منتدى اولاد حارتنا
ذكرى حرب أكتوبر - رمضان العظيم 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا ذكرى حرب أكتوبر - رمضان العظيم 829894
ذكرى حرب أكتوبر - رمضان العظيم 15761575160515761577
مراقبة الحارة
ذكرى حرب أكتوبر - رمضان العظيم 103798


منتدى اولاد حارتنا
ذكرى حرب أكتوبر - رمضان العظيم 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا ذكرى حرب أكتوبر - رمضان العظيم 829894
ذكرى حرب أكتوبر - رمضان العظيم 15761575160515761577
مراقبة الحارة
ذكرى حرب أكتوبر - رمضان العظيم 103798


منتدى اولاد حارتنا
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


أجتمــــــــــــــــــــــاعى شــــــــــامل - دينى - ثقافى - علمى - نصائح
 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخول
أولاد حارتنا ترحب باى حوارجى وتدعوهم على قهوة حارتنا لشرب المشاريب وتدعوهم لسماع درس التاريخ من أستاذ فطين مدرس التاريخ ومشاهدة احدث الأفلام وكمان تحميل الالعاب وبرامج للموبيل وتسمع حكاوى خالتى بامبة  وتتفرج على صور استوديو عمى أنس وتسمع من ميشو على احلى المغامرات

 

 ذكرى حرب أكتوبر - رمضان العظيم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعد يونس
Admin
Admin
سعد يونس


الساعة الأن :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5951
نقاط : 13515
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/08/2010
العمر : 58

ذكرى حرب أكتوبر - رمضان العظيم Empty
مُساهمةموضوع: ذكرى حرب أكتوبر - رمضان العظيم   ذكرى حرب أكتوبر - رمضان العظيم Icon_minitime1الأربعاء 06 أكتوبر 2010, 9:56 pm

ذكرى حرب أكتوبر - رمضان العظيم ?ui=2&ik=032f997153&view=att&th=12b7ecffef812246&attid=0نتقدم بخالص التهانى لمصر و شعبها الأشقاء

بأجمل التهانى بمناسبة

ذكرى حرب أكتوبر - رمضان العظيم

و نتمنى لمصر و كل العالم الإسلامى و العربى كل الخيرذكرى حرب أكتوبر - رمضان العظيم ?ui=2&ik=032f997153&view=att&th=12b7ecffef812246&attid=0


من ذكريات حرب أكتوبر

روح 67



الأستاذ الدكتور محمد هاشم عبد البارى

الخامس من أكتوبر 2010



*******



عندما نشبت حرب الأيام الستة (حرب الخامس من يونيو 1967)

بيننا وبين عصابة العدو الاسرائيلى كنت أحضّر لرسالة الماجستير

فى علم فسييولوجيا الحشرات (فسيولوجيا أعصاب دودة ورق القطن).

ولقد انخدعت مع بقية المنخدعين بالاعلام المجرم الكاذب

( والذى لا يزال مجرما كاذبا وان كان قد تضاعف اجرامه

وكذبه بتطور التكنولوجيا الاعلامية)

وذلك فى الأيام الأولى للحرب.

ذلك الانخداع الذى تحول عندى الى كراهية ونفور بالغين

عندما اتضح حجم الكارثة وانفضحت معالم الجريمة

وانكشف المجرمون التاريخيّون الذين استباحوا حرمة الوطن والمواطنين.



وربما يحمل الكثيرون على الشيخ الشعراوى رحمة الله عليه

عندما أفصح عن رأيه قائلا ما معناه أن هزيمة يونيو 1967 كانت خيرا على مصر.

وأنا لا أعرف متى قالها ولكننى أذكر أننى كنت أردد هذه المقولة فعلا

بعد أن أفقت من هول الكارثة الفضيحة ومن قبل أن أسمعها منه

وقد كان ذلك هو رأيى واعتقادى ولا يزال.

ولقد ازداد يقينى فيما بعد عندما قرأت كتابا لرجل موساد اسرائيلى

اسمه "باروخ نادل" يدّعى الكتاب أنه كان جاسوسا منزرعا

فى مصر قبل حرب 1967.

ومع تسليمى بحقيقة الحرب النفسية القائمة آنذاك والقائمة حتى الآن ،

ومع تسليمى بان ثلاثة أرباع الكتاب ربما كان كذبا وتلفيقا وهراء

لبثّ روح الهزيمة واليأس والانهزام فى نفوس المصريين ،

الا أن بعضا مما جاء فى الكتاب كان ماثلا أمام أعيننا وكنا نلمسه

ونحسه ونعيشه ونعانيه. ذلك كانت العنجهية والاستعلاء العسكرى

على الناس والطغيان والافتراء من قبل كل من ارتدى سترة عسكرية

وعلّق على كتفيه رتبة.

يقال أن ذلك الكتاب كان سىء السمعة لما فيه من أكاذيب ،

ولكن براعة الحرب النفسيّة أن تضع قواعد من الحقائق ثم تبنى عليها

ماشئت من أكاذيب. فقد كان هناك استعلاء وطغيانا وافتراء حقيقيا

من العسكريين من أصغر ضابط الى أعلى رتبة فى القوات المسلحة -

الا من رحم ربى وقليل ما هم – وكأنهم هم البشر دون غيرهم

وهم السادة ولم يكن أحدا من المدنيين يتجرّأ على مراجعة أى ضابط.



كان النظام يروّج لفكرة أننا أكبر قوة ضاربة فى الشرق الأوسط ،

وأنّ اسرائيل لن تحتاج الى أكثر من 24 ساعة لاجتياحها والقائها فى البحر.

وما كان يشغل الضباط والعسكريين - الا من رحم ربى وقليل ما هم –

هو ما الذى سوف نفعله فى الاسرائيليات بعد أن نهزم اسرائيل !!!

هذا ما كنّا نعيشه فيما قبل 5 يونيو 1967.

من يقل غير ذلك ممن عاشوا شبابهم فى تلك الفترة فهو يخدع نفسه

ويحاول أن يوارى سوءة النظام فى ذلك الوقت. ولكننى لا أغمط حق النظام

فى ذلك الوقت فى تنمية الزراعة والصناعة والتعليم والصحة وتعليم

الناس تقليل الاحتياجات ( ذلك مما يسميه الكثيرون بمسمى "توزيع الفقر")

فقد كنا أكثر كرامة بين الدول

(ولا كرامة فى الداخل فضلا عن مسخرة وتقتيل العلماء والدعاة الاسلاميين).

كنّا نتيه بالكرامة والعزة فى الخارج ونتجرع الاذلال والمهانة فى الداخل.

واليوم لا كرامة فى الخارج ولا فى الدّاخل !! المعذرة فأنا صريح .

عموما الحديث يطول فى ذلك الشأن والآراء ربما تختلف

حتى بين معاصرى تلك الحقبة .

ولكن بصفة عامة فأن النظام حينذاك كان أفضل ألف مرة مما نعيشه الآن

ولو أن النظامين كلاهما أجرم فى حق الاسلام وأجرم فى حق الناس.



تعلّم النظام من هزيمة يونيو 1967.

فبدأ يرفع الروح المعنوية للقوات المسلحة وبدأ فى التوجيه الدينى والمعنوى

بزيارات علماء الدين للقوات المسلحة فى جبهة القتال لعمل الندوات

والقاء المحاضرات.

يوما من أيام خريف 1969 زارنا فى الجبهة

فضيلة الشيخ محمد الشرباصى يرحمه الله رحمة واسعة.

وعندما يزورنا أحد هؤلاء العلماء يجمعون له عدة وحدات قتالية فى مكان ما

ليلتقى بهم ويحاضر فيهم ويبث فيهم روح التقوى وروح الجهاد ومعانى التضحية.

حضرت تلك المحاضرة أو تلك الندوة -

وكنت ملازما أوّل فى أحد كتائب مدفعية الميدان -

وقد فرغ الشيخ الشرباصى من محاضرته القيّمة

وبدأ فى تلقّى الأسئلة من الجنود والضباط.

تلقى الرجل الكثير من الأسئلة والاستفسارات التى كان الجنود متعطشون لها.

وفى وسط ذلك السيل من الأسئلة الجادة المتشوّقة للمعرفة

رفع أحد الضباط برتبة رائد يده وكان جالسا على قطعة حجر.

( فبالطبع لم يكن هناك مكبّرات للصوت ولا كراسى مخملية دوارة

ولا قاعات مكيّفة الهواء . ولم يكن هناك سجّادا مفروشا ولا موكيت.

ولم يكن هناك مبرّدات للمياه ولا بريك Brake

لتناول الكيك و الدروبس والشاى !!! ولم يكن هناك مجّات Mugs أمريكانى

لشرب الشاى يمسكها كل واحد واقفا كان أو قاعدا أو ماشيا

فى المكاتب والطرقات والشوارع ودورات المياه ! .

أتدرون أننا منذ الانفتاح ومنذ أن بدأنا نتمتع بتلك الأشياء والرفاهيات الكذّابة

قد بدأت منحنيات هممنا فى الهبوط حتى وصلت الى أدنى مستوياتها

منذ بزوغ فجر الاسلام ؟! ) .

أشاراليه الشيخ الفاضل ليلقى سؤاله فاذا ذلك الرائد يسأل الشيخ قائلا:

"قل لى يافضيلة الشيخ اذا هاجمنا اسرائل وهزمناها هل يحق لنا شرعا

أن نأتى النساء الاسرائيليات ؟" !!!

أشاح الشيخ الفاضل الحيىّ بوجهه ثم أشار على الفور الى واحد من أصغر الجنود

كان جالسا على الأرض قائلا له:

" ما كان سؤالك يا بنى ؟"

ولم يكن ذلك الجندى قد سأله قبل ذلك.

ضابط بعقلية ما قبل يونيو 1967 يعيش فى جبهة القتال عام 1969

بروح ما قبل 1967 يسأل الشيخ الفاضل بروح وأحلام عسكر 1967 !!



الشيخ اللبق الحيىّ يتجاهل سؤال خائب وقح من ضابط كبير ويشير الى أصغر جندى لينقذه بسؤال محترم. كان ذلك درسا عاليا صامتا بليغا لذلك الضابط تناقله الجنود والضباط فى كل المنطقة من جبهة القتال. وقد تعلم الضابط الدرس وأفاق ودخل الحرب بعد ذلك بأربعة سنوات وانتصر على العدو بكلمة



ذكرى حرب أكتوبر - رمضان العظيم ?ui=2&ik=032f997153&view=att&th=12b7ecffef812246&attid=0




" الله أكبر"

الله أكبر من العدو ..

الله أكبرمن كل الشهوات ..

الله أكبر من النّفس ..

الله أكبر من مصر ..

الله أكبر من البنت ومن الولد ..

الله أكبر من الحاكم والمحكوم..

الله أكبر من كل كبير..

الله أعزّ من كل عزيز



ترى هل من الممكن أن نتخلى نحن عن روح وعن همّة وعن رفاهية وعن تفسّخ 2010



لكى نعيش نحن بروح وهمّة وسلوك وبأحلام73

ولكى نعيش بروح وهمّة وسلوك وأحلام

أيام رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

أقول و الله نعم



أنفهم و ان أفقنا و إن شئنا

وإن رجعنا

و إن تخلينا و إن تحلينا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ذكرى حرب أكتوبر - رمضان العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اولاد حارتنا :: شخصيات مصرية من حارتنا-
انتقل الى:  
تصحيح أحاديث وأقوال مأثورة لشيوخ اولاد حارتنا


بحث عن:

مع تحيات أسرة اولاد حارتنـــــــــــــــــا
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات