منتدى اولاد حارتنا
باب ـ ذكر الدجال و صفته و نعته  613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا باب ـ ذكر الدجال و صفته و نعته  829894
باب ـ ذكر الدجال و صفته و نعته  15761575160515761577
مراقبة الحارة
باب ـ ذكر الدجال و صفته و نعته  103798


منتدى اولاد حارتنا
باب ـ ذكر الدجال و صفته و نعته  613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا باب ـ ذكر الدجال و صفته و نعته  829894
باب ـ ذكر الدجال و صفته و نعته  15761575160515761577
مراقبة الحارة
باب ـ ذكر الدجال و صفته و نعته  103798


منتدى اولاد حارتنا
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


أجتمــــــــــــــــــــــاعى شــــــــــامل - دينى - ثقافى - علمى - نصائح
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
أولاد حارتنا ترحب باى حوارجى وتدعوهم على قهوة حارتنا لشرب المشاريب وتدعوهم لسماع درس التاريخ من أستاذ فطين مدرس التاريخ ومشاهدة احدث الأفلام وكمان تحميل الالعاب وبرامج للموبيل وتسمع حكاوى خالتى بامبة  وتتفرج على صور استوديو عمى أنس وتسمع من ميشو على احلى المغامرات

 

 باب ـ ذكر الدجال و صفته و نعته

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور القلوب
مراقبة
مراقبة
نور القلوب


الساعة الأن :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 4603
نقاط : 10777
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 20/08/2010
العمر : 28

باب ـ ذكر الدجال و صفته و نعته  Empty
مُساهمةموضوع: باب ـ ذكر الدجال و صفته و نعته    باب ـ ذكر الدجال و صفته و نعته  Icon_minitime1الخميس 26 أغسطس 2010, 11:36 pm

باب ـ ذكر الدجال و صفته و نعته


ذكر الدجال و صفته و نعته و من أين يخرج و ما علامة خروجه و ما معه إذا خرج و ما ينجى منه و أنه يبرئ الأكمه و الأبرص و يحيى الموتى .
قال ابن دحية قال العلماء : الدجال في اللغة يطلق على عشرة وجوه :
الأول : أن الدجال الكذاب قاله الخليل و غيره و أنها دجلة بسكون الخيم ، و دجلة بفتحها كذبة لأنه يدجل الحق بالباطل ، و جمعه دجالون و دجاجلة في التكسير و قد تقدم .
الوجه الثاني : أن الدجال مأخوذ من الدجل ، و هو طلاء البعير بالقطران سمي بذلك لأنه يغطي الحق و يستره بسحره و كذبه ، كما يغطي الرجل جرب بعيره بالدجالة و هي القطران يهنأ به البعير و اسمه إذا فعل به ذلك المدجل قاله الأصمعي .
الوجه الثالث : إنما سمي بذلك لضربه في نواحيه الأرض و قطعه لها يقال : دجل الرجل إذا فعل ذلك .
الوجه الرابع : أنه من التغطية لأنه يغطي الأرض بمجموعه ، و الدجل التغطية . قال دريد : كل شيء غطيته فقد دجلته و منه سميت دجلة لانتشارها على الأرض و تغطية ما فاضت عليه .
الوجه الخامس : سمي دجالاً لقطعه الأرض إذ يطأ جميع البلاد إلا مكة و المدينة . و الدجالة الدفقة العظيمة .
و أنشد ابن فارس في المجمل :
دجالة من أعظم الرقاق .
الوجه السادس : سمي دجالاً ، لأنه يغر الناس بشره كما يقال لطخني فلان بشره .
الوجه السابع : الدجال : المخرق .
الوجه الثامن : الدجال : المموه قاله ثعلب و يقال سيف مدجل إذ كان قد طلى بالذهب .
الوجه التاسع : الدجال : ماء الذهب الذي يطلى به الشيء فيحسن باطله و داخله خزف أو عود سمي الدجال بذلك لأنه يحسن الباطل .
الوجه العاشر : الدجال : فرند السيف ، و الفرند جوهر السيف و ماؤه و يقال بالفاء و الباء إذ أصله عين صافية على ما تنلطق به العجم ، فعربته العرب ، و لذلك قال سبيويه و هو عندهم خارج عن أمثله العرب . و الفرند أيضاً الحرير . و أنشد ثعلب :
بحلية الياقوت و الفرندا مع الملاب و عبير أصردا
أي خالصاً . قال ابن الأعرابي يقال للزعفران الشعر و الملاب و العبير و المردقوش و الحشاد . ذكر هذه الأقوال العشرة الحافظ أبو الخطاب بن دحية رحمه الله في كتاب مرج البحرين في فوائد المشرقين و المغربين .
مسلم عن أبي الدرداء رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عصم من الدجال و في رواية : من آخر سورة الكهف .
أبو بكر بن أبي شيبة ، عن الفلتان بن عاصم ، عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : أما مسيح الضلالة فرجل أجلى الجبهة ممسوح العين اليسرى عريض المنخر فيه الدفاء قوله فيه : دفا أي انحناء .
و عن حذيفة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : الدجال أعور العين اليسرى جفال الشعر معه جنة و نار فناره جنة و جنته نار و عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أنا أعلم بما مع الدجال منه . معه نهرنان يجريان أحدهما رأي العين ماء أبيض و أحدهم الآخر رأي العين نار تأجج ، فأما أدركن أحد فليأت النهر الذي يراه ناراً و ليغمض و ليطأطئ رأسه فيشرب فإنه ماء بارد و أن الدجال ممسوخ العين عليها ظفرة غليظة مكتوب بين عينيه يقرؤه كل مؤمن كاتب و غير كاتب .
قال الحافظ أبو الخطاب بن دحية : كذا عند جماعة . رواه مسلم فإما أدركن قال ابن دحية : و هو وهم فإن لفظه هو لفظ الماضي ولم أسمع دخول نون التوكيد على لفظ الماضي إلا ها هنا ، لأن هذه النون لا تدخل على الفعل و صوابه ما قيده العلماء في صحيح مسلم منهم التميمي أبو عبد الله : فإما أدركه أحد.
و عن عبد الله بن عمر : قال : ذكر رسول الله صلى الله عليه و سلم يوماً بين ظهراني الناس المسيح الدجال فقال : : إن الله ليس بأعور ألا إن المسيح الدجال أعور العين اليمنى كأن عينه عنبة طافية .
قال : و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أراني الليلة في المنام عند الكعبة فإذا رجل آدم كأحسن ما ترى من آدم الرجال تضرب لمته بين منكبيه رجل الشعر يقطر رأسه ماء واضعاً يده على منكبي رجلين و هو يطوف بالبيت ، فقلت : من هذا ؟ فقالوا : هو المسيح بن مريم ، و رأيت وراءه رجلاً جعداً قططاً أعور العين اليمنى كأشبه من رأيت من الناس بابن قطن واضعاً يديه على منكبي رجلين يطوف بالبيت فقلت من هذت قالوا هو المسيح الدجال .
أبو بكر بن أبي شيبة عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : الدجال أعور مدهجان أقمر كأن رأسه غضنة شجرة أشبه الناس بعبد العزي بن قطن الخزاعي فإما أهلك هلك فإنه أعور و أن الله ليس بأعور . .
أبو داود الطيالسي عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : أما مسيح فإنه أعور العين أجلي الجبهة عريض المنحر فيه اندفاء مثل قطن بن عبد العزي ، فقال له الرجل : أيضر بي يا رسول الله صلى الله عليه و سلم شبهه ؟ فقال : لا أنت مسلم هو كافر .
و خرج عن أبي بن كعب قال ذكر الدجال عند النبي صلى الله عليه و سلم أو قال ذكر النبي صلى الله عليه و سلم الدجال فقال : إحدى عينيه كأنها زجاجة خضراء و تعوذ بالله من عذاب القبر .
الترمذي ، عن أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن الدجال ليخرج من أرض بالمشرق يقال لها خراسان يتبعه أفواج كأن وجوههم المجان المطرقة إسناده صحيح .
و ذكر عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر بن عن أبي هانئ العبدي ، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : يتبع الدجال من أمتي سبعون ألفاً عليهم السيجان و السيجان جمع الساج و هو طيلسان أخضر . و قال الأزهري هو المطيليل المقور بنسج كذلك .
الطبراني ، عن قتادة ، عن شهر بن حوشب ، عن أسماء بنت يزيد أن النبي صلى الله عليه و سلم ذكر عنده الدجال فقال : إن قبل خروجه ثلاث أعوام تمسك السماء في العام الأول ثلث قطرها و الأرض ثلث نباتها ، و العام الثاني تمسك السماء ثلثي قطرها و الأرض ثلثي نباتها ، و العام الثالث تمسك السماء قطرها و الأرض نباتها حتى لا يبقى ذات ضرس و لا ذات ظلف إلا مات و ذكر الحديث .
خرجه أبو داود الطيالسي قال : حدثنا هشام عن قتادة عن شهر بن حوشب عن أسماء و عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن شهر بن حوشب عن أسماء .
و أخرجه ابن ماجه من حديث أبي أمامة ، و في بعض الروايات بعد قوله : و في السنة الثالثة يمسك الله المطر و جميع النبات فما ينزل من السماء قطرة و لا تنبت الأرض خضرة و لا نباتاً ، حتى تكون الأرض كالنحاس و السماء كالزجاج ، فيبقى الناس يموتون جوعاً و جهداً ، و تكثر الفتن و الهرج ، و يقتل الناس بعضهم بعضاً ، و يخرج الناس بأنفسهم و يستولي البلاء على أهل الأرض ، فعند ذلك يخرج الملعون الدجال من ناحية أصبهان من قرية يقال لها اليهودية و هو راكب حماراً أبتر يشبه البغل ما بين أذني حماره أربعون ذراعاً و من نعت الدجال : أنه عظيم الخلقة طويل القامة جسيم أجعد قطط أعور العين اليمنى كأنها لم تخلق ، و عينه الأخرى ممزوجة بالدم و بين عينيه مكتوب : كافر يقرؤه كل مؤمن بالله فإذا خرج يصيح ثلاث صيحات ليسمع أهل المشرق و المغرب .
و يروى أنه إذا كان في آخر الزمان تخرج من البحر امرأة ذات حسن و جمال بارع ، فتدعو الناس إلى نفسها و تخترق البلاد فكل من أتاها كفر بالله ، فعند ذلك يخرج الله عليكم الدجال ، و من علامة خروجه فتح القسطنطينية لأن الخبر ورد أن بين خروجه و فتح القسطنطينية سبعة أشهر و قد تقدم هذا .
و ذكر أبو داود الطيالسي قال : حدثنا الحشرج بن نباتة قال : حدثنا سعيد ابن جمهان عن سفينة قال : خطبنا رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : إنه لم يكن نبي إلا و قد أنذر أمته الدجال . ألا و إنه أعور العين بالشمال و باليمين ظفرة غليظة . بين عينيه كافر يعني مكتوب كافر يخرج معه واديان أحدهما جنة و الآخر نار ، فناره جنة و جنته نار فيقول الدجال للناس : ألست بربكم أحيي و أميت و معه ملكان يشبهان نبيين من الأنبياء إني لأعرف اسمهما و اسم آبائهما لو شئت أن أسميهما سميتهما أحدهما عن يمينه و الآخر عن شماله فيقول : ألست بربكم أحيي و أميت ؟ فيقول أحدهما : كذبت فلا يسمعه من الناس أحد إلا صاحبه ، و يقول الآخر : صدقت و ذلك فتنة ثم يسير حتى يأتي المدينة فيقول هذه قرية ذاك الرجل فلا يؤذن له أن يدخلها ، ثم يسير حتى يأتي الشام فيهلكه الله عند عقبة أفيق .
و خرجه أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي في الجزء العاشر من مختصر المعجم له بمعناه فقال : حدثنا محمد بن عبد الوهاب قال : حدثنا حشرج عن سعيد ابن جمهان عن سفينة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إنه لم يكن نبي قبل إلا و قد حذر أمته من الدجال إنه أعور عينه اليسرى بعينه اليمنى ظفرة غليظة مكتوب بين عينيه كافر يقرؤه كل مؤمن بالله معه واديان : أحدهما جنة و الآخر نار ، و معه ملكان يشبهان نبين من الأنبياء ، و لو شئت سميتهما بأسماء و أسماء آبائهما ، أحدهما عن يمينه و الآخر عن شماله فيقول الدجال : ألست بربكم أحيي و أميت فيقول أحد الملكين : كذبت فلا يسمعه أحد من الناس إلا صاحبه ، فيقول له صدقت ، فيسمعه الناس فيظنون أنه صدق الدجال فذلك فتنة ثم يسير الدجال حتى يأتي المدينة فلا يؤذن له فيقول هذه قرية ذلك الرجل ، ثم يسير حتى يأتي الشام فيهلكه الله عند عقبة افيق .
قال ابن برجان في كتاب الإرشاد له : و الذي يغلب على ظني أن النبيين المشبه بها أحدهما المسيح ابن مريم و الآخر محمد صلى الله عليه و سلم ، و لذلك ما أنذرا بذلك و وصيا .
و خرج أبو داود في سننه ، عن عبادة بن الصامت أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : إني كنت حدثتكم عن المسيح الدجال حتى خشيت أن لا تعقلوا أن المسيح الدجال قصير أفحج جعد أعور مطموس العين ليست بناتئة و لا حجراء فإن التبس عليكم فاعلموا أن ربكم عز و جل ليس بأعور .
فصل
وصف النبي صلى الله عليه و سلم الدجال وصفاً لم يبق معه لذي لب إشكال ولتك الأوصاف كلها ذميمة تبين لكل ذي حاسة سليمة ، لكن من قضى الله عليه بالشقاوة تبع الدجال فيما يدعيه من الكذب و الغباوة و حرم اتباع الحق و نور التلاوة ، فقوله عليه الصلاة و السلام إنه أعور و أن الله ليس بأعور تبيين للعقول القاصرة أو الغافلة على أن من كان ناقصاً في ذاته عاجزاً عن إزالة نقصه لم يصلح أن يكون إلها لعجزه و ضعفه ، و من كان عاجزاً عن إزالة نقصه كان أعجز عن نفع غيره و عن مضرته . و جاء في حديث حذيفة : أعور العين اليسرى ، و في حديث ابن عمر : أعور العين اليمنى ، و قد أشكل الجمع بين الحديثين على كثير من العلماء ، قال : و حتى إن أبا عمر بن عبد البر ، ذكر ذلك في كتاب التمهيد له .
و في حديث سمرة بن جندب أن نبي الله صلى الله عليه و سلم كان يقول : إن الدجال خارج و هو أعور العين الشمال عليها ظفرة غليظة و أنه يبرئ الأكمه و الأبرص و يحيىالموتى و يقول للناس : أنا ربكم فمن قال : أنت ربي فقد فتن و من قال : ربي الله عز و جل حتى يموت على ذلك فقد عصم من فتنته ، و لا فتنة عليه و لا عذاب فيلبث في الأرض ما شاء ، ثم يجيء عيسى عليه السلام من قبل المغرب مصدقاً بمحمد صلى الله عليه و سلم و علىملته فيقتل الدجال ثم إنما هو قيام الساعة .
قال أبو عمر بن عبد البر ففي هذا الحديث أعور العين الشمال ، و في حديث مالك : أعور العين اليمنى . فالله أعلم . و حديث مالك أصح من جهةالإسناد لم يزد على هذا .
قال أبو الخطاب بن دحية ليس كما قال بل الطرق كلها صحيحة في العينين و قال شيخنا أحمد بن عمر في كتاب المفهم له : و هذا اختلاف يصعب الجمع فيه بينهما ، و قد تكلف القاضي عياض الجمع بينهما فقال : الجمع بين الروايتين عندي صحيح و هو أن كل واحدة منهما عوراء من وجه ما إذ العور حقيقة في كل شيء العيب و الكلمة . العوراء هي المعيبة فالواحدة عوراء بالحقيقة و هي التي وصفت بالحديث بأنها ليست بحجراء و لا ناتئة و ممسوحة و مطموسة و طافية على رواية الهمز ، و الأخرى عوراء لعيبها اللازم لها لكونها جاحظة أو كأنها كوكب دري أو كأنها عنبة طافية بغير همز ، و كل واحدة منهما يصح فيه الوصف بالعور بحقيقة العرف و الاستعمال أو بمعنى العور الأصلي . قال شيخنا وحاصل كلامه : أن كل واحدة من عيني الدجال عوراء أحدهما بما أصاب حتى ذهب إدراكها ، و الثانية عوراء بأصل خلقتها معيبة ، لكن يبعد هذا التأويل أن كل واحدة من عينيه قد جاء و صفها في الرواية بمثل ما وصفت به الأخرى من العور ، فتأمله .
قلت: ما قاله القاضي عياض و تأويله صحيح ، و أن العور في العينين مختلف كما بيناه في الروايات ، فإن قوله : كأنها لم تخلق هو معنى الرواية الأخرى مطموس العين ممسوخها ليست بناتئة و لا حجراء ، و وصف الأخرى بالمزج بالدم و ذلك عيب عظيم لا سيما مع وصفها بالظفرة الغليظة التي هي عليها و هي جلدة غليظة تغشى العين . و على هذا فقد يكون العور في العينين سواء ، لأن الظفرة مع غلظها تمنع من الإدراك فلا تبصر شيئاً فيكون الدجال على هذا أعمى أو قريباً منه ، إلا أنه جاء ذكر الظفرة في العين اليمنى في حديث سفينة و في الشمال في حديث سمرة بن جندب . و قد يحتمل أن يكون كل عين عليها ظفرة غليظة ، فإن في حديث حذيفة : و إن الدجال ممسوخ العين عليها ظفرة غليظة و إذا كانت الممسوخة المطموسة عليها ظفرة فالتي ليست كذلك أولى فتتفق الأحاديث ، و الله أعلم .
و قيل في الظفرة : إنها لحمة تنبت عند المآقي كالعلقة ، و قيده بعض الرواة بضم الظاء و سكون الفاء وليس بشيء قاله ابن دحية رحمه الله .
فصل ـ الإيمان بالدجال و خروجه حق
الإيمان بالدجال و خروجه حق ، و هذا مذهب أهل السنة و عامة أهل الفقه و الحديث خلافاً لمن أنكر أمره من الخوارج و بعض المعتزلة و وافقنا على إثباته بعض الجهنمية و غيرهم ، لكن زعموا أن ما عنده مخارق و حيل قالوا لأنها لو كانت أموراً صحيحة لكان ذلك إلباساً الكاذب بالصادق ، و حينئذ لا يكون الفرق بين النبي و المتنبي و هذا هذيان لا يلتفت إليه و لا يعرج عليه ، فإن هذا إنما كان يلزم لو أن الدجال يدعي النبوة و ليس كذلك فإنه إنما ادعى الإلهية ، و لهذا قال عليه الصلاة و السلام : إن الله ليس بأعور تنبيهاً للعقول على فقره و حدثه و نقصه و إن كان عظيماً في خلقه ، ثم قال : مكتوب بين عينيه كافر يقرؤه كل مؤمن و مؤمنة كاتب أو غير كاتب و هذا الأمر مشاهد للحس يشهد بكذبه و كفره .
و قد تأول بعض الناس : مكتوب بين عينيه كافر فقال : معنىذلك ما ثبت من سمات حدثه و شواهد عجزه و ظهور نقصه قال : و لو كان على ظاهره و حقيقته لاستوى في إدراك ذلك المؤمن و الكافر . و هذا عدول و تحريف عن حقيقة الحديث من غير موجب لذلك ، و ما ذكره من لزوم المساواة بين المؤمن و الكافر في قراءة ذلك لايلزم لأن الله تعالى يمنع الكافر من إدراكه ليغتر باعتقاده التجسيم حتى يوردهم بذلك نار الجحيم . فالدجال فتنة و محنة من نحو فتنة أهل المحشر بالصورة الهائلة التي تأتيهم فيقول لهم : أنا ربكم فيقول المؤمنون : نعوذ بالله منك . حسب ما تقدم لا سيما و ذلك الزمان قد انخرقت فيه عوائد فليكن هذا منها ، و قد نص على هذا بقوله : يقرؤه كل مؤمن كاتب و غير كاتب . و قراءة غير الكاتب خارقة للعادة . و أما الكافر فمصروف عن ذلك بغفلته و جهله و كما انصرف عن إدراك نقص عوره و شواهد عجزه ، كذلك يصرف عن قراءة سطور كفره و رمزه .
و أما الفرق بين النبي و المتنبي ، فالمعجزة لا تظهر على يد المتنبي لأنه لزم منه انقلاب دليل الصدق دليل الكذب و هو محال .
و قولهم : إن ما يأتي به الدجال حيل و مخاريق فقول معزول عن الحقائق لأن ما أخبر به النبي صلى الله عليه و سلم من تلك الأمور حقائق و العقل لا يحيل شيئاً منها ، فوجب إبقاؤها على حقائقها . و سيأتي تفصيلها بعون الله تعالى .
باب ما يمنع الدجال أن يدخله من البلاد إذ خرج
البخاري و مسلم عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ليس من بلد إلا سيطؤه الدجال إلا مكة و المدينة و ذكر الحديث .
و في حديث فاطمة بنت قيس : فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة غير مكة و طيبة هما محرمتان علي كلتهاهما الحديث و سيأتي .
و ذكر أبو جعفر الطبري من حديث عبد الله بن عمرو إلا الكعبة و بيت المقدس زاد أبو جعفر الطحاوي : و مسجد الطور . رواه من حديث جنادة بن أبي أمية عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم عن النبي صلى الله عليه و سلم .
و في بعض الروايات : فلا يبقى له موضع إلا و يأخذه غير مكة و المدينة و بيت المقدس و جبل الطور ، فإن الملائكة تطرده عن هذه المواضع .
باب منه و ما جاء أنه إذا خرج يزعم أنه الله و يحصر المؤمنين في بيت المقدس
أبو بكر بن أبي شيبة ، عن سمرة بن جندب عن النبي صلى الله عليه و سلم و ذكر الدجال قال : و إنه متى يخرج فإنه يزعم أنه الله فمن آمن به و اتبعه و صدقه فليس ينفعه صالح من عمل سلف ، و من كفر به و كذبه فليس يعاقب بشيء من عمل سلف ، و أنه سيظهر على الأرض كلها إلا الحزم و بيت المقدس و أنه يحصر المؤمنين في بيت المقدس .
قال : فيهزمه الله و جنوده حتى إذا جدر الحائط و أصل الشجرة ينادي : يا مؤمن هذا كافر يستتر بي فقال : اقتله . قال : و لن يكون قولك حتى تبدو أمور يتفاج شأنها في أنفسكم تتساءلون بينكم : هل كان نبيكم ذكر لكم منها ذكراً و حتى تزول جبال من مراتبها على أثر ذلك القبض .
باب منه و في عظم خلق الدجال و عظم فتنته و سبب خروجه و صفة حماره و سعة خطوه و في حصره المسلمين في جبال الدخان و كم ينكث في الأرض وفي نزول عيسى عليه السلام وقت السحر لقتل الدجال و من اتبعه
مسلم عن عمران بن حصين قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ما بين خلق آدم إلى قيام الساعة خلق أكبر من الدجال و في رواية : امرؤ بدل خلق .
و في حديث تميم الداري قال : فانطلقنا سراعاً حتى دخلنا الدير فإذا أعظم إنسان رأيناه قط خلقاً و أشده وثاقاً ، الحديث و سيأتي .
وعن ابن عمر أنه لقى ابن صياد في بعض طرق المدينة فقال قولاً أغضبه فانتفخ حتى ملأ السكة ، فدخل ابن عمر على حفصة و قد بلغها فقالت : يرحمك الله ما أردت من ابن صياد أما علمت أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : إنما يخرج من غضبة يغضبها و سيأتي من أخبار ابن صياد ما يدل عليه أنه هو الدجال إن شاء الله تعالى و ذكر قاسم بن أصبغ .
وخرجه الإمام أحمد بن حنبل في مسنده قال : حدثنا محمد بن سابق ، حدثنا إبراهيم بن طهيمان عن أبي الزبير عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : يخرج الدجال في خفقة من الدين و إدبار من العلم أي قلة من أهله . و له أربعون ليلة يسيحها في الأرض اليوم منها كالسنة و اليوم منها كالشهر و اليوم منها كالجمعة، ثم سائر أيامه كأيامكم هذه و له حمار يركبه عرض ما بين أذنيه أربعون ذراعاً فيقول للناس : أنا ربكم و هو أعور و إن ربكم ليس بأعور مكتوب بين عينيه : كافر يقرؤه كل مؤمن كاتب و غير كاتب يرد كل ماء و منهل إلا المدينة و مكة حرمهما الله تعالى عليه و قامت الملائكة بأوابهما و معه جبال من خبز و الناس في جهد إلامن اتبعه ، و معه نهران أنا أعلم بهما منه نهر يقول له : الجنة و نهر يقول له : النار فمن أدخل الذي يسميه الجنة فهي النار ، و من أدخل الذي يسميه النار فهي الجنة قال : و تيعث معه شياطين تكلم الناس و معه فتنة عظيمة بأمر السماء فتمطر فيما يرى الناس و يقتل نفساً ثم يحييها فيما يرى الناس فيقول للناس : أيها الناس هل يفعل مثل هذا إلا الرب فيفر الناس إلى جبل الدخان و هو بالشام ، فيأتيهم فيحاصرهم فيشتد حصارهم و يجهدهم جهداً شديداً ، ثم ينزل عيسى عليه السلام فيأتي في السحر فيقول : يا أيها الناس ما يمنعكم أن تخرجوا إلى الكذاب الخبيث فيقولون : هذا رجل فينطلقون فإذا هم بعيسى بن مريم عليهما السلام فيقام للصلاة فيقال له : تقدم يا روح الله فيقول : ليتفضل إمامكم فليصل بكم فإذا صلوا صلاة الصبح خرجوا إليه فحين يراه الكذاب ينماث كما ينماث الملح في الماء فيقتله حتى إن الشجر و الحجر ينادي : يا روح الله هذا يهودي فلا يترك ممن كان يتبعه أحداً إلا قتله .
قوله : ينماث كما ينماث الملح في الماء أي يذهب و ينحل و يتلاشى .
و في بعض الروايات : و ذكر أن حماره حين يخطو من خطوة إلى خطوة ميل و لا يبقى له سهل و لا وغز إلا يطؤه و لا يبقى موضع إلا يأخذه غير مكة و المدينة حسبما تقدم ويأتي الكلام أبو حنيفة في حكم أيامه .
و ذكر عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر عن ابن خيثم ، عن شهر بن حوشب عن أسماء بنت يزيد الأنصارية قالت : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : يمكث الدجال في الأرض أربعين سنة السنة كالشهر والشهر كالجمعة و الجمعة كاليوم و اليوم كالساعة والساعة كاضطرام السعفة في النار و الصحيح أنه يمكث أربعين يوماً كما في حديث جابر ، و كذلك في صحيح مسلم على ما يأتي في الكتاب بعد هذا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
باب ـ ذكر الدجال و صفته و نعته
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اولاد حارتنا :: كلام الشيوخ بتوع حارتنــــا :: اسمع كلام الشيوخ بتوع حارتنا-
انتقل الى:  
تصحيح أحاديث وأقوال مأثورة لشيوخ اولاد حارتنا


بحث عن:

مع تحيات أسرة اولاد حارتنـــــــــــــــــا
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات