فى الاسلام

القاعدة الأولى :

سترالعورة و تختلف العورة : فتختلف عورة الرجل عن عورة المرأة

فعورة الرجل من السرة إلى الركبة أما عورة المرأة فكل جسدها

عدا قدميها و كفيها و وجهها

فيقول الله تعالى

{ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ

ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً }

الأحزاب59

ويقول جل شأنه

{ وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ

وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ

وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ

أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ

أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء

وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ

وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }

النور31

و يوضح الإسلام العورة الواجب سترها و يحدد نوع المسموح لهم برؤية زينة النساء

و هم المحارم بوجه عام أو الذين ليس لهم إحساس جنسى

و ينهى كذلك المرأة عن التبرج

القاعد الثانية :

إن الإسلام دعا للزينة لذا قال تعالى

{ يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ

وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ }

الأعراف31

و فى هاتين الآيتين يقرر الإسلام حق الانسان فى الأكل و الشرب و اللباس و الزينة

و الطيبات من الرزق بحسب الناموس الذى يستقيم معه شأن كل فرد أو جماعة

القاعدة الثالثة :

الحض الدائم على النظافة ، و لهذا السبب فرض الوضوء على المسلم قبل الصلاة

و فرض الغسل من الجنابة كما حض الإسلام على التطيب و الإكتحال

و أرتداء الملابس الجميلة النظيفة مع ترك الذهب و الحرير على الرجال

و جعل ذلك للنساء تحقيقا للأناقة و الجاذبية مع تقييد زينة النساء و قصرها على الأزواج

و ليس عامة الناس منعا للفتنة المنهى عنها شرعا

و القواعد الثلاث السابقة كان الإسلام حريصا فيها على التوازن و الإعتدال فى الامور كلها

فالعورة مطلوب سترها دون زيادة أو مبالغة و دون تفريط أو تقصير

و كذلك بالنسبة لزينة النساء

و لو نظرنا لما كان يفعله الرسول صلى الله عليه و سلم صلى الله عليه و سلم

فنجده كان يحتفظ بمرآة و مشط من العاج و مكحلة و مقراض و سواك ،

و كان أحب الملابس إليه القميص و خاصة عندما يكون داخل بيته بين أهله

و يحب أرتداء الحبرة عندما يكون بين أصحابه و كلاهما كان يناسب جسده الشريف

و الحبرة هى رداء يصنع من القطن مزين

و قد أحبها النبى صلى الله عليه و سلم للينها و أنسجام صنعتها ،

و كذلك الشأن بالنسبة للقميص وأحبه النبى لأنه أستر للبدن و أخف عليه

و هو من القطن أو الكتان و ليس من الصوف و الملابس القطنية عادة لا تؤذى البدن

و لا تعرقه و هو يحول دون ان يتأذى بريح عرقه المصاحب له

كما أحب النبى من الألوان الابيض و أن كان مع هذا لبس الأخضر

و المخطط بأخضر و كذلك المخطط بأحمر مع حرصه صلى الله عليه و سلم

على لبس الملابس اللينة الجميلة إلا أنه فى أغلب أوقاته كان يميل

لأرتداء الملابس الخشنة إظهاراً للورع و مجاملة للفقراء الذين لا يجدون الملابس الغالية .

و ما يهمنا أبرازه لموقف الإسلام من اللباس أنه يحض على الملابس الجميلة و النظيفة

فجمال الهيئة محمود إذا كان القصد منه الإستعانة على طاعة الله

و التحدث بنعمه سبحانه و تعالى و يكون مذموما إذا كان القصد منه الأستعلاء و الخيلاء

أما بالنسبة للحذاء فيدعو الإسلام للبدء باليمين عند اللبس و اليسار عند الخلع

وبأختصار يمكن الأشارة إلى عدة حقائق ضرورية فى هذا الزمان

الحقيقة الاولى :

اللباس أو الزى ظاهرة حضارية أى ترتبط بحضارة كل مجتمع و ظروفه

فضلا عن طبيعة الوقت و المناخ و الظروف الأجتماعية ،

و عليه فلا يوجد لباس موحد للمسلمين سواء أرجالاً كانوا أو نساءً

لأن ذلك يعارض طبيعة المرونة و العالمية و الواقعية التى جاء بها الإسلام

و أستندت إليها مبادئه الأساسية و هى إقرارها إلى الشعوب المفتوحة على ما هم عليه

من عادات و تقاليد ما لم تخلتف عن جوهر الإسلام و مبدأ التوحيد بالله عز و جل

الحقيقة الثانية :

إن أى زى مقبول فى الإسلام طالما يراعى قواعده الأساسية فى ستر العورة

دون مبالغ تؤدى إلى إظهار المسلم كشخص شاذ أجتماعيا فى سلوكه و مظهره

الحقيقة الثالثة :

إن ما أنتشر فى هذه الأيام من أنه زى إسلامى ليس صحيحا

لأنه لا يوجد فى الإسلام زى موحد محدد حيث أن هذا الزى لم يظهر إلا فى السنوات الاخيرة

فلباس العرب فى صدر الإسلام يختلف عن لباسهم فى عصور الفتوحات الإسلامية

فأى هذه الأزياء يمكن أن نطلق عليه الزى الإسلامى و ما موقف الشعوب و الأجيال

التى ترتدى الزى المناسب لها فى العصور الماضية فالزى المدعو بالإسلامى حاليا

أقرب ما يكون للزى الفرعونى المصرى القديم

و يمكن مشاهدة ذلك فى الصور المنتشرة للفراعنة المصريين

و هو ما يستغله مروجى هذه البدعة مستغلين الجانب الروحى النفسى لدى المسلم

تجاه عقيدته و دينه

ثانيا بروتوكول الملابس فى العصر الحديث

من الضرورى أن يراعى المرء أرتداء الزى المناسب للموقف أو الحفل الذى يُدعى إليه

لأن عدم أرتدائه ذلك يجعله فى موقف محرج و شاذ إلى حد كبير ،

و مع أن السيدات يقفن على تطورات الموضة لكن هذا لا يقلل من أهمية إيضاح

الخطوط الأساسية المشتركة لما تجرى عليه التقاليد الدبلوماسية فى العصر الحديث

و لكن ينبغى أن نذكر أنه من المهم ليس متابعة أخر خطوط الموضة

و لكن الموائمة بين الشخص و ما يرتدى وفقا لمقاييس الجسم و لون البشرة و القوام

و غير ذلك من المحددات

أهم تقاليد أرتداء الزى فى الحفلات

أولا : فى المقابلات الصباحية و مآدب الغداء من المستحسن للنساء لبس التايير

أو الفساتين ذات الألوان الهادئة مع البالطو شتاءً و بدونه صيفاً أما فى حفلات الشاى

أو الكوكتيل تلبس النساء فساتين التواليت أو الفساتين القصيرة مع الحلى البسيطة

مع بنطلون فضفاض حتى يتماشى و ما يفرضه الإسلام و الموضح بالآية الكريمة

ثانيا : فى حفلات العشاء الرسمية يرتدى الرجال بدلة السموكينج

و النساء فساتين السهرة القصيرة مع فراء أو بالطو و يمكن التحلى بالمجوهرات ،

و فى حالة أرتداء الرجال بدلة الفراء يستحسن أرتداء السيدات فساتين السهرة الطويلة

و فى جميع الأحوال بأن تغطى ملابس النساء ما ورد فى الآية الكريمة

ثالثا : فى حفلات المآدب الكبرى و السهرات المتأخرة ترتدى السيدات فساتين السهرة الطويلة

مع أرتداء الفراء مع ملاحظة أنه لا ينبغى لهن أن يجلسن الى المائدة بفراء أو بالطو

و عليهن مراعاة الملابس بعد خلع الفراء أن لا تظهر شئ من غير المسموح به شرعاً

رابعا الاكسسوار : يستحسن أن تختار السيدة عددا محددا من الألوان تتناسب

مع أكثر من فستان و تميزها بالبساطة قدر الإمكان

خامسا : بالنسبة للمجوهرات فالأساس حسن أختيار المجوهرات

و ليس كثرتها مما يدل على ضعف الذوق أو التباهى الزائد عن حد المعقول

سادسا : القفازات ترتدى السيدات القفاز فى الشارع أو المطعم او الحفلات

مع مراعاة خلعه عند الأستقبال أو فى الحفل كما و يجب خلعه عند تناول الطعام

سابعا : أرتداء القبعات إذا كانت تناسب السيدة حيث أنها تزيدها أناقة و جاذبية

و يجب أرتداء القبة عند دخول الكنائس و هى مطلوبة فى حفلات الأستقبال الرسمية

و كذا حفلات الغذاء و لا ينبغى أرتدائها مع ملابس السهرة

و أن لا تظهرن شعورهن

ثامنا : الفراء ليس ضروريا فى حفلات النهار و يمكن أرتدائه فى الحفلات الرسمية

سواء غذاء أو زفاف و يلائم الفراء عامة النساء فى حفلا ت بعد الخامسة مساءا

تاسعا : الحذاء أهم شيىء فيه هو الملائمه من حيث اللون و الشكل لحالة الجو

و طبيعة الحفل فاللون الأحمر مناسب لفصل الربيع و الصيف بالنسبة للكعب

فهو غير إلزامى أن يكون عاليا و يراعى أن اللون الأسود مناسب لفصل الشتاء



الرجاء من الادارة التثبيت للأفادة
م
ن
ق
و
ل


يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد المنوفى
التنقيذى
التنقيذى
أحمد المنوفى


الساعة الأن :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 736
نقاط : 755
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/09/2010
العمر : 33

 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية )    سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) Icon_minitime1الأحد 26 ديسمبر 2010, 8:14 pm

 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) Nsaayatde44ec3bf8




من أحب الله رأى كل شيء جميل

ارب اذا اعطيتني مالا فلا تاخذ سعادتي ..
وإذا أعطيتني قوةً لا تأخذ عقلي ..
وإذا أعطيتني نجاحاً لا تأخذ تواضعي ..
وإذا أعطيتني تواضعاً لا تأخذ اعتزازي بكرامتي ..


 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) Post-45837-1218411907%5B1%5D

 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) 4879
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمارة بنت الحارة
عضو / ة
عضو / ة
سمارة بنت الحارة


الساعة الأن :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 644
نقاط : 1560
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/10/2010
العمر : 38

 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية )    سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) Icon_minitime1السبت 01 يناير 2011, 12:47 am

الحلقة الثانية

( إتيكيت الطعام و آداب المائدة )

هل تعلم ؟؟

مئذنة الكُتُبيه التي أقيمت في مدينة مراكش الغربية منذ ثمانية قرون ،

مُزج في مواد بنائها 900 كيس من المسك ،

بحيث تظل عابقة دائماً بعطره

***************

إمتداد لسلسلة البروتوكول و الدبلوماسية فى الحضارة الاسلامية

نتطرق اليوم لموضوع آخر جديد و هو



آداب الطعام و المآدب

بين الحضارة الاسلامية والعصر الحديث


 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) ?view=att&th=12d3e7707ef3a1b1&attid=0.0

لما كان الأنسان هو خليفة الله فى الارض ،

خلقه للقيام بواجبات العبادة و لإعمار الكون و إظهار المشئية الالهية من ناحية ثانية ،

و لما كان التعارف هو وسيلة الالتقاء بين الناس على النحو المعروف لذا فإن الاكل

يعد حجر الزاوية فى هذه الامور جميعا ، فهو الذي يقيم البدن و يقويه و ينميه

و من ثم يستطيع القيام بالواجبات المنوطة به كما أن للوليمة أهمية كبرى فى التعارف

و إقامة الود بين الناس و توطيد العلاقات و الصداقات بينهم ،

و عليه فان آداب الأكل و الولائم من أهم موضوعات البروتوكول و الإلتزام بها

يدل عن شخصية الفرد و ثقافته و حضارته و الطبقة الأجتماعية التى ينتمى اليها

و سنتناول الأن آداب الطعام و الولائم فى الإسلام ثم فى المجتمع الحديث

على النحو السابق فى سلسلة حلقاتنا حول الموضوع

أولا : بروتوكول الطعام والولائم فى الاسلام

نظر الاسلام إلى الأكل كوظيفة أجتماعية ذات طابع دينى

فقد قال الله و قوله الحق سبحانه و تعالى :

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ

وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ }

البقرة172

و الربط بين الأكل و الدين يجعل للأكل آدابا تجدر مراعاتها

و يمكن تقسيم هذه الآداب الى آداب متعلقة بحالة الأكل منفردا و آداب الولائم

و يتعلق بهذا الامر عدة آداب عامة نورد منها

أولا : آداب الأكل منفردا

أ - الآداب السابقة للطعام

1- يلزم أن يكون الطعام طيبا ، أى مكتسبا من حلال

2 - غسيل اليدين قبل تناول الطعام و كذلك بعده

و هذا يبرز حرص الإسلام على النظافة و الطهارة دائما

3 - يحبذ الإسلام أن يكون الطعام موضوعا على الأرض

إقتداءً بالنبى صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم

و أن كان ليس هناك مانع من الأكل على المائدة

4- الجثو على الركبتين أو نصب الرجل اليمنى و الجلوس على اليسرى

كما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم

5 - أن يرضى الأنسان بالموجود من الطعام و ينوى بالأكل

وجه الله و التقوى على عبادته

ب - آداب حالة الاكل

1- يبدأ المسلم الأكل ببسم الله الرحمن الرحيم و يختم بالحمد لله و الدعاء المعهود

2 - الأكل باليمين و مما أمامه و أن يُصغر اللقمة و يجيد مضغها

3 – لا يمد المسلم يده للقمة ما لم يبلع الأخرى و كذا لا يذم مأكولا فأذا لم يعجبه تركه

4 - التمهل فى الطعام خاصة إذا كان ساخنا و لا ينبغى النفخ فى الطعام بغرض تبريده

لما فيه من نهى عن رسول الله صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم

5 - بالنسبة للفاكهة يمكن للفرد أن يقلب الطبق ليختار ما يأكل و يفضل أن يأكل وتراً

6 – لا يستحب الجمع بين الفاكهة و بذورها أو نواتها فى طبق واحد

جـ - آداب ما بعد تناول الطعام

1 - من الأدب الإسلامى الأمساك قبل الشبع

2 - غسيل الفم و اليدين بعد الطعام

3 - الدعاء المأثور بعد الطعام اللهم بارك لنا فيما رزقتنا وقنا عذاب النار

4 - إذا اكل المرء طعاما عند غيره يفضل أن يدعو له بالدعاء المأثور

و ليقل اللهم كثر خيره و بارك له فيما رزقته ، و يسر له أن يفعل فيه خيرا ،

و قنعه بما أعطيته ، و أجعلنا و إياه من الشاكرين

5 - اذا شرب بعد الطعام يستحسن مص الكأس و ليس عبه عبا كما يفضل

أن يشرب جالسا و لا يتنفس فى الإناء و فى حالة إذا كان الشرب

ضمن مجموعة فليبدأ بالذى في اليمين و لو كان أقل درجة و مكانة

ثانيا : آداب الولائم

ينظر الإسلام للمسلمين جميعا كأخوة متحابين متآلفين فى الله عز و جل لذا فإكرام الزائر

واجب شرعى فتقديم الطعام للأخوان الزائرين فيه فضل كبير و لكن له آداب منها :-

1- لا ينبغى للمرء أن يقصد قوما متربصا وقت طعامهم فتلك من المفاجأة المنهى عنها

فأذا تصادف و أن دخل على قوم وقت طعامهم فلا بد و أن يحس منهم برغبة أكيدة لإطعامه

و ليس خجلا منه

2- ترك التكلف و تقديم ما هو حاضر للضيف و عدم المبالغة من أجل المباهاة

3 - لا ينبغى للزائر أن يقترح أو يطلب طعاما بعينه

فربما يشق عليهم إحضار هذا الطعام له

ثالثا : اداب الضيافة

عندما يزور أنسان أخاه فيكون ضيفا عليه يرسم الإسلام عدة آداب

و هى بمثابة مراسم للضيافة و يمكن تقسيمها إلى ستة أقسام

و هى الدعوة ثم إجابة الدعوة ثم الحضور ثم تقديم الطعام ثم الأكل

و أخيرا الإنصراف

يحث الإسلام على الإستضافة و قد سُئل رسول الله صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم

ما الإيمان فقال :

إطعام الطعام و إفشاء السلام و الصلاة بالليل و الناس نيام

و هذا الحديث رغم قلة كلماته فأن معانيه البروتوكولية كبيرة و دلالته الأجتماعية أكبر

- من ناحية توجيه الدعوة يعلمنا الإسلام أنه ينبغى على الداعى أن يدعو الأتقياء دون الفساق

و يحض على توجيه الدعوة للأقارب لما فيه من صلة للرحم و لا يفضل توجيه الدعوة

لما يعلم أنه يشق عليه الإجابة

- وعن إجابة الدعوة ينبغى ألا تميز بن غنى و فقير لأنه من التكبر المنهى عنه شرعا

إلا إذا أحس المدعو أن الداعى غير صادق فى دعوته فيكن الإعتذار أو التعلل باية حجة

- و تتمثل آداب الحضور أن يدخل الدار و لا يتصدر فيأخذ أحسن المواضع

بل يتواضع و لا يتأخر عن موعد الدعوة و كذلك لا يتعجل بحيث يفاجئهم قبل تمام الإستعداد

و لا ينبغى أن يجلس فى مقابل حجر الطعام التى بها مكان النساء

و لا يكثر النظر الى الموضع الذى يدخل منه الطعام فهو دليل على الشره المذموم

و يخص بالتحية و السلام من يقرب منه إذا جلس جواره و يتبادل معه الحديث

- و عن آداب تقديم الطعام ينبغى على الداعى تعجيل الطعام و إذا تأخر أحد المدعوين

لا ينبغى إنتظاره أكثر من اللازم ففيه إنقاص من حق الحاضرين

و من الأداب الإسلامية عدم ضرورة إكثار الأصناف المقدمة

كما يفضل أن يكون اللحم مطهيا طهيا جيدا و إذا تعددت الأصناف على المائدة

فعلى صاحب الدعوة لفت نظر المدعوين لذلك حتى لا يأخذوا كفايتهم من صنف واحد ،

و من الأدب ألا يفرغ الداعى من طعامه قبل الضيوف و ألا يرفع أصناف الطعام

قبل أن يفرغوا تماما و يجب عليه أن يحجز قدرا من الطعام لأهل المنزل

حتى لا تكون أعينهم طامحة لرجوع شئ مما قدم للضيوف

- و أخيرا عن آداب الإنصراف بعد الطعام فيجب على الداعى توديع الضيف

حتى باب الدار و كذلك أستقبالهم و توديعهم بوجه بشوش و بالنسبة للضيف

يجب عليه أن ينصرف طيب النفس و أن جرى فى حقه تقصير

فلا يجب عليه إثارة المشاكل أو إفتعال ضجة


 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) ?view=att&th=12d3e7707ef3a1b1&attid=0.0

ثانيا : بروتوكول الحفلات و الولائم فى المجتمع الحديث

تعتبر الدعوة إلى حفل غداء أو عشاء من أكبر اللفتات الأجتماعية التى تعبر

عن تكريم و تقدير خاص للمدعوين ، و لمثل هذه الحفلات وظيفة أجتماعية هامة

فى المجتمع المعاصر تتمثل فى زيادة التعارف و التآلف بين الحاضرين

و فيما بينهم و بين الداعى و من ناحية أخرى تهيئة الجو بطريقة تتسم

بالبعد عن الرسميات الجامدة مما يسهل التعامل و يحقق المصالح المشتركة

و قد تأخذ هذه الحفلات طابعا رسميا و قد تأخذ الحفلات طابعا الإحتفاء من جانب واحد

مثل حالة الوفود التجارية و الثقافية

و ترسل الدعوات للحفلة مكتوبة بأسم الداعى أو بأسمه و أسم زوجته

و قد تكون شفهية ثم تؤكد ببطاقة دعوة و كل ذلك فى حالات الدعوات الرسمية

و يتعلق بهذه الحفلات بروتوكول الزى حيث يجب إرتداء أزياء معينة

أرتداء التايير للمرأة و السموكينج للرجل أو بدلة البونجور

و كل ذلك يخضع لنظام مستقر خاصة فى حفلات الغداء و العشاء الدبلوماسية و الرسمية

و أيضا طريقة خاصة فى تقديم مأكولات و مشروبات معينة

بترتيب و تنسيق خاص ليس هنا مجالا لذكره و الإسهاب فيها

ثالثا : مقارنة بين الإسلام و المجتمع الحديث فى آداب الطعام

ظهر لنا مما سبق إن للإسلام تقاليد و آداب أصيلة من جانب و متنوعة من جانب آخر

وضعها الإسلام قبل أكثر من 1400 سنة على حين أن البروتوكول الحديث

مع تطوره فى أوروبا لم يتبلور إلا منذ أوائل القرن التاسع عشر و بعد حروب

و خلافات سياسية حادة بين الدول و لكن الإسلام بربطه بين الإيمان و إطعام الطعام

أى أقامة الولائم و تركيزه على أكرام الضيف و نهيه عن التكلف

و التصنع بما لا يعبر عن حقيقة الوضع المالى للداعى و نجد عدة أختلافات

بين آداب الولائم فى الإسلام عن المجتمع الحديث نورد منها

1- ضرورة الفصل بين الرجال و السيدات على المائدة فلا يجلسون سويا

و إنما لكل مكان و مائدة مستقلة

2-عدم وجود عدة كؤوس للشرب حيث أن شراب المسلم هو الماء فقط

أو المشروبات غير الكحولية على حين تتعدد كؤوس الشراب فى المائدة الحديثة

و من السمات المشتركة نجد إكرام الضيف و حسن أستقباله و توديعه

و ترتيب الأسبقية وفقا للسن و المكانة الأجتماعية أو الدينية

و التحدث و التطلف مع من بجوارك عند الطعام و تعريف المدعوين بقائمة الطعام

و هناك قواعد طورها البروتوكول الحديث و لم تتعارض مع الإسلام مثل وجود

بطاقات للدعوة و أرسال خطابات شكر للداعى بعد الحفل و كذلك تقديم أصناف معينة

بترتيب محدد و هناك عادات للشعوب و تقاليد لا تعارض الشريعة الإسلامية

و أقرتها الشريعة و تركتها لأهل كل بلد إسلامي و لم تتدخل فيها

فمن الملاحظ أنه إذا كانت أصناف الطعام محدودة فى فجر الإسلام و كذلك تقاليده

بسيطة فأن ذلك مرجعه طبيعة الجزيرة العربية و حالة البداوة التى كان يعيشها العرب

آنذاك لذا فلا تثريب على المسلم فى تناول كل الطعام ما لم يكن هناك نهى عنه أو تحريم

فكل الطعام و الشراب حلال ( إلا ما حرمه الإسلام مثل الخنزير و الميتة .. ألخ )

و من ناحية المبدأ نجد الرسول صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم

كان يحب الطعام الجيد و يأكل المشوى و القديد و الثريد

و كان يحب الحلوى و كان يتخير طعامه فلا يجمع بين حارين و لا باردين

و لا لزجين و لا قابضين و لا حامضين و لم يجمع بين لبن و لحم

و لم يشرب على طعامه لئلا يفسد المعدة

و كان يحب الماء البارد و المنقوع بتمر أو زبيب

فصلى الله على سيدنا محمد صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم

معلم البشرية النبى الأمى الأمين و على آله و صحبه أجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمارة بنت الحارة
عضو / ة
عضو / ة
سمارة بنت الحارة


الساعة الأن :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 644
نقاط : 1560
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/10/2010
العمر : 38

 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية )    سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) Icon_minitime1السبت 08 يناير 2011, 4:28 pm


الحلقة الثالثة

( إتيكيت إستخدام وسائل المحادثة الفورية )


 


أهلا و مرحبا بك يا زائر فى هذا الموضوع ... 


شاركنا بالنقد  فـ المنتدى بحـاجة اليَكِ


هذا الموضوع يحتـاج لردكَ






الحلقة الثالثة

( إتيكيت إستخدام وسائل المحادثة الفورية )

هل تعلم ؟؟

هل تعلم أن أول من وضع قدمه على سطح القمر هو الأمريكي ( نيل أرمسترونخ )

في يوليو 1969م.

***************

إمتداد لسلسلة البروتوكول و الدبلوماسية فى الحضارة الاسلامية

نتطرق اليوم لموضوع آخر جديد و هو



آداب استخدام وسائل المحادثة الفورية

لما كان الأنسان هو خليفة الله فى الارض ،

خلقه للقيام بواجبات العبادة و لإعمار الكون و إظهار المشيئة الالهية من ناحية ثانية ،

و لما كان استخدام التكنولوجيا الحديثة من أهم وسائل التواد والتواصل بين الناس

و إقامة الود بينهم و توطيد العلاقات و الصداقات بين ساكنى أنحاء المعمورة ،

وكان اسلوب استخدام تلك الوسائل يختلف حسب الثقافة والمستوى العلمى

وكل ذلك يدل عن شخصية الفرد و ثقافته و حضارته و الطبقة الأجتماعية

التى ينتمى اليها

و سنتناول الأن آداب استخدام وسائل المحادثة الفورية خاصة بعد انتشار

وتغلغل تلك البرامج فى حياة البشر واخص منهم الشبكات الاجتماعية

من فيس بوك إلى تويتر مرورا بنت لوج خلافا لجوجل وياهو وام اس ان وغيرهم

والآن مع موضوع اليوم

إتيكيت أستخدام المحادثة الفورية


 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) ?view=att&th=12d65311e465f663&attid=0




لاستخدام الماسنجر وبرامج المحادثة الفورية آداب

يجب ان نكون على درايه بها ألا و هي

*******
أحترم الحالة التي عليها الطرف الآخر
مشغول – في الخارج -.. . الخ
فمن غير اللائق أن ترى الطرف الآخر في حالة لا تسمح له بالدخول معك في محادثة

ثم تدخل عليه فجأة وفي أمرٍ تافه لا يعدو كونه : كيف حالك وايه أخبارك؟

و اذا أتصل بك أحدهم

و كانت حالتك المزاجية

أو وقتك لا يسمح باستمرار الحوار

فليكن هناك إشارة متفق عليها

تفيد موقفك هذا و ليكن رقم مثلا

فاذا كنت مشغولا او معك ضيف

اكتب لمحدثك رقم 2

و حين يسمح وقتك اكتب له رقم 1

و هكذا حتى لا تترك احساسا لدى محدثك أنك

متجاهله فالطرف الاخر لا يرى الحالة التى أنت عليها

*******
لا تدخل في محادثة بدون سبب معين
ولا بأس من السلام على بعض الإخوة بين وقت وآخر ,

ولكن أن يكون ديدن البعض ما أن يرى اسمك دخلت إلا و ينقض عليك مباشرة

في محادثة طويلة عن ماذا جرى لفلان وأين فلان؟

ثم لا يبقى لك وقت لترى بريدك ولا أن ترى ما أضيف في موضوعك

ولا أن ترى ما كتبه الآخرون ولا أن تناقش موضوعاً جديداً

*******
كثرة تغيير اسمك في الماسنجر
ففي كل مرة لك اسمٌ يختلف عن السابق ,

وإذا لم يعرفك صاحبك عتبت عليه وقلت يا فلان, فصاحبك يتذكر اسمك ولا يتذكر بريدك,

فليس لديه وقت لحفظ هذا الكم الهائل من العناوين البريدية

*******
ارسل رسالة استئذان قبل البدء فى الكلام
فقد يكون الشخص الذى تريد محادثته
مشغولاً بقراءة موضوع معين
غير موجود على الجهاز فقد تركه يحمل برنامجاً وذهب هو في حال سبيله
ليس هو الذي على الجهاز وإنما شخص من اهله وقد جعل الماسنجر

يعمل بشكل تلقائي مع الاتصال بالانترنت
في غمرة الرد على موضوع فكري أو أدبي مطروح و قد استجمع كامل قواه الفكرية والعقلية ,

ثم تدخل عليه أنت فجأة وبكل برود كيف حالك ؟؟
مستعجلاً ويريد أن يرى رسالةً أو موضوعاً بشكل سريع فتعطله أنت

*******
الإضـافـة
البعض يتضايق من الإضافة التي لا يسبقها استئذان ،

ولهذا يفضل أن ترسل رسالة لمن تريد إضافته معك فتستأذنه في إضافته إلى قائمتك

*******
الســـــلام
كثيرا ما ننسى أن نبدأ من نحدثه بـ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته !

وهذا ليس من أدب المسلم، فإن من الأدب أن تبدأ من تحدثه بتحية الإسلام..

وإن كنت صديقا لم تحدثه منذ فترة فلا بد أيضا من السؤال عن حاله .

بعض الاخوة يدخل علي في الماسنجر وأكون لم أحدثه منذ شهر أو أكثر،

فيبدأ كلامه بـ: هل قرأت ما كتبه فلان؟, أو: هل أجد عندك الموقع الفلاني؟

وينسى أن يبدأ بالسلام .

وكذلك عند إنهاء المحادثة يفضل أن تختتم بالسلام أيضا،

وإن كانت في الليل فإنه من الأفضل أن تضيف للسلام عبارة : تصبح على خير..

وغير ذلك من عبارات المجاملة التي تسر من تخاطبه بها

*******
عـدم التطويل في السلام
قلنا أنه من الأدب أن نسلم على من نتحدث معه,

ولكن من الأدب أيضا أن يكون السلام بطريقة معقولة..

بعض الاخوة يدخل عليّ فيقول
السلام عليكم
وعليكم السلام
كيف الحال
الحمد لله
وايه الاخبار؟
الحمد لله تمام
كيف الصحة
تمام
وايه الدنيا عندكو؟
الحمد لله
وشو أخبار الشباب عندكم
الحمد لله
وكيف الأهل
والله كويسين
وازيّ.. كيف.. وايه أخبار……. إلخ.. وهكذا
سيل من الأسئلة التي تذكرك بالتحقيقات العسكرية والتي لا تجد عليها ردا سوى

أن تقول: الحمد لله، تمام، بخير
وهذا السلام بهذه الطريقة يدخل السآمة على نفس من تكلمه

فلا تطل في سلامك بهذه الطريقة.. فلا الأول الذي لا يسلم فعله صحيح,

ولا هذا أيضا فعله صحيح..

فالسؤال عن الأحوال يكفيك فيه عبارة أو عبارتين فقط

*******
لا تضيع وقت محدثك
بعض الاشخاص أوقاتهم من ذهب والبعض الآخر أوقاتهم من تراب أو أقل من ذلك..

والمفترض بالمسلم ألا يضيع وقته فالوقت من ذهب،

وبدلا من إضاعة الوقت فيما لا فائدة منه فإنك تستطيع أن تستفيد من وقتك في الآخرة،

وإن لم تفعل فلا أقل أن تستفيد منه في أمور الدنيا..

فإن دخلت على أحد إخوانك في برنامج الماسنجر: إذا كان عندك موضوع معين فاطرحه..

وناقش أو خذ رأي محدثك فيه , أما أن يكون الماسنجر بالنسبة لك أداة لتضييع الوقت..

فعليك حينئذ أن تبحث عن شخص مثلك لا يقدر ثمن هذا الوقت المهدر ليضيع وقته معك..

ولا أعني أن تكون جميع المحادثات جدية، فهذا شاق على النفس..

إنما أعني بهذا أن لا تكون عادتك أن تستخدم هذا البرنامج لمجرد إضاعة الوقت..

وأن تسأل من تحدثه إن كان عنده وقت يضيعه معك أم لا،

فربما يكون محدثك ممن يخجل من التصريح بأنه مشغول

*******
احترم رغبة الطرف الآخر
كثيرا ما تجد أن بعض الأصدقاء قد وضع علامة: مشغول..

ولكن البعض لا يضع اى اعتبار لها فيلح ويقول ,ولكن عندي موضوع أريد أن أخبرك به..

انت مشغول صحيح، ولكني أريدك دقيقة

وهل نفترض أن من وضع علامة: مشغول.. وضعها لكي تدخل عليه وتتحدث معه

أم حتى يقول لك: لا تزعجني لو سمحت؟!

والغريب في الموضوع أن بعض الاخوة.. قد.. يغضب ويعاتب إذا لم ترد عليه،

ولكنه لا يلوم نفسه على عدم احترامه لوقتك

*******
أحسن الظن باصدقائك
في بعض المرات يقول لي أحد الأصدقاء: بالأمس تحدثت معك أكثر من مرة

ولكنك لم ترد عليّ، أو غير هذا من التعليقات التي لم تفعلها أنت عامدا
والعجيب أن البعض يجزم بأنك عرفت ماذا يريد وأن كلامه وصلك,

وأنك لم تُرِدْ أن تَرُد عليه لماذا لا نحسن الظن بإخواننا خصوصا

وأن خطوط الهاتف بطيئة جدا، وكثيرا ما تحصل مثل هذه الحالات؟

وكثيرا ما تخرج من هذا البرنامج ولكن اسمك يبقى وكأنك ما زلت متصلا بالإنترنت..

ولهذا علينا أن نحسن الظن بالاخوة

وبدلا من أن تقول: كلمتك ولم ترد علي قل: هل وصلك كلامي.. أم لم يصل؟

*******
استأذن قبل أن تُدخل ثالثاً
تكون في بعض المرات تتكلم مع أحد الاخوة, وفجأة وإذا بثالث معكم في المحادثة..

فهل هذا تصرف صحيح من هذا الشخص؟؟
أرى أن الاستئذان هنا واجب, فقد يكون أخوك الذي تحدثه لا يريد الأخ الثالث..

بل ربما قد ينحرج وتضعه في موقف لا يحسد عليه إن كان الأخ الأول قد وضع الأخ الثاني في قائمة المحظورين ولهذا استأذن قبل إدخال ثالث معكما في نفس المحادثة

*******

الخصوصيــة
للناس خصوصيات فلا تتدخل في خصوصياتهم
وأعني بهذا أن لا يكون الواحد منا فضوليا يحب أن يعرف كل شيء ,

سواء أكان هذا مهما أو تافها.. فلا تسأل محدثك عن مهنته أو بلده أو عمره أو اسمه

أو غير هذا وتكرر وتلح عليه بالطلب فقد يكون لا يريد أن يعرفه أحد..

أما إن رأيت أنه موافق أو غير مهتم فهنا لا بأس

*****************

هذا وقد يطرأ سؤال هام بمناسبة طرح هذا الموضوع وهو

هل يدخل المحمول ضمن المحادثة الفورية

وهل يشابه برامج الانترنت فى نفس الاطار ؟

ما رأيكم ؟

فى انتظار تعليقكم

********************

اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا قصورها برحمتك

وارزقنا فردوسك الأعلى حنانا منك فان لم نكن لها أهلا

فليس لنا من العمل ما يبلغنا هذا الأمل الا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم

والله إنى لأحبكم فى الله

ولكم تحيات

اخوكم طارق الجيزاوى

وصلى الله على سيدنا محمد صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم

معلم البشرية النبى الأمى الأمين و على آله و صحبه أجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور القلوب
مراقبة
مراقبة
نور القلوب


الساعة الأن :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 4603
نقاط : 10777
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 20/08/2010
العمر : 27

 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية )    سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) Icon_minitime1السبت 15 يناير 2011, 10:46 pm

 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) Ashefaa-40f8181f8e




 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) Ashefaa-e793163b49




 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) 7b0947fe61wc3sf8qlp


 سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية ) 39653225
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سلسلة الاتيكيت والدبلوماسية ( سلسلة أسبوعية )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» سلسلة لماذا نصوم ؟
» سلسلة Wolverine and the X-Men كاملة
» سلسلة كنوز مفقودة ‏(6)‏ الأمــــــــانـــــــــة
» سلسلة كنوز مفقودة 9) الإيـــثــار
»  سلسلة تفسير سورة الفاتحة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اولاد حارتنا :: كلام الشيوخ بتوع حارتنــــا :: قصم المواضيع المثنتة من كلام شيوخنا-
انتقل الى:  
تصحيح أحاديث وأقوال مأثورة لشيوخ اولاد حارتنا


بحث عن:

مع تحيات أسرة اولاد حارتنـــــــــــــــــا
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات