منتدى اولاد حارتنا
هل تعرف ما الذي يعيش في رموش عينيك؟ 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا هل تعرف ما الذي يعيش في رموش عينيك؟ 829894
هل تعرف ما الذي يعيش في رموش عينيك؟ 15761575160515761577
مراقبة الحارة
هل تعرف ما الذي يعيش في رموش عينيك؟ 103798


منتدى اولاد حارتنا
هل تعرف ما الذي يعيش في رموش عينيك؟ 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا هل تعرف ما الذي يعيش في رموش عينيك؟ 829894
هل تعرف ما الذي يعيش في رموش عينيك؟ 15761575160515761577
مراقبة الحارة
هل تعرف ما الذي يعيش في رموش عينيك؟ 103798


منتدى اولاد حارتنا
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


أجتمــــــــــــــــــــــاعى شــــــــــامل - دينى - ثقافى - علمى - نصائح
 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخول
أولاد حارتنا ترحب باى حوارجى وتدعوهم على قهوة حارتنا لشرب المشاريب وتدعوهم لسماع درس التاريخ من أستاذ فطين مدرس التاريخ ومشاهدة احدث الأفلام وكمان تحميل الالعاب وبرامج للموبيل وتسمع حكاوى خالتى بامبة  وتتفرج على صور استوديو عمى أنس وتسمع من ميشو على احلى المغامرات

 

 هل تعرف ما الذي يعيش في رموش عينيك؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ياسمين عبدالسلام الشريف
عضو / ة
عضو / ة
ياسمين عبدالسلام الشريف


الساعة الأن :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 298
نقاط : 672
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/04/2011
العمر : 35

هل تعرف ما الذي يعيش في رموش عينيك؟ Empty
مُساهمةموضوع: هل تعرف ما الذي يعيش في رموش عينيك؟   هل تعرف ما الذي يعيش في رموش عينيك؟ Icon_minitime1الإثنين 14 مايو 2012, 11:36 pm

هل تعرف ما الذي يعيش في رموش عينيك؟ إنها..



عناكب الوجه



الأستاذ الدكتور محمد هاشم عبد الباري

^^^^^^^





ربما يكون لديك نمطا محددا تتبعه عادة عندما تشرع في الذهاب للسرير في نهاية المساء. ربما تشرب كوبا من الحليب، وربما تغتسل, وربما تنظف أسنانك، أو تضبط ساعة المنبه، ربما تطفئ مصباح الضوء الضئيل على جانب السرير، ثم تتثاءب وتقول لمن يقاسمك حجرتك تصبح على خير، ثم تنفض غطاء الفراش، وتتلو دعاء النوم، ثم تنزلق تحت الغطاء الممتع وتغلق عيناك وتدخل في نوم عميق لمدة 7-8 ساعات. ولكن في تلك الليلة، وبينما أنت مستغرق في أحلامك، فان مخلوقا بثمانية أرجل، ربما ليس لك به أية دراية أو معرفة وليس لديك أية فكرة بوجوده فى الوجود، سوف يخرج من مخابئه فى السرير ومن منابت شعرك بأعداد هائلة ويزحف في كل مكان فوق وجهك الوادع الوسيم.





وفى الواقع وبالرغم من عدم وجود شك في حقيقة هذا الأمر إلا أن تلك المخلوقات ليست مزعجة تماما حتى تحدث أصواتا، فهى تعيش في صمت وتعبث في وجهك في صمت! وبالرغم من أنك ربما لم تكن تعرف عنها شيئا حتى حدثتك عنها إلا أنك سوف تعتاد عليها أخيرا. سوف ترى أنها صغيرة للغاية، فهي بضعة أعشار من الملليمتر في الطول. وهى طفيلية. وقد تمضى حياتك كلها دون أن تسبب لك اضطرابا ملموسا بأي طريق، ودون حتى أن تعرف عنها إذا لم أكن قد تحدثت لك بخصوصها!





فيعيش على وجهك نوعان من "عناكب الوجه"، أولهما هو العنكبوت "ديموديكس فولليكيولورام" الذي يتخذ أجربة شعرك مأوى له. ففي الحقيقة كل جراب شعرة في وجهك المشرق يؤوى مستعمرة صغيرة من نحو عشرة إلى 25 عنكبوتا. وثانيهما هو العنكبوت الأصغر "ديموديكس بريفيس" والذي يعيش بملكه داخل واحدة من الغدد الدهنية التي تزيت شعرك وجلدك بإفرازها الزيتي. أي أنّ دهون وزيوت وجهك تمر على تلك العناكب قبل أن تنسال على جلدك وتفركها أنت بين الحين والآخر! إنهما عنكبيات، ولكنهما لا يشبهان العناكب كثيرا. فالعناكب الضئيلة الحجم المجهرية الجسم (التي لا ترى إلا بالمجهر أي الميكروسكوب) يطلق عليها اسم "الحلم" (بفتح الحاء واللام)، ومنها "عناكب الوجه" التي نتحدث عنها. وعلى ذلك فنقول أنها أيضا "حلم الوجه". كلا النوعان من "حلم الوجه الديموديكسى" لا يشبهان حتى في الواقع أنواع الحلم الأخرى. فهما لهما أجسام حرشفية مطاولة شبه شفافة. فمظهر أجسامهما يشبه مظهر أجسام الثعابين أو التماسيح. ولها ثمانية أرجل قصيرة مبتورة كما لو كانت أرجل أفيال متقزّمة! ولأرجلها مخالب دقيقة. ولتقريب مظهرها إلى أذهاننا فإنها تشبه ربيان (جمبري) متناهية الصغر طولها ثلاثة إلى أربعة أعشار الملليمتر. وتتحرك تلك المخلوقات ببطيء وبطريقة بارعة ظريفة ومضحكة كحركة حبوْ الأطفال! تقطع مسافة طويلة جدا في زمن قصير! فهي تسير نحو سنتيمتر واحد في الساعة إلى نحو 12 سم على الأكثر في الساعة! وبخاصة في المساء، فهي تهوى الظلام وتكره الضوء. وإذا قارنا المسافة التي تقطعها بالمسافة التي يقطعها الإنسان بنفس سرعتها بالنسبة لطول الجسم فسوف يقطع الرجل متوسط الطول نحو 60 إلى 700 متر في الساعة الواحدة، فيا لها من مسافة ويا لها من سرعة!!

هل تعرف ما الذي يعيش في رموش عينيك؟ ?view=att&th=1342cdfdbe895c07&attid=0
ولكن لا تنزعج. فهي لا تعض. حسن، هي لا تعض بالضبط ولا حتى تلسع. فأنت ترى أنها لها أجزاء فم ابريّة حادة مثل المخراز والتي تغرسها داخل خلايا جلدك الميتة قبل أن تمتص العصير الخلوي (السيتوبلازم)، انها لا تقرب الخلايا الحية في جلد وجهك النضر، لذلك فأنت لا تشعر بوخزها! ولكن الظريف المطمئن في الأمر أنها لا تتغوّط على وجهك لا سمح الله. فهي تقوم بترويق خلايا جلدك الميت دون أن تترك فضلات إخراجية غير مرغوبة. يعنى أنها تستطيع أن تجعل جلد وجهك أفضل دون الإضرار بذلك الخصوص. إذا لم يكونوا هناك على وجهك، حيث تموت خلايا الجلد وتتبدل بأخرى حية ويتجدد الجلد، فان خلايا الجلد الميتة سوف تظل عالقة في وجهك ويكون وجهك الصبوح خشنا، وتضطر إلى استعمال الصنفرة أو فرشاة الأسنان لتنعيم وجهك وإزالة الخلايا الميتة كل صباح! وقد يصبح وجهك خشنا مثل جلد الضفدعة والعياذ بالله. لذلك فانه بدلا من الخوف والانزعاج، بعد العلم بتلك الوحوش البشعة، يجب أن تتوجه إلى الله تبارك وتعالى الذي خلق تلك المخلوقات لترويق وتنعيم وجهك طوال الليل لتصبح بوجه مشرق صباحا. وأنا أعتقد أنّ الرئيس المخلوع مبارك لم يكن يمتلك تلك المخلوقات في وجهه بسبب المداومة على صبغ شعرة وتعاطي حقن الصبغة، أو لأن تلك المخلوقات لا تقبل أن تتخذ وجهه سكنا لها، لذلك فان وجهه لم يكن رائقا بل كان وجهه ولا يزال عبوسا مكفهرا! صحيح أنّ تلك المخلوقات لا تضرّ بوجهك في الحالات العادية، وأنهم لا يتبرّزون على وجهك، ولكن – معذرة- فهم يتزاوجون فوق وجهك، حتى دون أن يزعجهم شخيرك، ومن بركات ذلك التزاوج فوق وجهك أن تضع الأنثى ما يصل إلى 25 بيضة في جراب الشعرة الواحدة. ثم تفقس البويضات عن يرقات بستة أرجل تتغذى مثلما يتغذى أبويها، ثم تكبر وتنسلخ إلى حيوانات يافعة بثمانية أرجل في غضون 14-18 يوما، حيث تبدأ في التزاوج هي الأخرى لتعيد دورة حياتها، على وجهك أيضا !!





إن عنكبوت "حلم ديموديكس فولليكيولورام" هو عنكبوت متناهي الصغر (أقل من أربعة أعشار الملليمتر في الطول) يعيش في مسام جلدك وقواعد شعرك عادة على أنفك وعلى جبينك وعلى خديك وعلى ذقنك، وغالبا في جذور رموش عينيك. له شكل دودي بأرجل قصيرة غليظة. ولكن احذر فانّ الأشخاص ذوى الشعور الدهنية أو هؤلاء الذين يستعملون مواد التجميل بكثافة ولا يعتنون بنظافة أنفسهم جيدا تكون إصابتهم أشد ما يمكن. ولكنّ الأشخاص البالغون يحملون عادة القليل من الحلم الديموديكسى. الالتهابات والتلوث والعدوى تولّد أعدادا كبيرة من ذلك العنكبوت الذي يتجمع في كل بصيلة للجراب الواحد من أجربة الشعر.









يعيش ذلك العنكبوت مقلوبا ورأسه إلى أسفل في داخل جراب الشعرة،

ويتغذى على الإفرازات الدهنية والهرمون وبقايا الجلد الميت. إذا كان هناك الكثير جدا من أفراد ذلك العنكبوت متزاحمين ومدفونين في نفس الجراب الواحد من الشعرة فقد يسبب ذلك سقوط رمش العين بسهولة. والأنثى الواحدة الملقحة من العنكبوت قد تضع 25 بيضة في الجراب الواحد من أجربة الشعر. وكلما نمت أفراد العنكبوت يكونوا في قطيع في شكل حزمة محكمة كما لو كانوا داخل علبة السردين داخل جراب الشعرة. وعند بلوغهم يغادرون الجراب ويتزاوجون على وجهك وفوق أنفك أو قل رغم أنفك، ثم يجدون أجربة جديدة للشعر يضعون فيها بيضهم.

عناكب الديموديكس والتي تسمى "حلم الوجه" ترتبط غالبا أو ترافق الرءوس السوداء وحب الشباب واضطرابات الجلد الأخرى في الوجه (بالرغم من أنه ليس هو السبب في تلك الاضطرابات والاختلالات). وحتى يرتاح بالك فانّ "عنكبوت الديموديكس" ليس ضارا ولا ينقل أمراضا، ولكنّ الأعداد الكبيرة منه قد تسبب إثارة أو حكة (هرشا). الجهاز الهضمي لتلك العناكب لا ينتج إلا القليل جدا من الفضلات، حتى أنّ العنكبوت ليس له فتحة إخراجية. وهكذا بالرغم من أنّ هناك عنكبوت في رموشك إلا أنه ليس له مؤخرة تكون سببا في قرفك فاطمئن، وشكرا لك أيها العنكبوت الصامت الطيب النظيف !! فأنت عنكبوت نظيف حقيقة وليس مثل نظيف رئيس وزراة مصر المخلوع مع سيده !!!
هل تعرف ما الذي يعيش في رموش عينيك؟ ?view=att&th=1342cdfdbe895c07&attid=0
ولكن هل تعلم أنك عندما تذهب إلى النوم ليلا وتضع رأسك على الوسادة فانك تضع رأسك على ميدان يحتشد فيه ألوف مؤلفة من حلم الوجه كما لو كانوا يقومون بثورة شعبية في ميدان التحرير! هذه الألوف الهائجة المائجة لا تهدأ إلا عندما تضع رأسك على الوسادة فتزحف على أنفك كما لو كانت تصعد جبل المقطم، وتتجه إلى وجنتيك وجبهتك وذقنك وتنهمك في جماعات ووحدانا في اختراق خلاياك الميتة وامتصاص محتوياتها لتصبح نضر الوجه باسم ّالمحيّا لتتلو دعاء الاستيقاظ صباحا. أنها تحافظ على وجوهنا نظيفة باستهلاك عشرات الملايين من خلايا الجلد التي نذرفها على الوسائد كل يوم؟! أرجوك أن تحاول التظاهر بأنها ليست موجودة هناك حتى يأتيك النوم !!! فلا يوجد ما يسمى بالوسادة الخالية! وأنت أحيانا تشعر بها، فكثيرا ما تمتد أصابعك إلى وجهك لتهرش عندما تشعر أنّ كائنا ما يتمشى على خدك أو على أنفك أو بين شعور حاجبك. أليس كذلك؟! أنا شخصيّا عندما أطفئ النور ليلا وأذهب إلى فراشي مرددا دعاء النوم وأدلف إلى الفراش عادة ما أتعمّد انتظار نشاط أصدقائي الديموديكسيون، وعندما يبدأ دبيبهم على أنفى وعلى جبهتي وعلى حاجبيّ أدخل معهم في تحدّ كبير! نعم أدخل في تحدّى! هم يدبّون على أجزاء وجهي ويدغدغون أنفى وحاجبيّ وأنا أقول لهم لن أهرش! أمارس معهم لعبة ضبط النفس ولعبة الصبر بالتصبّر، وأصرّ على ذلك وأصبر. في أغلب الأحيان أهزمهم بالنقط حيث ينصرفوا ويتوقف دبيبهم حتى أنام دون أن أهرش! ولكن في حالات أخرى أهزمهم بالضربة القاضية عندما يدبّون على وجهي، عندما ينشغل تفكيري في أمر آخر، مثل بعض الأذكار أو مثل الكتابة عنهم في تلك المقالة، فأفاجأ أنا بأنّ أصابعي قد امتدت بالهرش دون أن أدرى (قوس انعكاسى عصبي بسيط)، فيتوقف الدبيب وينجم عن ذلك خسائر فادحة في الأرواح فى القوات الديموديكسية. نيران، أقصد أصابع، صديقة!!!





إننا لم نولد وعلى وجوهنا ذلك الحلم! ولكننا نكتسبهم في مسار حياتنا. فعند العشرين من العمر يقدّر أنّ نحو 25% منا يصبح مالكا لقطعان من هذا الحلم على وجهه. وبهذا الشكل تتزايد القطعان إلى 100% منّا إذا عشنا إلى التسعين. وعلى ذلك فانّه يقدر أنّ نحو ثلث الأطفال والبالغون الصغار يحملون "حلم الديموديكس"، وأن نحو نصف البالغين وثلثي المسنين مثلى يحملون هذا الحلم. وربما ترجع النسبة الصغيرة من الأطفال الذين يحملون ذلك الحلم إلى أنهم ينتجون إفرازات دهنية أقل.

ويمكنك بسهولة الكشف عن وجود ذلك الحلم بنزع شعرة الرمش أو شعرة الحاجب ووضعها تحت الميكروسكوب. أنا أكتب هذه المعلومة ويساورنى القلق من أن أقابل بعض ممن أرسلتها لهم وأفاجأ بأنهم بنصف حاجب أو بلا حاجب أو رموش. أو أن يصبح من المستلزمات الشخصية في المنزل الميكروسكوب بجانب الهاتف والجوال والتلفاز واللاب توب! وربما قد يفكر الشعراء ومؤلفي الأغاني جيدا قبل التغزّل في "رمش عينه"!!!



إننا نلتقطهم من استخدام أمشاط الناس الآخرين وأغطية رءوسهم، ومن عند الحلاقين، ومن تلامس الشعر والحواجب وتلامس الأنوف والغدد الدهنية على الأنف بين الأشخاص، ومن عند حلاقي السيدات (الكوافيرات)، ومن مساند الرأس في سيارات الأجرة والحافلات الفاخرة والقطارات والطائرات، ومن الفنادق، وبالطبع من الاحتكاك المباشر بالناس. وأنا أخشى بعد قراءتك لمقالي هذا أن تتحفظ وربما قد ترسل قبلاتك إلى جدتك في الهواء منذ الآن فصاعدا!!!





إن هذه الكائنات ليست ضارة على الأرجح، ولكنّ من العدل أن نقول لك أنهم يدلّون ضمنا على عدد من أمراض الجلد الصغيرة. فالإصابة بهم يمكن أن تؤدى إلى حالة حكّة أو أكلان تعرف "بحالة الديموديكس المرضية" ، ويمكن أيضا أن تسهم في تساقط الشعر. فهي تفرز انزيم هاضم للدهون يسمى "انزيم الليبيز" ليساعد على هضم المادة الزيتية التي تفرزها الغدد الدهنية في جلودنا. ويمكن أن يتسبب ذلك في انسداد جراب الشعرة. إذا كنت تتوقع المعاناة من أي حالة فعليك بالطبع الاتصال بأخصائي الأمراض الجلدية للاستشارة.





إذا لم تكن قد أدركت من قبل بايواءك لذلك الحلم فأنا أعتذر لك عن اخراجى لذلك العفريت لك من القمقم، ولكنني لا أحب أن تصاب بالهلع. وأذكرك على كل حال أن إصابة بحلم الديموديكس تعتبر لا شيء إطلاقا بالمقارنة ببعض الطفيليات التي يمكن أن تلتقطها مثل الدودة الشريطية أو دودة الانكلستوما.

إن الأنواع المختلفة من الحيوانات تؤوى أنواعا مختلفة من "حلم الديموديكس" ولكن الديموديكس ليس معديا بين الحيوانات.





في الغالبية العظمى من الحالات يمضى "حلم الديموديكس" حياته معك دون أن يلحظه أحد، وبدون أية أعراض مؤثرة، ولكن في بعض الحالات (عادة ترجع إلى هبوط جهاز المناعة المتسبب بالضغوط أو المرض) يمكن أن تزيد كثافة الحلم زيادة مفاجئة مسببة "حالة الديموديكس المرضية" أو ما يسمى " عضة حلم الديموديكس" التي تتميز بالحكة والاختلالات الجلدية الأخرى. ويمكن أن يتسبب التهاب جفون العين بواسطة "حلم الديموديكس". وهناك بعض الدلائل على ارتباط حلم الديموديكس ببعض أشكال الأمراض الجلدية التي تسمى "روسيسيا" وهى احمرار مع طفح جلدي وردى الشكل بالقطاع الأوسط من الوجه، والذي يرجع إلى بكتيريا "باسيللاس أوليرونياس" الموجودة في الحلم.





وفى ختام مقالي المتواضع لا يسعني إلا أن أذكّر نفسي وأذكّرك بما أنزله لنا ربنا من آيات القرآن الكريم:



"والخيل والبغال والحمير لتركبوها ويخلق مالا تعلمون"

(النحل آية: 8)





"إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولى الألباب (*) الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار"

(آل عمران آيتي 190، 191)





سبحانك اللهم وبحمدك

عدد خلقك

ورضا نفسك

وزنة عرشك

ومداد كلماتك



محمد هاشم عبد الباري

12 ربيع أول 1432

15 فبراير 2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل تعرف ما الذي يعيش في رموش عينيك؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» * * * ***~فن التطنيش لمن أراد أن يعيش~***
» رجل يعيش اكثر من 11سنة مع 38 اسد و لبوه
» حتى لا يعيش اطفالنا طفوله تعيسه
» قرية يعيش سكانها مع التماسيح
» هل كنت تعرف؟؟؟؟؟

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اولاد حارتنا :: من أقوال حكيم حارتنا :: مواضيع قسم صحة عامة و اسعافات اولية :: امراض العظام والرمد وخلافة-
انتقل الى:  
تصحيح أحاديث وأقوال مأثورة لشيوخ اولاد حارتنا


بحث عن:

مع تحيات أسرة اولاد حارتنـــــــــــــــــا
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات