منتدى اولاد حارتنا
سحر المحبة ( التِّوَلة ) 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا سحر المحبة ( التِّوَلة ) 829894
سحر المحبة ( التِّوَلة ) 15761575160515761577
مراقبة الحارة
سحر المحبة ( التِّوَلة ) 103798


منتدى اولاد حارتنا
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


أجتمــــــــــــــــــــــاعى شــــــــــامل - دينى - ثقافى - علمى - نصائح
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
أولاد حارتنا ترحب باى حوارجى وتدعوهم على قهوة حارتنا لشرب المشاريب وتدعوهم لسماع درس التاريخ من أستاذ فطين مدرس التاريخ ومشاهدة احدث الأفلام وكمان تحميل الالعاب وبرامج للموبيل وتسمع حكاوى خالتى بامبة  وتتفرج على صور استوديو عمى أنس وتسمع من ميشو على احلى المغامرات

 

 سحر المحبة ( التِّوَلة )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ ابو هاجر
عضو / ة
عضو / ة
الشيخ ابو هاجر

الساعة الأن :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 205
نقاط : 504
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/11/2010

سحر المحبة ( التِّوَلة ) Empty
مُساهمةموضوع: سحر المحبة ( التِّوَلة )   سحر المحبة ( التِّوَلة ) Icon_minitime1الثلاثاء 30 نوفمبر 2010, 9:00 pm

سحر المحبة ( التِّوَلة )





يقول النبي صلى الله عليه وسلم : (( إن الرقى والتمائم والتولة شرك ))



يقول ابن الأثير ( التولة ) بكسر التاء وفتح الواو : ما يحبب المرأة إلى زوجها من السحر وغيره ,, وجعله من الشرك لاعتقادهم أنَّ ذلك يؤثر ويفعل خلاف ما قدره الله تعالى ..




أعراض سحر المحبة



الشغف والمحبة الزائدتان



الرغبة الشديدة في كثرة الجماع



عدم الصبر عنها



التلهف الشديد لرؤيتها



طاعته لها طاعة عمياء




كيف يحدث سحر المحبة ؟؟



كثيرا ما تحدث الخلافات بين الرجل والمرأة ,, ولكنها سرعان ما تزول وتعود الحياة إلى مجاريها الطبيعية ,, ولكن هناك نساء لا يصبرن على ذلك ,, فيسارعن إلى الذهاب إلى السحرة ليضعوا لهن سحرا يحببها إلى زوجها ,, وهذا من قلة دين تلك المرأة ,, أو من جهلها بأن هذا حرام ولا يجوز ,, فيطلب الساحر منها أثرا من آثار زوجها ( منديلا أو قلنسوة أو ثوبا أو فنيلة ) بشرط أن تكون حاملة لرائحة عرق الزوج ,, أي : لا تكون جديدة أو مغسولة ,, بل تكون مستعملة ثم يأخذ منها بعض الخيوط وينفث عليها ويعقدها ,, ثم يأمرها أن تدفنها في مكان مهجور ,, أو أن يصنع لها سحرا على ماء أو طعام ,, وأشد ما يكون على نجاسة ,, وأشد منه ما يكون بدم الحيض ,, ثم يأمرها بأن تضعه لزوجها في طعامه أو شرابه أو في طيبه ..




الآثار العكسية لسـحر المحبـة



أحيانا يمرض الزوج بسبب هذا السحر ,, وقد حدث بأن مرض رجلا ثلاث سنوات بسبب ذلك



أحيانا ينقلب السحر بالعكس فيكره زوجته ,, وهذا ناتج عن جهل كثير من السحرة بأصول السحر



أحيانا تعمل الزوجة لزوجها سحرا مزدوجا ,, بأن يكره كلّ النساء ويحبها وحدها ,, فيسبب ذلك كراهية الزوج لأمه وأخواته وعماته وخالاته وجميع ذوي رحمه من النسـاء



أحيانا ينقلب السحر المزدوج فيكره الرجل كل النساء حتى زوجته ,, وقد حدثت حالة من هذا القبيل حتى أن الزوج كره زوجته وطلقها ,, فذهبت الزوجة إلى الساحر مرة أخرى ليفك لها هذا السحر ولكنها فوجئت بأن الساحر قد مات ( ومن حفر لأخيه حفرة وقع فيها ) نسأل الله تعالى السلامة ..





أسـباب سـحر المحبـة



نشــوب الخلافات بين الزوجين



طمع المرأة في مال الزوج خاصة إن كان غنيا



إحساس المرأة بأن زوجها سيتزوج بأخرى ,, برغم أن هذا جائز شرعا ولا غضاضة فيه ,, ولكن المرأة في هذا الزمان خاصة المتأثرات بأجهزة الإعلام المدمرة ,, تظن أن زوجها إذا أقدم على الزواج بأخرى فهذا دليل على أنه لا يحبها وهذا خطأ فاحش ,, لأن هناك أسبابا كثيرة يمكن أن تدفع الرجل إلى الزواج بثانية وثالثة ورابعة برغم أنه يحب زوجته الأولى منها مثلا رغبته في كثرة الأولاد , أو عدم صبره عن المعاشرة في وقت حيض امرأته ونفاسها أو رغبته في توطيد علاقته بأسرة معينة أو غير ذلك من الأمور ..





السحر الحلال




نصيحة نقدمها للمرأة المسلمة



أنها يمكن أن تسحر زوجها بما أحل الله تعالى لها بكثرة التزين والتجمل له , فلا تقع عينه منها على قبيح , ولا يشم منها إلا أطيب ريح وبالابتسامة المشرقة وبالكلمة الطيبة وحسن العشرة والمحافظة على مال الزوج ورعاية الأطفال وحسن العناية بهم , وطاعته إلا في معصية الله .. ولكن لو نظرنا إلى مجتمعنا اليوم لوجدنا تناقضا عجيبا في هذه الأمور , فنجد المرأة تتزين أحسن زينة وتلبس ما لديها من حلي وتخرج كأنها في يوم زفافها , هذا إذا كانت في حفلة أو زيارة لإحدى صديقاتها , فإذا عادت إلى بيتها غسلت زينتها وخلعت حليها ووضعته مكانه انتظارا لحفلة أخرى , أو لزيارة ثانية وزوجها المسكين الذي اشترى لها هذه الثياب وتلك الحلي محروم من التمتع بها , فلا يراها في البيت إلا بالأثواب القديمة , وتفوح منها رائحة الطبخ والبصل والثوم .. ولو عقلت المرأة لعلمت أن زوجها أحق بهذه الزينة وهذا التجمل , فإذا خرج زوجك إلى العمل فسارعي بإنهاء عمل البيت , ثم اغتسلي وتزيني وتجملي وانتظريه , فإذا حضر من عمله رأى أمامه زوجة جميلة وطعاما معدا , وبيتا نظيفا , فيزداد لك حبا , وبك تمسكا , فهذا لعمر الله هو السحر الحلال .. خاصة إذا نويت بذلك طاعة الله في التجمل للزوج وإعانته على غض بصره عن الحرام ..

لأن الشبعان لا يشتهي الطعام , ولكن يشتهيه ويتلهف عليه من حُرِم منه



وإكمالا لموضوع ( سحر المحبة ) أحببنا أن نرد نصائح لكل من الزوج والزوجة .. ونقول لمن يريد أن يغير خلق الله تعالى ( اتق الله ) واعلم أنه سبحانه يرى ويسمع وأنه جلَّ جلاله يمهل ولا يهمل .. فو الله الذي لا إله إلا هو أنه حصل وكم من زوجة سحرت زوجها بقصد أنها تريده يطيعها طاعة عمياء لها ,, ولكن بعد مضي فترة من الزمن تلك الزوجة التي كانت تتمتع بصحة وعافية تحول حالها إلى الأسوأ .. والسبب أنها قد أطاعت الشيطان ولم تخاف الله تعالى , كذلك الأزواج .. لكن نجد أن هذا الداء منتشر بين الزوجات أكثر من انتشاره بين الأزواج ..

فإليكِ أختي الزوجة أو المقبلة على الزواج .. وإليك أخي الزوج أو المقبل على الزواج ( السحر الحلال )






كيف تكسبين زوجك





الدين الإسلامي جعل للمرأة حقوقا وعليها حقوقا , ومن أعظم الحقوق على المرأة حق زوجها , الذي هو بالنسبة لها جنتها أو نارها أي : هو سبب دخولها الجنة أو النار , واليك عدة أحاديث في الترغيب في طاعة الزوج لمن أرادت السعادة في الدنيا والآخرة :



قال صلى الله عليه وسلم ( المرأة إذا صلت خمسها وصامت شهرها وأحصنت فرجها , وأطاعت زوجها فلتدخل الجنة من أي أبواب الجنة شاءت ) وقال صلى الله عليه وسلم ( أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة )

وقال صلى الله عليه وسلم ( إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فلم تأته فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح )

وقال صلى الله عليه وسلم : (( لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ))

وقيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم : أي النساء خير ؟ قال : (( التي تسره إذا نظر وتطيعه إذا أمر , ولا تخالفه في نفسها ولا ماله بما يكره ))




استقبال الزوج إذا عاد إلى بيته



خرج الرجل من العمل بعد تأدية الواجب متعبا من زحام السيارات ومن كثرة المراجعين , خرج يريد الهدوء والراحة والسكن النفسي في مملكته الخاصة , وخرج ليجد السعادة مع زوجته وأطفاله . فيا ترى كيف تستقبل الزوجة الصالحة المؤمنة زوجها حين يعود إلى البيت ؟



" من الزوجات من لا تكون في بيتها حين يعود زوجها إليها فلا يجدها فيه , سواء أكانت الزوجة في عملها إذا كانت تعمل , أو كانت عند جيرانها أو صديقتها أو عند أهلها . . فإن غيابها عن بيتها وقت عودة زوجها سيترك أثره السلبي في نفس زوجها زوجها الذي يريدها سكنا له , بكل ما تحمله كلمة ( السكن ) من أمن وراحة واطمئنان , وقد تكون الزوجة في بيتها حين عودة زوجها , لكنها لا تحسن استقباله فتنصرف عنه , ولا تهتم بمجيئه , وتنشغل عنه بأي شغل آخر , وقد يكون الأمر أسوأ من هذا وذاك , فتستقبله زوجته ولا تنشغل عنه , ولكن أي استقبال هذا ؟ صراخ وشكوى وتبرم وضيق , وجه عابس غاضب ونفس حانقة ثائرة , استقبال يجعل الزوج يتمنى لو أنه عاد من حيث أتى ! هل تريدين أختي المسلمة أن أنقل إليك مثلا من أمثلة الصحابيات وحسن استقبالهن لأزواجهن ؟ حسنا إليك :

الصحابية الجليلة أم سليم مات لها ولد من زوجها أبي طلحة رضي الله تعالى عنهم جميعا , وكان الولد مريضا , فلما عاد زوجها إلى الدار لم تخبره بموته إلا بعد أن قدمت إليه الطعام ونال منها ما ينال الزوج من زوجته . .

استمعي إلى القصة كما جاءت في كتب الحديث وصحيح البخاري : كان لأبي طلحة رضي الله تعالى عنه ابن يشتكي , فخرج أبوطلحة فقبض الصبي فلما رجع أبو طلحة قال : ما فعل ابني ؟ قالت أم سليم : هو أسكن ما كان فقربت إليه العشاء فتعشى , ثم أصاب منها , فلما فرغ قالت يا أبا طلحة . . عارية استعارها قوم وكانت العارية عندهم ما قضى الله , وإن أهل العارية أرسلوا إلى عاريتهم فقبضوها . . ألهم أن يجزعوا ؟ قال : لا , قالت : فإن إبنك قد فارق الدنيا , قال : فأين هو ؟ قالت : ها هو ذا في المخدع , فكشف عنه واسترجع . . ( أي : قال : إنا لله و إنا إليه راجعون ) فلما أصبح ذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وحدثه بقول أم سليم , فقال : (( والذي بعثني بالحق لقد قذف الله تبارك وتعالى في رحمها ذكرا لصبرها على ولدها )) قال سفيان فقال رجل من الأنصار : فرأيت لهما تسعة أولاد كلهم قد قرأوا القرآن .



يا الله ما أعظم حكمة أم سليم , وما أوسع أفقها ! أي خبر أسوأ من أن يخبر الأب بوفاة ولده ؟ وما أبلغ أثره , وما أكبر صدمته على الأب ؟ مثل هذا الخبر المفجع تلقاه أبوطلحة بالرضا والتسليم ؟ وكان الفضل في هذا لمن ؟ لزوجته أم سليم رضي الله تعالى عنها وعنه , كان أول سؤال للزوج العائد إلى بيته عن ولده المريض : ما فعل ابني ؟ هل تقول له : لقد مات ! الحكيمة أم سليم لن تخبره وهو عائد بتعبه وقلقة لكنها في الوقت نفسه لن تكذب عليه فماذا قالت ؟ لقد قالت : هو أسكن ما كان تورية طمأنته بها على ابنه , دون أن تكذب عليه , فقد كان بموته أسكن ما كان فعلا , ثم ها هي قبل أن تخبر زوجها تقدم له العشاء الذي لم يكن ليأكل منه شيئا لو أخبرته بموت ابنه , ثم تجعله ينال منها ما ينال الرجل من زوجته . . لقد أصبح زوجها مهيئا لتلقي النبأ الحزين , ها هي تقدم له بمقدمة يؤمن بها ويسلم , تمهيدا لتسليمه بقضاء الله تعالى , سألته : هل من حق أناس كانت عندهم أمانة لأناس آخرين , أن يجزعوا حين أراد أصحاب الأمانة استرجاع أمانتهم ؟ فلما قال أبو طلحة : لا أخبرته رضي الله تعالى عنها بأن ابنه فارق الحياة , لأن ابنه أمانة من الله تعالى ... والله تعالى استرد أمانته .

فهل تعلمين أختي المتزوجة , وأنت أختي المقبلة على الزواج إن شاء الله تعالى ... كيف تستقبلين زوجك ! !




نموذج لزوجة صالحة



روي ( أن شريحا القاضي قابل الشعبي يوما , فسأله الشعبي عن حاله في بيته . فقال له : " من عشرين عاما لم أر ما يغضبني من أهلي " قال له : وكيف ذلك ؟ قال شريح : من أول ليلة دخلت على امرأتي , رأيت فيها حسنا فاتنا وجمالا نادرا , قلت في نفسي : فلأطهر وأصلي ركعتين شكرا لله , فلما سلمت وجدت البيت زوجتي تصلي بصلاتي وتسلم بسلامي , فلما خلا البيت من الأصحاب والأصدقاء , قمت إليها , فمددت يدي نحوها , فقالت : على رسلك يا أبا أمية , كما أنت , ثم قالت : الحمد لله أحمده وأستعينه , وأصلي على محمد وآله , إني امرأة غريبة لا علم لي بأخلاقك , فبين لي ما تحب فآتيه وما تكره فأتركه , وقالت : انه كان في قومك من تتزوجه من نسائكم , وفي قومي من الرجال من هو كفء لي , ولكن إذا قضى الله أمرا كان مفعولا , وقد ملكت فاصنع ما أمرك به الله , إمساك بمعروف , أو تسريح بإحسان , أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولك



قال شريح : فأحوجتني والله يا شعبي إلى الخطبة في ذلك الموضع . . فقلت : الحمد لله أحمده وأستعينه , وأصلي على النبي وآله وسلم وبعد : فإنك قلت كلاما إن ثبت عليه يكن ذلك حظك , وان تدعيه يكن حجة عليك , أحب كذا وكذا , وأكره كذا وكذا , وما رأيت من حسنة فانشريها , وما رأيت من سيئة فاستريها , فقالت : كيف محبتك لزيارة أهلي ؟ قلت : ما أحب أن يملني أصهاري , فقالت : فمن تحب من جيرانك أن يدخل دارك فآذن له ومن تكره فأكره ؟ قلت : بنوفلان قوم صالحون وبنوفلان قوم سوء , قال شريح : فبت معها بأنعم ليلة , وعشت معها حولا لا أرى إلا ما أحب , فلما كان رأس الحول جئت من مجلس القضاء فإذا بفلانة في البيت , قلت : من هي ؟ قالوا : ختنك " أي : أم زوجك " , فالتفتت إلي , وسألتني : كيف رأيت زوجتك ؟ قلت : خير زوجة ,

قالت : يا أبا أمية إن لا تكون أسوأ حالا منها في حالين : إذا ولدت غلاما , أو حظيت عند زوجها , فو الله ما حاز الرجال في بيوتهم شرا من المرأة المدللة , فأدب ما شئت أن تؤدب , وهذب ما شئت أن تهذب . . فمكثت معي عشرين عاما لم أعقب عليها شيء إلا مرة , وكنت لها ظالما

هكذا فليكن الزوج . . وهكذا فلتكن الزوجات . . . وهكذا فلتكن أمهات الزوجات




التجمل للزوج



كثيرا من الزوجات في هذا الزمن , لا يعرفن التجمل والتزين والتعطر لأزواجهن , لكن إذا جاءت مناسبة فتجد العجب العجاب في الجلوس أمام المرآة لتسريح الشعر وتصفيفه ولاختيار أجمل الملابس , أما للزوج فحدث ولا حرج : ملابس الطبخ رائحة الثوم والبصل وغير ذلك فهل الزوجة مأمورة بالتجمل للنساء في المناسبات أم مأمورة في مراعاة الزوج ؟

إن الزوجة الذكية هي التي تعرف كيف تكسب قلب زوجها , وأن تكون دائما زوجة جديدة في حياته , فالكلمة الحلوة زينة والبسمة المشرقة جمال والرائحة الطيبة بهجة , والفستان الأنيق واللمسات اللطيفة للشعر والاختيار الموفق لبعض الحلي البسيط المنسجم مع لون البشرة والثوب , والنظافة المستمرة طهارة وعبادة فأنتِ حورية الدنيا وسيدة القصور في جنات النعيم . . بإذن الله تعالى

تعلمي أيتها الزوجة من القرآن أخلاق الحور , وتسابقي معهن إلى قلب زوجك , واجعلي دنياه جنة , ألبسي له الحرير وضعي له العطور وغني له كما تغني الحور :



لزوجة مطيعة عينك عنها راضية

وطفلة صغيرة محفوفة بالعافية

وغرفة نظيفة نفسك فيها هانية

ولقمة لذيذة من يد أغلى طاهية

خير من الساعات في ظل القصور العالية

تعقبها عقوبة يصلى بنار حامية






حق الزوج على الزوجة



إن حق الزوج على الزوجة أعظم من حقها عليه لقوله تعالى: ( وللرجال عليهن درجة ) ولقوله صلى الله عليه وسلم :

(( لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ))

وقال صلى الله عليه وسلم (( إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى تصبح ))

ومما يدل على عظم حق الزوج , حديث أبي سعيد رضي الله تعالى عنه قال : أتى رجل بابنته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : إن ابنتي هذه أبت أن تتزوج فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( أطيعي أباك )) فقالت : والذي بعثك لا أتزوج حتى تخبرني ما حق الزوج على زوجته ؟ قال : (( حق الزوج على زوجته لو كانت به قرحة فلحستها , أو تنثر منخراه صديدا ودما ثم ابتلعته ما أدت حقه )) قالت : والذي بعثك بالحق لا أتزوج أبدا , فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( لا تنكحوهن إلا بإذنهن ))



وقال صلى الله عليه وسلم : (( نساؤكم من أهل الجنة الودود التي إذا أوذيت أو آذت أتت زوجها حتى تضع يدها في كفه فتقول لا أذوق غمضا حتى ترضى )) وقال صلىالله عليه وسلم : (( اثنان لا تجاوز صلاتهما رؤسهما عبد أبق من مواليه حتى يرجع , وامرأة عصت زوجها حتى ترجع )) وقال صلى الله عليه وسلم : (( لو أمرت أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها من عظم حقه عليها ولا تجد حلاوة الإيمان حتى تؤدي حق زوجها ولو سألها نفسها وهي على ظهر قتب ))



وقالت عائشة رضي الله تعالى عنها : يا معشر النساء لو تعلمن بحق أزواجكن عليكن لجعلت المرأة منكن تمسح الغبار عن قدمي زوجها بخد وجهها )) . . . مما سبق يتضح لنا عظم حق الزوج فالواجب على المرأة أن تطلب رضا زوجها وتقدم حقه على حقها , وحقوق أقاربه وتكون مستعدة لتمتعه بها بجميع أسباب النظافة ولا تفتخر عليه ولا تتطاول عليه برفع صوتها كما تفعله ضعيفات الدين سخيفات العقول . . ويجب على الزوجة دوام الحياء منه وغض طرفها أمامه ما ينقص عليه عيشه ويكدر خاطره وتسكت عند كلامه ولا تنازعه وتعرض نفسها عليه عند النوم وتتعهد نفسها بالنظافة والتجمل له وتكرم أهله وأقاربه وترى القليل منهم كثيرا , هذا إذا كان مستقيما في أعماله وأخلاقه , ولا تصوم إلا بإذنه , ولا تأذن لأحد في بيته إلا بإذنه وأن لا تخرج من بيته إلا بإذنه وتشكره على ما يقدم , ومن حقه عليها إرضاع أطفالهما والعناية بهم وتربيتهم تربية إسلامية

قال شيخ الإسلام ابن تيمية : (( فالمرأة عند زوجها تشبه الرقيق والأسير فليس لها أن تخرج من منزله إلا بإذنه , سواء أمرها أبوها أو أمها أو غير أبويها باتفاق الأئمة , وإذا أراد الرجل أن ينتقل بها إلى مكان آخر مع قيامه بما يجب عليه وحفظ حدود الله فيها , ونهاها أبوها عن طاعته في ذلك : فعليها أن تطيع زوجها دون أبويها , فإن الأبوين هما ظالمان , ليس لهما أن ينهياها عن طاعة مثل هذا الزوج , وليس لها أن تطيع أمها فيما تأمرها به من الاختلاع منه أو مضاجرته حتى يطلقها , مثل أن تطالبه من النفقة والكسوة والصداق بما تطلبه ليطلقها , فلا يحل لها أن تطيع واحدا من أبويها في طلاقها إذا كان متقيا لله فيها , ففي السنن الأربعة وصحيح أبي حاتم عن ثوبان قال : قال رسول الله صلىالله عليه وسلم : (( أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة )) وفي حديث آخر (( المختلعات والمتنزعات هن المنافقات ))



وأما إذا أمرها أبواها أو أحدهما بما فيه طاعة الله : مثل المحافظة على الصلوات وصدق الحديث وأداء الأمانة , ونهياها عن تبذير مالها وإضاعته , ونحو ذلك مما أمر الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم أو مما نهاها الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم عنه فعليها أن تطيعهما في ذلك , ولو كان الأمر من غير أبويها فكيف إذا كان من أبويها ؟ !

وإذا نهاها الزوج عما أمر الله أو أمرها بما نهى الله عنه لم يكن لها أن تطيعه في ذلك فإن النبي صلىالله عليه وسلم قال : (( انه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ))



بل المالك لو أمر مملوكه بما فيه معصية الله لم يجز له أن يطيعه في معصيته , فكيف يجوز أن تطيع المرأة زوجها أو أحد أبويها في معصية ؟ ! فإن الخير كله في طاعة الله ورسوله والشر كله في معصية الله ورسوله










التوصية بالمرأة





قال تعالى : (( وعاشروهن بالمعروف )) النساء : آية 19

وقال صلى الله عليه وسلم : (( استوصوا بالنساء خيرا فإن المرأة خلقت من ضلع أعوج , وإن أعوج ما في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته , وان تركته لم يزل أعوج فاستوصوا بالنساء )) متفق عليه



وفي بعض روايات هذا الحديث (( إن المرأة خلقت من ضلع لن تستقيم على طريقة , فإن استمتعت بها , استمتعت بها وفيها عوج وإن ذهبت تقيمها كسرتها وكسرها طلاقها )) رواه مسلم

وقال صلىالله عليه وسلم : (( ألا واستوصوا بالنساء خيرا فإنما هي عوان عندكم ليستملكون منهن شيئا غير ذلك ))

( لقد سمع كثير منا بقصص رجال يسيئون إلى زوجاتهم كأنهن إماء لدى سيد جبار , فنراهم يتفننون في تعذيبهن وشتمهن حتى يصل الأمر في كثير من الأحيان إلى ضرب الوجه مما يجعل البيت جحيما لا يطاق ) وكل ذلك ليس من صفات الرجال الصالحين وقد نهى الإسلام عن مثل هذا السلوك وكان من آخر وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم



وعن معاوية بن عبيدة قال : قلت لرسول الله ما حق زوجة أحدنا عليه ؟ قال : (( أن تطعمها إذا طعمت وتكسوها إذا اكتسيت ولا تضرب الوجه , ولا تقبح ولا تهجر إلا في البيت )) ومعنى لا تقبح : أي : لا تسمعها المكروه ولا تشتمها ولا تقل لها قبحك الله ونحو ذلك تذكر لزوم الرفق بزوجتك وحسن معاملتها واحترام مكانتها وخاصة أمام أولادها فإن في إضعاف شخصيتها محاذير ومساوىء كثيرة ( إن من أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا وألطفهم بأهله )





أخي الرجل



لا تطلب الكمال في هذا الكون , بل اطلب أحسن الموجود ! وهلا فكرت في نفسك فيما إذا كنت كاملا خاليا من العيوب !! الحق أننا كلنا تحت الغربال فلا داعي لطلب الكمال من غيرنا ونحن في العيوب غارقون منتهزين فرصة ضعف المرأة وفقرها فأن كنا أقوياء عليها فأن الله أقوى منا علينا

جاء في الحديث الشريف : (( لا يفرك مؤمن مؤمنة , إن كره منها خلقا رضي منها آخر ))

وسأل رجل الحسن بن علي رضي الله تعالى عنهما : إن لي بنية , وإنها تخطب فممن أزوجها ؟ فقال : زوجها ممن يتقي الله فإن أحبها أكرمها , وإن أبغضها لم يظلمها ))





حقوق الزوجة



* حسن العشرة . . . قال تعالى : (( وعاشروهن بالمعروف ))

* تعليم المرأة . . يجب تعليم المرأة ما تحتاج إليه من أمور الدين وخاصة الواجبات

* أمرها بالمعروف ونهيها عن المنكر . . قال تعالى : (( وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها ))

وقال تعالى : (( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة ))
* الإعتدال في الغيرة

* الصداق . . قال تعالى (( وءاتوا النساء صدقاتهن نحلة فإن طبن لكم عن شيء منه نفسا فكلوه هنيئا مريئا ))

* النفقة . . قال تعالى : (( وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف لا تكلف نفس إلا وسعها ))

وقال صلى الله عليه وسلم : (( كفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول ))

* العدل في القسمة بين أكثر من زوجة . . قال صلى الله عليه وسلم : (( من كانت له امرأتان فلم يعدل بينهما جاء يوم القيامة أحد شقيه ساقطا أو مائلا ))

* كف الأذى عنها ومراعاة شعورها . . كان صلى الله عليه وسلم يقوم على خدمة أهله بنفسه صلى الله عليه وسلم يخسف النعل ويرقع الثوب , ويكنس الدار

* أن لا يفشي سرها وأن لا يذكر عيبا فيها . . قال صلى الله عليه وسلم : (( إن من شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها ))

* السماح لها بزيارة أهلها أو أقاربها وجيرانها

* المحافظة على زوجته ومنع اختلاطها بالنساء الفاسقات أو المشبوهات , وأن لا يسمح لها أن تشتري المجلات الخليعة وغيرها

* أن لا يسهر الزوج خارج المنزل إلى ساعة متأخرة من الليل قال صلىالله عليه وسلم : ( إن لأهلك عليك حقا ))

* أن لا يطمع في راتب زوجته الموظفة وثروة زوجته التي آلت بالإرث أو نحوه فيضيق عليها وينغص عليها حياتها حتى تتنازل له عن راتبها أو بعضه أو بعض ثروتها وهي مكرهة من غير طيب نفس منها




حقوق مشتركة



* غض الطرف عن الهفوات والأخطاء وخاصة غير المقصود منها

* المشاركة الوجدانية في الأفراح والأحزان

* أن لا يذكر أحدهما قرينة بسوء بين الناس , ولا يفشي سره

* المعاشرة بين الزوجين بما يضمن عفاف كل منهما

* تزين الزوجين لبعضهما

* الإحترام والتقدير فيما بينهما

* تربية الأبناء تربية إسلامية فجدير بالزوجين الاهتمام بتربية الأبناء عامة والبنات خاصة قال صلى الله عليه وسلم :

(( من عال جاريتين حتى تبلغا جاء يوم القيامة أنا وهو كهاتين )) وضم أصابعه صلى الله عليه وسلم

* تعويد البنات على الاحتشام والحجاب الساتر

* ترهيبهن من لبس القصير

* إشغال فراغهن بما ينفع من الأشرطة والكتب الإسلامية

* تجنب شراء آلات اللهو وأشرطة الأغاني

* عدم شراء المجلات الساقطة التي تهتم بالفنانين واللاعبين والنوادي




حسن معاملة الزوجة



من حسن معاملة الزوجة أن يتحبب إليها ويناديها بأحب الأسماء إليها , وأن يكرمها بما يرضيها , ومن ذلك أن يكرمها في أهلها عن طريق الثناء عليهم أمام زوجته , ومبادلتهم الزيارات ودعمهم في المناسبات , ومنها : أن يستمع إلى حديثها , ويحترم رأيها ويأخذ بمشورتها إذا أشارت عليه برأي صواب , وبالجملة فكل أمر يتصور في الدين والعرف أنه حسن فهو من المعاشرة بالمعروف .



ومنها : حسن الخلق معها واحتمال الأذى منها والحلم عند طيشها وغضبها , وأن يزيد على احتمال الأذى بالمداعبة والمزح والملاعبة , فهي التي تطيب قلوب النساء . . وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمزح معهن , وإلى درجات عقولهن في الأعمال . . قال عمر رضي الله تعالى عنه : ( ينبغي للرجل أن يكون في أهله مثل الصبي فإذا التمسوا ما عنده وجد رجلا ) . . وينبغي للزوج أن ينمي في نفسه صفات الفكاهة والمرح في بعض الأحيان في بيته وخاصة مع زوجته لإدخال السرور إلى قلبها والتخفيف من قساوة الحياة وإزالة التوتر الناجم من شكل الحياة والعمل وكل ذلك يساعد على تقوية أواصر المحبة بين الزوجين . وعن الزهري قال : قال أبو الدرداء لامرأته : إذا رأيتني غضبت ترضيني وإن رأيتك غضبت ترضيتك وإلا لم نصطحب قال الزهري : وهكذا يكون الإخوان




أسباب المشاكل الزوجية



* الذنوب والمعاصي

* الإهمال

* عدم الإحساس بالمسئولية

* تدخل الأقارب

* الغيرة المذمومة

* الوسوسة

* التدخل فيما لا يعني

* التسلط من أحد الزوجين

* سوء الظن

* عدم التوافق النفسي وسوء فهم كل من الزوجين لطباع الآخر

* الاعتقادات الفاسدة

* الرقابة في الحياة

* الأفلام الخليعة والمجلات الساقطة

* عدم الصراحة وعدم الصدق

* تأثير الجيران
* عدم القناعة بالأمور المادية

* فارق الطبقة الاجتماعية

* فارق التعليم

* فارق السن

* الجلسات المختلطة

* تفضيل بعض الأولاد على بعض

* عدم العدل بين الزوجات

* كثرة خروج المرأة من المنزل

* السفر إلى الخارج لأغراض سيئة




آفات المعاصي !!!



إن من أهم أسباب المشاكل الزوجية وانتشارها بين المسلمين المعاصي والمنكرات فإن المعصية سبب لهوان العبد عند الرب وعند الخلق . . . قال ابن القيم :



من عقوبات الذنوب أنها تزيل النعم وتحل النقم , فما زالت عن العبد نعمة إلا بذنب , ولا حلت به نقمة إلا بذنب

ومن عقوبات المعاصي : سقط الجاه والمنزلة والكرامة عند الله تعالى , وعند خلقه , فإن أكرم الخلق عند الله تعالى أتقاهم , وأقربهم منه منزلة أطوعهم له وعلى قدر طاعة العبد له تكون منزلته عنده , فإذا عصاه وخالف أمره سقط من عينه , فأسقطه من قلوب عباده , فعاش بينهم أسوأ عيش خامل الذكر , ساقط القدر , زري الحال , لا حرمة له ولا فرح له ولا سرور



وكثيرا ما تشتكي بعض الزوجات من تغير أزواجهن عليهن وتبكي أيامه الحلوة وعبارات الحب المتبادلة بينهما والآن لا يسأل ولا يبالي بأحد من زوجة أو ولد . . قال الشيخ أحمد القطان عن ذلك : الزوجة هي السبب في تغيره , فاسألي نفسك كثيرا , أما قرأت قوله تعالى : (( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )) لعله بسبب معصية تصر عليها الزوجة أو الزوج




فلنبحث عن الأسباب




* أشدها ترك الصلاة والفرائض كالزكاة والصوم والحج

* قد تؤخرين الاغتسال للحفاظ على تسريحة الشعر

* عدم تحجب البنات وهن بالغات

* قطيعة الرحم

* إخفاء معاصي الأولاد عن والدهم

* الغيبة والنميمة

* أكل الربا

* مشاهدة الأفلام الخليعة وسماع الأغاني

* إدخال الخادمة والسائق إلى البيت بلا ضرورة

* الاستهزاء بالدين والمتدينين

* شرب الخمور والدخان

* عقوق الوالدين



فالواجب مراجعة النفس ومحاسبتها والتوبة والعودة إلى فعل الواجبات وترك المنهيات وبإذن الله تعالى سيعود البيت يرفرف بالسعادة والأنس




أخي الزوج



إليك بعض الإرشادات الكفيلة بإذن الله تعالى إن عملت بها أن تعيش مع زوجتك في سعادة ووئام :



* الدين النصيحة

* أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا وخياركم خياركم لنسائهم

* إياك والبخل

* وما أطعمت زوجتك فهو لك صدقة

* لا يطّلع أحد على مشاكلكم الزوجية

* لا تتكلم بفحش مع أقارب زوجتك

* إياك وإهانة زوجتك أمام الآخرين
* أكثر من التبسم أمام زوجتك

* تهادوا تحابوا

* احرص على تربية أبنائك تربية إسلامية

* لا تكثر الخروج إلى الأسواق

* تجنب شراء الملابس التي فيها صور ذوات الأرواح

* إياك وشراء الملابس القصيرة لبناتك

* اجعل لك ولعائلتك مجلس ذكر في بيتك

* عليك بالرفق مع زوجتك وأولادك

* إياك وضرب زوجتك بدون سبب

* تجمل لزوجتك

* هل جزاء الإحسان إلا الإحسان



وتذكر أنه ليس معنى كسب زوجتك أن تتنازل عن حقوقك أو تنزل عن القوامة التي بيدك , لأنه مع الأسف قد أصبح كثير من الناس بين إفراط وتفريط في موضوع القوامة . . . فتجد بعض الرجال إذا أراد شراء سيارة أو أثاث منزل أو لون العمارة أو أراد أن يشتري ثوبا جعل زوجته هي الكل في الكل بل هي التي تحدد الألوان والأشكال وما شابه ذلك والفريق الآخر ثابت على رأيه لا يأخذ مشورة زوجته لا في القليل ولا في كثير , لا في صغير ولا في كبير



المقصود أن خير الأمور أوسطها , لا إفراط ولا تفريط فنحن أمة وسط في كل شيء

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يرزق الجميع السعادة في الدنيا والآخرة والله الموفق إلى سواء السبيل



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبادة احمد الشاذلى
عضو / ة
عضو / ة
عبادة احمد الشاذلى

الساعة الأن :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 225
نقاط : 433
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/02/2011
العمر : 30

سحر المحبة ( التِّوَلة ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: سحر المحبة ( التِّوَلة )   سحر المحبة ( التِّوَلة ) Icon_minitime1السبت 26 فبراير 2011, 1:43 am

سحر المحبة ( التِّوَلة ) Ashefaa-e793163b49
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماعيل راشد النادى
عضو / ة
عضو / ة
اسماعيل راشد النادى

الساعة الأن :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 212
نقاط : 570
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/02/2011
العمر : 36

سحر المحبة ( التِّوَلة ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: سحر المحبة ( التِّوَلة )   سحر المحبة ( التِّوَلة ) Icon_minitime1الإثنين 29 أغسطس 2011, 4:00 pm

سحر المحبة ( التِّوَلة ) Ashefaa-2bffad0400

سحر المحبة ( التِّوَلة ) Ashefaa-d8db6d405b

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رامز قلب الاسد
عضو / ة
عضو / ة
رامز قلب الاسد

الساعة الأن :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 145
نقاط : 375
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/08/2011
العمر : 32

سحر المحبة ( التِّوَلة ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: سحر المحبة ( التِّوَلة )   سحر المحبة ( التِّوَلة ) Icon_minitime1الجمعة 13 يوليو 2012, 7:37 pm

سحر المحبة ( التِّوَلة ) 13343230531

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سحر المحبة ( التِّوَلة )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اولاد حارتنا :: منتدى الروحــــــــنيات :: عالم السحر والسحرة-
انتقل الى:  
تصحيح أحاديث وأقوال مأثورة لشيوخ اولاد حارتنا


بحث عن:

مع تحيات أسرة اولاد حارتنـــــــــــــــــا
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات