منتدى اولاد حارتنا
في عصر حقوق الإنسان   ليس دفاعاً عن القذافي 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا في عصر حقوق الإنسان   ليس دفاعاً عن القذافي 829894
في عصر حقوق الإنسان   ليس دفاعاً عن القذافي 15761575160515761577
مراقبة الحارة
في عصر حقوق الإنسان   ليس دفاعاً عن القذافي 103798


منتدى اولاد حارتنا
في عصر حقوق الإنسان   ليس دفاعاً عن القذافي 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا في عصر حقوق الإنسان   ليس دفاعاً عن القذافي 829894
في عصر حقوق الإنسان   ليس دفاعاً عن القذافي 15761575160515761577
مراقبة الحارة
في عصر حقوق الإنسان   ليس دفاعاً عن القذافي 103798


منتدى اولاد حارتنا
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


أجتمــــــــــــــــــــــاعى شــــــــــامل - دينى - ثقافى - علمى - نصائح
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
أولاد حارتنا ترحب باى حوارجى وتدعوهم على قهوة حارتنا لشرب المشاريب وتدعوهم لسماع درس التاريخ من أستاذ فطين مدرس التاريخ ومشاهدة احدث الأفلام وكمان تحميل الالعاب وبرامج للموبيل وتسمع حكاوى خالتى بامبة  وتتفرج على صور استوديو عمى أنس وتسمع من ميشو على احلى المغامرات

 

 في عصر حقوق الإنسان ليس دفاعاً عن القذافي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام كلثوم منير
عضو / ة
عضو / ة
ام كلثوم منير


الساعة الأن :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 207
نقاط : 489
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/10/2011
العمر : 43

في عصر حقوق الإنسان   ليس دفاعاً عن القذافي Empty
مُساهمةموضوع: في عصر حقوق الإنسان ليس دفاعاً عن القذافي   في عصر حقوق الإنسان   ليس دفاعاً عن القذافي Icon_minitime1الإثنين 24 أكتوبر 2011, 2:50 pm

في عصر حقوق الإنسان

ليس دفاعاً عن القذافي

· فؤاد الحاج



يبدو أن الضمير الإنساني غائب في عصر الهوان، عصر ما يسمى

بعصر حقوق الإنسان! والأكيد أنهم غيبوه في عصر العولمة

الإعلامية.



فمنذ ستينات القرن الماضي تشكلت على الصعيد العالمي، والمحلي لكل دولة،

لجان للدفاع عن الطيور البرية والبحرية، وقامت قيامة تلك اللجان ووسائل

الإعلام في الغرب عموماً، إثر تلوث بطة بالنفط الذي تسرب من ناقلة النفط

العملاقة (أكسون فالديز) إثر اصطدامها بصخرة في الرابع والعشرين من

آذار/ مارس عام 1989، حيث غطى النفط مساحة 28 ألف كلم مربع

وقرابة الألفي كيلومتر من الخط الساحلي، وأسفر التسرب عن مقتل نحو

600 ألف إلى 700 ألف من الطيور والأسماك والحيوانات الثديية المائية،

يومها بثت وسائل الإعلام الديمقراطي الأمريكي، صورة تلك البطة المسكينة،

وادعوا أنّ الجيش العراقي قد سكب في مياه الخليج العربي كميات ضخمة

من النفط، واتهموه أنه يلوّث البيئة، وظهر فيما بعد، أن تلك الصورة ملتقطة

في مياه "خليج برنس وليام في ألاسكا بعد تسرب نحو أربعين مليون ليتراً

من النفط الخام فيه من ناقلة النفط العملاقة (أكسون فالديز)، مما ساعد في

تأليب الرأي العام ضد العراق قبل شن العدوان الثلاثيني الغادر ضده عام

1991. ومع توالي الأيام ازداد عدد لجان الدفاع عن الحيوان بحيث أصبح

يوجد كل بلدان العالم أكثر من مجموعة تحمل صفة الدفاع عن الحيوان،

وتطورت تلك اللجان حتى أصبحت تملك مستشفيات، وتخصص لها أطباء

وعيادات، وأنتجت لها المختبرات أحدث الأدوية والعلاجات، ويقدَّر

المصروف السنوي لإطعام كلب أو قطة في ما يسمى بالدول المتحضرة،

حوالي ألف دولار، عدا العلاج والشامبو والمساحيق، والتلقيح ضد الأمراض،

والتدريب في مدارس خاصة يشرف عليها أساتذة متخصصون، كلفة تعليم كل

منهم تكلف أكثر من معلم مدرسة عادية للبشر بعشرات المرات، وغير ذلك

رأفة بالحيوانات.

أ

ما الإنسان الذي أصدرت له ما تسمى بهيئة الأمم المتحدة، ولجانها المنبثقة

عنها مجلدات من القوانين، لحمايته وعدم انتهاك حقوقه، والمس بكرامته،

بقيت حبراً على ورق، حتى بات ذلك الإنسان سلعة بأيدي أصحاب تلك

القوانين ومن ورائها من أعداء الإنسانية!.



فهل ان أعضاء ما يسمى بمجلس الأمن وكل لجان أممها المتحدة، وحكومات

العالم بأسره، لم يشاهدوا الفيلم الذي انتشر عبر الانترنيت، ومدته ثلاث

دقائق فقط، عن عملية اعتقال القذافي وهو حي ولم يكن مصاباً، والزعران

يلكمونه بأيديهم ويركلونه بأرجلهم، ويشتمونه، ويصرخون بصوت عال (الله

أكبر)!



يرافق ذلك إطلاق نيران في الهواء، والدم ينزف من وجهه وكتفه، وبعد عدة

دقائق تم إطلاق رصاصة على رأسه!. ثم يسحلونه على الأرض بعد موته،

بعد ذلك جاءوا بجثته في صندوق سيارة مكشوفة، وقيل أنهم نقلوه بعد ذلك

في سيارة إسعاف! وتم وضعه في غرفة في متجر تحتوي على مبردة

مفتوحة لمن يريد مشاهدة جثته، وبدأت محطات التلفزة تعرض صور

أشخاص تقف صفوفاً طويلة، لتشاهد جثته! ثم يطل علينا عملاء الناتو

وأمريكا ليعلنوا أنه سيتم دفنه على الطريقة الإسلامية!!!



ألا يعرف هؤلاء أن إكرام الميت هو الإسراع بدفنه؟! وألا يعلم هؤلاء أنهم

بتصرفاتهم في التمثيل بالميت لا علاقة لها بالإسلام!! وألا يعرف هؤلاء أنهم

عندما يصرخون (الله أكبر) وهم يضربون المعتقل قبل قتله، أنهم يسيئون

للإسلام أمام العالم والغرب خصوصاً؟! ألا يعرف هؤلاء أن محطات

الفضائيات الناطقة بالعربية وغير العربية، تعيد بث تلك المشاهد، ويعلقون

عليها، من أجل تبرير تدخل الغزاة في ليبيا؟! حتى بات الأطفال في الغرب

أسرى تضليلهم الإعلامي، وبدأ الطلبة في المدارس يتحدثون عن الأعمال

"البطولية" التي قام بها حلف الأطلسي وأمريكا من أجل حماية حقوق

الإنسان، وتحقيق الديمقراطية!



وهنا أود أن أوضح أن كلمتي هذه ليست دفاعاً عن القذافي، ولا عن أي

طاغوت حاكم في كل البلدان العربية دون استثناء، لأنهم كلهم طغاة وهم

مرتهنون لطاغوت الشر المتمثل في إدارات الشر الأمريكية المتعاقبة،

جمهوريون وديمقراطيون، وأطلسيون على حد سواء! وأن أتباعهم من أنظمة

الفساد وعرب اللسان هم سبب بلاء الأمة، وأنهم سبب ما يحصل في البلدان

العربية اليوم في ما يسميه البعض "ثورات".



وللتذكير فقط أن معمر القذافي هو الذي اغتال قيادات الثورة الليبية الحقيقيين،

وهو الذي اغتال العديد من القيادات الوطنية والقومية الليبية، أمثال منصور ا

لكيخيا وعامر الدغيس وجبريل عبد الرازق الدينالي وإبراهيم احمد

الفاضلي، وغيرهم الكثير من الذين اغتالهم حرس القذافي بأمر منه داخل

وخارج ليبيا، من أجل إفراغ المجتمع الليبي من القوى السياسية، وأخفى

أماكن دفن الكثير منهم، وحرم الشهداء، الذين اغتالهم في الخارج، من حق

الدفن في أرض الوطن.!



وهو الذي منح مليارات الدولارات إلى ألمانيا وإيطاليا وفرنسا وبريطانيا،

وهو الذي عيَّن سيء الصيت توني بلير مستشاراً له، وهو الذي بتصرفاته

الرعناء ورضوخه للغرب الاستعماري بدد كل ما قاله عنه الرئيس الراحل

جمال عبد الناصر حين وصفه بأنه "الأمين على القومية العربية"! وهو الذي

أعطى ملالي إيران الصواريخ التي دكت بها بغداد (بتاريخ 13/10/1987

وخلال حرب المدن - كما سُميتْ في حينِها بين العراقِ وإيران، دكَّ صاروخ

إيراني مدرسة ابتدائية جنوب بغداد، خلّف مجزرة مروعة، نتج عنه ثمانية

وثلاثون طفلاً قضوا وعشرات جرحوا).



إضافة لذلك أقول أني في العام 1996 طلبت لقاء صحافي مع "العقيد" وبعد

أيام وصلني الجواب بأنه موافق فقدمت موضوع الأسئلة التي تراودني، بعد

ذلك تم سجني في بهو (الفندق الكبير) لمدة أربعة أيام بحيث منعت من

مغادرة الفندق، لأنه كما قيل لي أنه من الممكن أن يطلبني للقائه في أي

وقت! وبعد أربعة أيام لم يجري اللقاء قررت مغادرة الفندق، ولكن المرافقين

منعوني من ذلك، وبعد جدل معهم، رضخت للأمر الواقع ولعنت الساعة التي

طلبت فيها اللقاء، وفي اليوم التالي مساء قال لي أحد المرافقين أن أهيئ

نفسي للقاء "الأخ العقيد"، وكان اللقاء أقصر لقاء في تاريخ الصحافة العربية

كما أعتقد.



المهم هو ما جرى في ذلك اللقاء، فقد سألني عن أحوال أستراليا وجماعتهم

فيها، فقلت له اختصاراً أن الأموال الليبية التي صرفت في استراليا، ذهبت

في طرق غير صحيحة، بعد سماع تلك الجملة التي لم أكملها، وقف "الأخ

العقيد" فجأة وأدار ظهره وقال انتهت المقابلة! وخرج من الغرفة.. فدخل

المرافق وقال لي "دكتور تفضل" فسرت معه في الردهة متعجباً، أريد أن

أعرف لماذا انتهت المقابلة؟ فأشار المرافق بيده أن أصمت!



وبعد عودتنا إلى الفندق، طلب مني أن أضع أغراضي، في غرفتي وألاقيه

خارج الفندق، وهكذا كان، ذهبنا إلى منطقة على شاطئ البحر، هناك قال لي

"لماذا قلت للأخ العقيد أن الأموال الليبية التي تصرف في أستراليا تذهب في

غير طريقها الصحيح؟" فقلت متعجباً: هذه هي الحقيقة، لأن النفعيين هم الذين

استولوا على تلك الأموال.



فأجابني ألا تعلم أنه لا يتم صرف سنت واحد إلا بأمره، وأنه هو الذي

يسيطر على كل الأموال الليبية؟ لذلك هو لا يريد أحد أن يقول له ماذ
...
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في عصر حقوق الإنسان ليس دفاعاً عن القذافي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اولاد حارتنا :: حكاوى أولاد حارتنا-
انتقل الى:  
تصحيح أحاديث وأقوال مأثورة لشيوخ اولاد حارتنا


بحث عن:

مع تحيات أسرة اولاد حارتنـــــــــــــــــا
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات