منتدى اولاد حارتنا
أعز من الولد ... ولد الولد ... 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا أعز من الولد ... ولد الولد ... 829894
أعز من الولد ... ولد الولد ... 15761575160515761577
مراقبة الحارة
أعز من الولد ... ولد الولد ... 103798




أجتمــــــــــــــــــــــاعى شــــــــــامل - دينى - ثقافى - علمى - نصائح
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
أولاد حارتنا ترحب باى حوارجى وتدعوهم على قهوة حارتنا لشرب المشاريب وتدعوهم لسماع درس التاريخ من أستاذ فطين مدرس التاريخ ومشاهدة احدث الأفلام وكمان تحميل الالعاب وبرامج للموبيل وتسمع حكاوى خالتى بامبة  وتتفرج على صور استوديو عمى أنس وتسمع من ميشو على احلى المغامرات

 

 أعز من الولد ... ولد الولد ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام كلثوم منير
عضو / ة
عضو / ة
ام كلثوم منير

الساعة الأن :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 207
نقاط : 489
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/10/2011
العمر : 41

أعز من الولد ... ولد الولد ... Empty
مُساهمةموضوع: أعز من الولد ... ولد الولد ...   أعز من الولد ... ولد الولد ... Icon_minitime1الأربعاء 28 نوفمبر 2012, 6:07 pm


أعز من الولد ... ولد الولد ...

منذ الأزل والعلاقة بين الجدين والأحفاد دلع في دلع، والسبب كما يقول المتخصصون أن الأجداد، والجدات بالطبع، يشعرون بالسعادة حين يعطون الحفيد كل ما يريد، حتى لو كان ذلك على حساب أعصاب الوالدين اللذين يتعيَّن عليهما أن يدفعا الثمن لاحقاً.. فالأب والأم يعيشان الأبوة والأمومة مع أطفالهما في حلوها ومُرّ.ها، لكن الجدين يعيشان مع الأحفاد الأبوة والأمومة المتأخرة في حلوها فقط، أما الجانب المر فيتركانه للأب والأم.

يعطيان الحلوى للحفيد حين يرفض الأب أو الأم.. يعطيانه النقود خلسة.. يشتريان له الألعاب.. حكاية قبل النوم تصبح عند الجدين حكايات وحكايات.. يتفننان في تدليع الحفيد، ولا مانع لديهما من اللعب معه حتى ولو كان على حساب الوقت المحدد لنومه.. بل إن البعض يشعر بسعادة بالغة حين يعلم الحفيد بعض الكلمات التي يرفضها الوالدان.
عزيزي الجد.. عزيزتي الجدة.. إذا كانت هذه المواصفات تنطبق عليكما فلا تبتئسا لأنكما لستما وحيدين، ففي الولايات المتحدة تقول دراسة حديثة ان الأجداد والجدات ينفقون خمسين مليار (وليس مليون) دولار على أحفادهم سنوياً.
مقابل هذا الكرم الزائد، تتضاعف المشكلة عند الأب والأم عقب انتهاء زيارة الجدين، فالحفيد يريد منهما مواصلة سياسة الجدين.. يريد الحصول على المزايا ذاتها مستخدماً سلاح البكاء إذا لزم الأمر.. وغالباً ما يلزم.
وبالطبع ليس من اللائق أن يطلب الزوجان من الجدين، أو على الأصح من الجدود الأربعة، التوقف عن تدليع أحفادهم.. فهم يشعرون أن هذا من حقهم تجاه الأحفاد، لكن من الممكن التحدث معهم بهدوء وفي غياب الأحفاد بالطبع، لنجعلهم يشعرون معنا بالمشكلة وبالمعاناة الناتجة منها من دون أن يحمل الحديث نوعاً من اللوم أو تحميلهم مسؤولية ما يحدث.
المتخصصون ينصحون بأن يطلب الوالدان من الجدين النصيحة للعثور على الطريقة الأفضل لحل المشكلة الناجمة عن تدليع الحفيد.. إشعارهما بأنهما جزء من الحل المطلوب وليسا المشكلة أو السبب وراءها.
فمن المهم أن يؤكد الأب والأم للجدين أنهما يدركان جيداً مشاعر السعادة التي تغمرهما حين يدلعان الحفيد الذي يبادلهما السعادة حتماً، لكن من الضروري وضع قواعد للتربية والتمسك بهذه القواعد.

الحلوى والنقود
حين يشعر الأبوان أن الجدين يكثران من إحضار الحلوى للحفيد، ففي الإمكان لفت أنظارهما إلى هذه المشكلة بالتحدث عن زيارة طبيب الأسنان مثلاً وكم هي مؤلمة للصغير والكبير على حد سواء. ويمكن الحديث عن مشاهدة بعض آثار التسوس في أسنان الصغير، أو أن الأسنان ضعيفة وأن الحلوى هي السبب من دون الإشارة إلى مسؤولية الجدين.
إعطاء النقود للحفيد علناً أو خلسة، أسلوب مفضل للجد والجدة في التعامل مع الأحفاد، ولا يسبب أي مشكلة خاصة إذا كان الجدان يسكنان في مكان بعيد وزياراتهما ليست يومية.. مما يعني أن مثل هذا التصرف لا يستحق أن نرفع الراية الحمراء تجاهه ولا يستحق أن يسبب مشكلة مع الجدين، ومن الأفضل ترك الموضوع يمر بهدوء.

في ضيافة الجدين
في بعض الأحيان يقضي الحفيد ليلة أو أكثر في ضيافة الجدين لسبب اضطرار الأبوين الى السفر أو المرض أو بسبب العمل، أو بكل بساطة لأن الجدين يريدان ذلك، أو لرغبة الصغير في قضاء الليل في منزل الجدين اللذين سيتفننان حتماً في إرضائه، وقد يزيدان مستوى الدلع، فيسمحان له بممارسة تصرف معين يمنعه الوالدان. من الضروري هنا مناقشة الموضوع مع الجدين بكل هدوء وحزم بأن هذا التصرف يجب ألا يتكرر.
ويحدث أحياناً أن تتضارب مواعيد نوم الصغير حين يكون في ضيافة الجدين مع المواعيد التي حددها الوالدان.. فالجدان لن يكونا حازمين إذا ما أراد الصغير السهر لفترة تتجاوز المواعيد المقررة. وفي الصباح من المؤكد أن يتفنن الجدان في تقديم الفطور اللذيذ للحفيد، حتى لو كان هذا الفطور يعني المزيد من السكريات أو وجبة غير صحية.

قواعد مختلفة
من المهم إفهام الصغير أن للمنزل قواعده التي قد تختلف جذرياً عن القواعد المتبعة في منزل الجدين، وأن لوالديه قواعدهما أيضاً المختلفة حتماً عن قواعد الجدين، وأن عليه ألا يتوقع الحصول في منزل الأسرة على المزايا ذاتها التي يحصل عليها في منزل الجدين.
وأثناء زيارة الحفيد لمنزل الجدين غالباً ما يشتريان له الكثير من الحلويات والألعاب، وفي هذه الحالة يستحسن التوصل إلى تفاهم ودي مع الجدين بإبقاء هذه الألعاب وما يتبقى من الحلويات في منزلهما للزيارة المقبلة.. وهو أسلوب لبق ومؤدب بأن يتوقفا عن شراء مثل هذه الأشياء للصغير أو على الأقل التخفيف من شرائها لأن المنزل سوف يتحول إلى مخزن في هذه الحالة.

الصحة والسلامة
ينصح الخبراء بالتغاضي عن أمور كثيرة في علاقة الجدين بالحفيد باستثناء ما يتعلق منها بالصحة والسلامة.. فإعطاء الصغير حلوى صلبة يمكن أن تسبب الاختناق تصرف مرفوض حتماً، وكذلك الحال إذا كان من عادة الجد أو الجدة اصطحاب الحفيد في سيارتهما، فاستخدام حزام الأمان للطفل مسألة مهمة جداً لا يجوز التغاضي عنها.
وفي هذه الحالة يستحسن لفت أنظار الجدين إلى مقال منشور حول أهمية حزام الأمان للطفل، أو حديث إذاعي أو تلفزيوني حول الموضوع. ومن الممكن أن نتحدث مع الجدين مثلاً عن حادث مروري وكيف أن عدم استخدام حزام الأمان سبّب كارثة أو إصابات بالغة أو وفاة بين الركاب وبينهم أطفال.

لكل طفل أب وأم
بعد مناقشة كل الأمور وبكل صراحة مع الجدين، من الجائز ألا يتغير شيء، فالدلع هو ذاته والتصرفات المرفوضة على حالها. هنا لا بد من وضع حد نهائي وقاطع بإفهام الوالدين أنهما توليا تربية أبنائهما بالطريقة التي اعتقدا أنها صحيحة، وأن الوقت قد حان لكي يتركا الأبناء لتربية الأحفاد بالطريقة التي يعتقدان أنها صحيحة.. وأن القول الشائع بأن لكل زمان دولة ورجال يمكن أن يتحول ليصبح أن لكل طفل أبا وأمًّا يريدان تربيته بالطريقة التي يعتقدان أنها صحيحة.

حقائق

1. الجد والجدة هما أفضل وأكبر معجبين بالحفيد.. ينفذان تقريباً كل ما يريد.
2. الجد والجدة أفضل من يرعى الحفيد في حال الاضطرار الى ذلك، وأفضل من يساعد الأم والأب في كل ما يتعلق بالأطفال.
3. الجد والجدة خبيران في معالجة نزلة البرد التي قد تصيب الصغير، أو ربما معاناته من الإسهال أو الإمساك ولن يترددا في تقديم النصيحة المجانية، حتى ولو تم الاتصال بهما حول الموضوع بعد منتصف الليل.
4. الجد والجدة هما خير حليف ومؤيد للحفيد حين يرفض الوالدان طلباته غير المقبولة.
5. كل حفيد يحب جده وجدته لأنهما يضعانه في بؤرة اهتمامهما في كل لحظة يتواجدون معاً. فإذا اصطحباه إلى حديقة الحيوان مثلاً، فلن يدخرا لحظة دون الاهتمام به وباطلاعه على كل شيء أمامه.. وإذا اصطحباه لمشاهدة فيلم للأطفال فسوف يقومان بشرح كل شيء له.. ولو اصطحباه لزيارة الأهل أو الأصدقاء فسيكون حتماً الموضوع المفضل للحديث.

المصدر : القبس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أعز من الولد ... ولد الولد ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اولاد حارتنا :: منتدى الأسرة :: الحياة الزوجية-
انتقل الى:  
تصحيح أحاديث وأقوال مأثورة لشيوخ اولاد حارتنا


بحث عن:

مع تحيات أسرة اولاد حارتنـــــــــــــــــا
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات