منتدى اولاد حارتنا
باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة  613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة  829894
باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة  15761575160515761577
مراقبة الحارة
باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة  103798


منتدى اولاد حارتنا
باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة  613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة  829894
باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة  15761575160515761577
مراقبة الحارة
باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة  103798


منتدى اولاد حارتنا
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


أجتمــــــــــــــــــــــاعى شــــــــــامل - دينى - ثقافى - علمى - نصائح
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
أولاد حارتنا ترحب باى حوارجى وتدعوهم على قهوة حارتنا لشرب المشاريب وتدعوهم لسماع درس التاريخ من أستاذ فطين مدرس التاريخ ومشاهدة احدث الأفلام وكمان تحميل الالعاب وبرامج للموبيل وتسمع حكاوى خالتى بامبة  وتتفرج على صور استوديو عمى أنس وتسمع من ميشو على احلى المغامرات

 

 باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
نور القلوب
مراقبة
مراقبة
نور القلوب


الساعة الأن :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 4603
نقاط : 10777
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 20/08/2010
العمر : 27

باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة  Empty
مُساهمةموضوع: باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة    باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة  Icon_minitime1الخميس 26 أغسطس 2010, 9:09 pm

باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة

مسلم عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أول ما يقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء أخرجه البخاري أيضاً و النسائي و الترمذي و قال : هذا حديث حسن صحيح . و للنسائي أيضاً عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : أول ما يحاسب عليه العبد الصلاة و أول ما يقضي بين الناس الدماء .
و في البخاري عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : أنا أول من يجثو يوم القيامة بين يدي الرحمن للخصومة يريد قصته في مبارزته هو وصاحباه الثلاثة من كفار قريش قال أبو ذر و فيهم نزلت هذان خصمان اختصموا في ربهم الآية . و الخبر بهذا مشهور صحيح خرجه البخاري و مسلم و غيرهما .
و عن محمد بن كعب القرظي ، عن رجل من الأنصار ، عن أبي هريرة قال ، حدثنا رسول الله صلى الله عليه و سلم في طائفة من أصحابه فيكون أول ما يقضى بينهم في الدماء و يأتي كل قتيل قتل في سبيل الله فيأمر الله كل من قتل فيحمل رأسه و تشخب أوداجه دماً فيقول : يا رب سل هذا فيم قتلني ؟ فيقول الله تعالى له ـ و هو أعلم ـ : فيم قتلته ؟ فيقول : رب قتلته لتكون العزة لي : فيقول الله تعالى : تعست ثم لا تبقى قتلة إلا قتل بها و لا مظلمة ظلمها إلا أخذ بها و كان في مشيئة الله تعالى إن شاء عذبه و إن شاء رحمه . خرجه الغيلاني أبو طالب محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان عن أبي بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم بن عبد الله البزار المعروف بالشافعي .
حدثنا أبو قلابة عبد الملك بن محمد الرقاشي ، حدثنا أبو عاصم الضحاك ، عن مخلد ، حدثنا إسماعيل بن رافع عن محمد بن زياد ، عن محمد بن كعب و خرجه إسماعيل بن إسحاق القاضي من حديث نافع بن جبير بن مطعم عن عبد الله بن عباس قال : سمعت نبيكم صلى الله عليه و سلم يقول : يأتي المقتول معلقاً رأسه بإحدى يديه متلبباً قاتله بيده الأخرى تشخب أوداجه دماً حتى يوقفا فيقول المقتول لله سبحانه : هذا قتلني فيقول الله تعالى للقاتل : تعست و يذهب به إلى النار .
و خرجه ابن المبارك موقوفاً على عبد الله بن مسعود قال : حدثنا حماد بن سلمة ، عن عاصم عن أبي وائل ، عن عبد الله فذكر معناه .
و خرجه الترمذي في جامعه قال ، حدثنا الحسن بن محمد الزعفراني قال : حدثنا شبابة قال ، حدثنا ورقاء بن عمر عن عمرو بن دينار عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : يجيء المقتول بالقاتل يوم القيامة ناصيته و رأسه بيده و أوداجه تشخب دماً يقول : يا رب قتلني هذا حتى يدينه من العرش قال : هذا حديث حسن غريب .
مالك عن يحيى بن سعيد قال : بلغني أن أول ما ينظر فيه من عمل المرء الصلاة ، فإن قبلت منه نظر فيما بقي من عمله ، و إن لم تقبل منه لم ينظر في شيء من عمله .
قلت : و هذا الحديث و إن كان موقوفاً بلاغاً ، فقد رواه أبو داود الترمذي و النسائي مرفوعاً بهذا المعنى ، عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : أول ما يحاسب به الناس يوم القيامة من أعمالهم الصلاة . قال يقول ربنا عز و جل لملائكته : انظروا في صلاة عبدي أتمها أم أنقصها فإن كانت تامة كتبت له تامة ، و إن كان انتقص منها شيئاً قال : انظروا هل لعبدي من تطوع فإن كان له تطوع قال أتموا لعبدي فريضته من تطوعه ، ثم تؤخذ الأعمال على ذلك لفظ أبي داود و قال الترمذي حديث حسن غريب و خرجه ابن ماجه أيضاً .
فصل : قال أبو عمر بن عبد البر رحمه الله : أما إكمال الفريضة من التطوع فإنما يكون ذلك و الله أعلم فيمن سها عن فريضة فلم يأت بها أو لم يحسن ركوعها و سجودها و لم يدر قدر ذلك ، و أما من تعمد تركها أو شيئاً منها ثم ذكرها فلم يأت بها عامداً و اشتغل بالتطوع عن أداء فرضه و هو ذاكر له فلا تكمل له فريضته تلك من تطوعه و الله أعلم .
و قد روي من حديث الشاميين في هذا الباب حديث منكر يرويه محمد بن حمير عن عمرو بن قيس السكري ، عن عبد الله بن قرط ، عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : من صلى صلاة لم يكمل فيها ركوعه و سجوده و خشوعه زيد فيها من تسبيحاته حتى تتم قال أبو عمرو : هذا لا يحفظ عن النبي صلى الله عليه و سلم إلا من هذا الوجه و ليس بالقوي ، و إن كان صح كان معناه أخرج من صلاة قد أتمها عند نفسه و ليس في الحكم بتامة .
قلت : ينبغي للإنسان أن يحافظ على أداء فرضه فيصليه كما أمر من إتمام ركوع و سجود ، و حضور قلب . فإن غفل عن شيء من ذلك فيجتهد بعد ذلك في نفله و لا يتساهل فيه و لا في تركه ، و من لا يحسن أن يصلي الفرض فأحرى أن لا يحسن النفل لا جرم بل تنفل الناس في أشد ما يكون من النقصان و الخلل في التمام لخفة النفل عندهم و تهاونهم به ، و لعمر الله لقد يشاهد في الوجود من يشار إليه و يظن به العلم بنفله كذلك بل فرضه إذ ينقره نقر الديك ، فكيف بالجهال الذيم لا يعلمون . و إذا كان هذا فكيف يكمل بهذا النفل ما نقص من الفرض هيهات هيهات ! فاعلموه أن الصلاة إذا كانت بهذه الصفة دخل صاحبها في معنى قوله تعالى : فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة و اتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً ! و قال جماعة من العلماء : التضييع للصلاة هو أن لا يقيم حدودها من مراعاة وقت وطهارة و تمام ركوع و سجود و نحو ذلك و هو مع ذلك يصليها ، و لا يمتنع من القيام بها في وقتها و غير وقتها قالوا : فأما من تركها أصلاً و لم يصلها فهو كافر .
و روى الترمذي عن أبي مسعود الأنصاري قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لا تجزئ صلاة لا يقيم الرجل فيها صلبه في الركوع و السجود ، و قال : حديث حسن صحيح و العمل على هذا عند أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم و من بعدهم يرون أن يقيم الرجل صلبه في الركوع و السجود .
قال الشافعي و أحمد و إسحاق : من لم يقم صلبه في الركوع و السجود فصلاته فاسدة لحديث النبي صلى الله عليه و سلم لا تجزئ صلاة لا يقيم الرجل فيها صلبه في الركوع و السجود .
و روى البخاري عن زيد بن وهب عن حذيفة ، و رأى رجلاً لا يتم ركوعه و لا سجوده ، فلما قضى صلاته قال له حذيفة : ما صليت و لو مت مت على غير سنة محمد صلى الله عليه و سلم . و أخرجه النسائي أيضاً عنه عن حذيفة أنه رأى رجلاً يصلي فخفف فقال له حذيفة : منذ كم تصلي هذه الصلاة ؟ قال منذ أربعين عاماً قال : ما صليت و لو مت و أنت تصلي هذه الصلاة لمت على غير فطرة النبي ، ثم قال : إن الرجل ليخفف الصلاة و يتم و يحسن . و الأخبار في هذا المعنى كثيرة جداً قد أتينا عليها في غير هذا الباب و هي تبين لك المراد من قوله تعالى : أضاعوا الصلاة .
و روى النسائي عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة صلاته ، فإن وجدت تامة كتبت تامة ، و إن كان انتقص منها شيئاً قال : انظروا هل تجدون له من تطوع يكمل له ما ضيع من فريضته من تطوعه ، ثم سائر الأعمال تجري على ذلك . و هذا نص . و قال أبو عمر رضي الله عنه : و من ضيعها فهو لما سواها أضيع .
قلت : و لا اعتبار بقول من قال إن الواجب من أركان الصلاة و من الفصل بين أركانها أقل ما ينطلق عليه الاسم و هو أبو حنيفة ، و أشار إلى ذلك القاضي عبد الوهاب في تلقينه ، و هو يروي عن ابن القاسم لأن من اقتصر على ذلك صدق عليه أنه نقر الصلاة ، فدخل في الذم المترتب على ذلك بقوله عليه السلام تلك صلاة المنافقين يجلس يرقب الشمس حتى إذا كانت بين قرني الشيطان قام فنقر أربعاً لا يذكر الله فيها إلا قليلاً . رواه مالك في موطئه و مسلم في صحيحه و الأحاديث الثابتة تقضي بفساد صلاته كما بيناه مع قوله عليه السلام : أما الركوع فعظموا فيه الرب ، و أما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم خرجه مسلم .
و في موطأ مالك ، عن يحيى بن سعيد ، عن النعمان بن مرة الأنصاري أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ما ترون في الشارب و السارق و الزاني قال : و ذلك قبل أن ينزل فيهم قالوا الله و رسوله أعلم . قال : هن فواحش و فيهن عقوبة و أسوأ السرقة الذي يسرق صلاته قالوا : يا رسول الله و كيف يسرق صلاته ؟ قال : لا يتم ركوعها و لا سجودها .
و روى أبو داود الطيالسي في مسنده قال : حدثنا محمد بن مسلم بن أبي الوضاح ، عن الأحوص بن حكيم ، عن خالد بن معدان ، عن عبادة بن الصامت قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إذا أحسن الرجل الصلاة فأتم ركوعها و سجودها ، قالت : الصلاة حفظك الله كما حفظني فترفع ، و إذا أساء الصلاة فلم يتم ركوعها و لا سجودها قالت الصلاة : ضيعك الله كما ضيعتني ، فتلف كما يلف الثوب الخلق فيضرب بها وجهه فمن لم يحافظ على أوقات الصلاة لم يحافظ على الصلاة ، كما أن من لم يحافظ على وضوئها و ركوعها و سجودها فليس بمحافظ عليها ، و من لم يحافظ عليها فقد ضيعها و من ضيعها فهو لما سواها أضيع كما أن من حافظ عليها حفظ دينه ، و لا دين لمن لا صلاة له .
باب منه
ابن ماجه ، عن أبي سعيد الخدري قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : إن الله ليسأل العبد يوم القيامة حتى يقول له ما منعك إذا رأيت المنكر أن تنكره فإذا لقن الله عبداً حجته قال : يا رب رجوتك و فرقت من الناس .
و رواه الفريابي قال : حدثنا سفيان بن زيد ، عن عمرو بن مرة ، عن أبي البختري ، عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لا يحقرن أحدكم نفسه إذا رأى أمر الله عليه فيه مقال فلا يقول فيه فيقول يوم القيامة ما منعك إذا رأيت كذا و كذا أن تقول فيه ، فيقول له أي ربي خفت الناس ، فيقال : إياي كنت أحق أن تخاف ، قال الوائلي أبو نصر ، و رواه أحمد بن عبد الله بن يونس أبو عبد الله اليربوعي الكوفي ، قال : حدثنا زهير قال : حدثنا عمر بن قيس عن عمرو بن مرة المعنى واحد ، و هذا محفوظ من الطريقين عن عمرو بن مرة و مخرجه من الكوفة .
باب منه
ذكر أبو نعيم الحافظ : حدثنا عبد الله محمد بن جعفر من أصل كتابه ، حدثنا عبد الله بن محمد بن زكريا ، حدثنا إسماعيل بن عمرو ، حدثنا مندل عن أسد بن عطاء ، عن عكرمة عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لا يقفن أحدكم على رجل يضرب ظلماً ، فإن اللعنة تنزل من السماء على من حضره إذا لم تدفعوا عنه ، و لا يقفن أحدكم على رجل يقتل ظلماً ، فإن اللعنة تنزل من السماء على من حضره إذا لم تدفعوا عنه . هذا حديث غريب من حديث أسد و عكرمة لم يروه عنه فيما أعلم إلا مندل بن علي الغنوي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أنتصار الأسلام
عضو / ة
عضو / ة
أنتصار الأسلام


الساعة الأن :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 62
نقاط : 80
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة  Empty
مُساهمةموضوع: رد: باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة    باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة  Icon_minitime1الخميس 09 ديسمبر 2010, 11:16 pm

باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة  11550alsh3er





بارك الله لك

وجزاكم خيرا


على المجهود الرائع ويجعلة فى ميزان حسناتكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور القلوب
مراقبة
مراقبة
نور القلوب


الساعة الأن :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 4603
نقاط : 10777
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 20/08/2010
العمر : 27

باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة  Empty
مُساهمةموضوع: رد: باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة    باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة  Icon_minitime1الإثنين 18 أبريل 2011, 12:00 am

باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة  Ashefaa-add39121f8





باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة  7b0947fe61wc3sf8qlp


باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة  39653225
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
باب أول ما يحاسب عليه العبد من عمله : الصلاة و أول ما يقضى فيه بين الناس : الدماء ، و في أول من يدعى للخصومة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» ممَا جَاءَ فِي أول ما يحاسب به العبد
» باب ما جاء أن العبد المؤمن إذا قام من قبره يتلقاه الملكان اللذان كانا معه في الدنيا و عمله
» باب أول من يحاسب أمة محمد صلى الله عليه و سلم
»  قصة بلال عليه السلام مؤذن الرسول عليه الصلاة والسلام
» زيارة مسجد رسول الله صلى الله عليه و سلم و فضل الصلاة و السلام عليه

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اولاد حارتنا :: كلام الشيوخ بتوع حارتنــــا :: قصم المواضيع المثنتة من كلام شيوخنا-
انتقل الى:  
تصحيح أحاديث وأقوال مأثورة لشيوخ اولاد حارتنا


بحث عن:

مع تحيات أسرة اولاد حارتنـــــــــــــــــا
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات