منتدى اولاد حارتنا
الوصفات العلاجية 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا الوصفات العلاجية 829894
الوصفات العلاجية 15761575160515761577
مراقبة الحارة
الوصفات العلاجية 103798


منتدى اولاد حارتنا
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


أجتمــــــــــــــــــــــاعى شــــــــــامل - دينى - ثقافى - علمى - نصائح
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
أولاد حارتنا ترحب باى حوارجى وتدعوهم على قهوة حارتنا لشرب المشاريب وتدعوهم لسماع درس التاريخ من أستاذ فطين مدرس التاريخ ومشاهدة احدث الأفلام وكمان تحميل الالعاب وبرامج للموبيل وتسمع حكاوى خالتى بامبة  وتتفرج على صور استوديو عمى أنس وتسمع من ميشو على احلى المغامرات

 

 الوصفات العلاجية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعد يونس
Admin
Admin
سعد يونس

الساعة الأن :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5951
نقاط : 13515
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/08/2010
العمر : 55

الوصفات العلاجية Empty
مُساهمةموضوع: الوصفات العلاجية   الوصفات العلاجية Icon_minitime1السبت 21 أغسطس 2010, 4:26 am

الوصفات العلاجية



وصفات من الطب النبوي :

1 - في الصحيحين من حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( من تصبح بسبع تمرات عجوة ، لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر ) ، وفي لفظ : ( من تمر العالية ) .

2 - جاء عن المصطفى صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا صدع غلف رأسه بالحناء ، ويقول : ( إنه نافع بإذن الله من الصداع ) ، رواه ابن ماجة في سننه ، وقال في صحته نظر .

3 - أخرج الخطابي في غريب الحديث عن عائشة رضي الله عنها ، أنها كانت تأمر للدوار والدوام سبع تمرات عجوة في سبع غدوات على الريق .
الدوار والدوام : ويأتي بمعنى الدوخة ، ومنه كلمة دوامة .

4 - قال رسـول الله صلى الله عليه وسلم : ( الكمأة من المن ومـاؤها شفاء للعــين ) .

5 - صحّ عن أم سلمة رضي الله عنها ، قالت : كانت النفساء تقعد بعد نفاسها أربعين يوما ، وكانت إحدانا تطلي الورس على وجهها من الكلف ) أخرجه أحمد وأبو داود والترمذي .

6 - جاء في كتاب فتح الباري شرح صحيح البخاري : ( أخرج المستغفري في كتاب الطب عن عبيد الله بن بريدة عن النبي صلى الله عليه وسلم : " إن هذه الحبة فيها شفاء " الحديث . قال : وفي لفظ قيل : وما الحبة السوداء ؟ قال : الشونيز ، قال : وكيف أصنع بها ؟ قال : تأخذ إحدى وعشرين حبة فتصرها في خرقة ، ثم تضعها في ماء ليلة ، فإذا أصبحت قطرت في المنخر الأيمن واحدة وفي الأيسر اثنتين ، فإذا كان من الغد قطرت في المنخر الأيمن اثنتين وفي الأيسر واحدة ، فإذا كان اليوم الثالث قطرت في الأيمن واحدة وفي الأيسر اثنتين ) .

7 - روى البخاري عن أنس رضي الله عنه قال : ( دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أم سلمة أو عائشة بصبي يسيل منخراه دما ، فقال : ما لهذا ؟ فقالوا : به العذرة . وقال أبو معاوية في حديثه : وعندها صبي ينبعث دما ، فقال : ما لهذا ؟ قال : قالوا : به العذرة ، قال : فقال : علام تعذبن أولادكن : إنما يكفي إحداكن أن تأخذ قسطا هنديا فتحكه بماء سبع مرات ، ثم تؤخره إياه ، قال ابن عتبة : ثم تسعطه إيّاه ، ففعلوا فبرأ ) . رواه أحمد وأبو يعلى والبزار .
العذرة : التهاب اللوزتين .
تسعطه إياه : السعوط : إدخال الدواء من الأنف .
- وقد وردت رواية أخرى بلفظ : ( ثم تؤجره إياه ) .
والوجور : هو إدخال الدواء من وسط الفم .

8 - عن ميمون أبي عبد الله ، قال : سمعت زيد بن أرقم قال : ( أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نتداوى من ذات الجنب بالقسط البحري والزيت ) . رواه الترمذي ، وقال حديث حسن صحيح .
- وروى ابن ماجة في سننه من حديث زيد بن أرقم ، قال : ( نعت رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذات الجنب ورسا وقسطا وزيتا يلد به ) .
القسط البحري : هو الهندي - يلد به : اللدود هو إدخال الدواء من جانب الفم ، كما يمكن أن يدلك به بعد أن يدق ويخلط مع الزيت الساخن قليلا .

9 - عن أم منذر بن قيس الأنصارية رضي الله عنها أنها قالت : دخل عليّ رسول صلى الله عليه وسلم ومعه عليُّ رضي الله عنه ، وعليُّ ناقه ، ولنا دوال معلقة ، قالت : فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل ، وقام عليُّّ أيضا يأكل ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( مهلا يا علي ، إنك ناقه ) ، فجلس علي ، وأكل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم جعلت لهم سلقا وشعيرا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي : ( من هذا فأصيب منه ، فإنه أوفق لك ) . رواه أحمد وأبو داود وابن ماجة والحاكم والترمذي .

10- كانت عائشة رضي الله عنها تأمر بالتلبينة للمريض وللمحزون على الهالك ، وكانت تقول : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن التلبينة تجم فؤاد المريض ، وتذهب ببعض الحزن ) . أخرجه البخاري ومسلم .
تجم : بمعنى تريحه ، وقيل : تفتحه وتوسعه .

11- وعن عائشة رضي الله عنها قالت : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أخذ أهله الوعك أمر بالحساء فصنع ، ثم أمرهم فحسوا منه ، وكان يقول : إنه ليرتو فؤاد الحزين ، ويسرو عن فؤاد السقيم ، كما تسرو إحداكن الوسخ بالماء عن وجهها ) . رواه الترمذي ، وقال حديث حسن صحيح .

والمقصود به التلبينة : شوربة الشعير وتوصف في الطب الحديث في الحميات ، وخفض الكولسترول .

12 - روى أبو داود في سننه – من حديث مجاهد ، عن سعد قال : ( مرضت مرضا ، فأتاني رسول الله صلى الله عليه وسلم يعودني ، فوضع يده بين ثديي : حتى وجدت بردها على فؤادي ، وقال لي إنك رجل مفؤود ، فأت الحارث بن كلدة من ثقيف ، فإنه رجل يتطبب ، فيأخذ سبع تمرات من عجوة المدينة ، فليجأهن بنواهن ثم ليلدّك بهن ) . أخرجه أبو داود في الطب بسند حسن والطبراني بسند ضعيف .


13- عن عائشة رضي الله عنها قالت : ( كانت أمي تعالجني للسمنة تريد أن تدخلني على رسول الله صلى الله عليه وسلم .. فما استقام لها ذلك حتى أكلت القثاء بالرطب ، فسمنت كأحسن سمنة ) . رواه ابن ماجة بإسناد حسن .

14 - عن أسماء بنت عميس قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( بماذا كنت تستمشين ؟ قالت : بالشبرم ، قال : حار جار ، قالت : ثم استمشيت بالسنا ، فقال : لو كان شيء يشفي من الموت لكان السنا ) . أخرجه الترمذي وابن ماجة .
تستمشين : تلينين الطبع حتى يمشي .
الشبرم : قشر عرق شجرة مسهلة جدا ، وقد أوصى الأطباء بترك استعمالها .
حار جار : لحرارة وشدة الإسهال الذي يحدثه .
السنا : نبات حجازي أفضله المكي " السنامكي " من الأدوية الشريفة المأمونة التي تحدث الإسهال وتنفع من الجرب والحكة والصداع والصرع ، وتقوي القلب ، وشرب مائه مطبوخا أصلح من شربه مدقوقا ، وفرك أوراقها وإخراج الأعواد منها يخفف من المغص ، وكذلك مزجها مع الشمرة أو الينسون .





محاذير :
يجب تجنب استعمال السنا في الأحوال الآتية :
التهاب المعدة أو الأمعاء أو الكولون التشنجي أو التهاب الزائدة الدودية أو التهاب المثانة أو التهاب الرحم أو المرأة الحامل والمرضع .


15 - في الحديث الذي رواه ابن ماجة والحاكم ، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( عليكم بالبغيض النافع التلبينة ، فوالذي نفسي بيده أنه ليغسل بطن أحدكم كما يغسل الوسخ عن وجهه بالماء ) .


16 - في الصحيحين عن أبي حازم : ( أنه سمع سهل بن سعد يسأل عمّا دووي به جرح رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد ، فقال : جرح وجهه ، وكسرت رباعيته وهشمت البيضة على رأسه ، وكانت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم : تغسل الدم ، وكان عليّ بن أبي طالب يسكب عليها بالمجن ، فلما رأت فاطمة الدم لا يزيد إلا كثرة ، أخذت قطعة حصير فأحرقتها ، حتى إذا صارت رمادا ، ألصقته بالجرح ، فاستمسك الدم ) .







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الوصفات العلاجية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اولاد حارتنا :: من أقوال حكيم حارتنا :: حكيم حارتنا .-
انتقل الى:  
تصحيح أحاديث وأقوال مأثورة لشيوخ اولاد حارتنا


بحث عن:

مع تحيات أسرة اولاد حارتنـــــــــــــــــا
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات