منتدى اولاد حارتنا
الإسراع في القراءة في الصلاة    613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا الإسراع في القراءة في الصلاة    829894
الإسراع في القراءة في الصلاة    15761575160515761577
مراقبة الحارة
الإسراع في القراءة في الصلاة    103798




أجتمــــــــــــــــــــــاعى شــــــــــامل - دينى - ثقافى - علمى - نصائح
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
أولاد حارتنا ترحب باى حوارجى وتدعوهم على قهوة حارتنا لشرب المشاريب وتدعوهم لسماع درس التاريخ من أستاذ فطين مدرس التاريخ ومشاهدة احدث الأفلام وكمان تحميل الالعاب وبرامج للموبيل وتسمع حكاوى خالتى بامبة  وتتفرج على صور استوديو عمى أنس وتسمع من ميشو على احلى المغامرات

 

 الإسراع في القراءة في الصلاة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فادى فرج الفلسطينى
عضو / ة
عضو / ة
فادى فرج الفلسطينى

الساعة الأن :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 938
نقاط : 2243
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 19/02/2011
العمر : 31

الإسراع في القراءة في الصلاة    Empty
مُساهمةموضوع: الإسراع في القراءة في الصلاة    الإسراع في القراءة في الصلاة    Icon_minitime1الأربعاء 23 يناير 2013, 5:59 pm

( سـؤال و جـواب )
الإسراع في القراءة في الصلاة

الســــؤال :


إنني سريع الصلاة ،

حيث إنني أقرأ الفاتحة و ما تيسر معها من قصار السور

بصور سريعة و حركات الصلاة سريعة ،

هل هذا جائز أم لا ؟
وفقكم الله .

الإجــابــة :


السنة للقارئ أن يرتل قراءته ، و ألا يعجل فيها ؛

حتى يتدبر ، حتى يتعقل سواء كانت الفاتحة أو غير الفاتحة ،

السنة له التدبر و التعقل و الترتيل و عدم العجلة ،



كما قال الله سبحانه و تعالى :



{ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلا } ،



و قال عز و جل :



{ كِتَابٌ أَنْـزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الأَلْبَابِ }



و السرعة التي يخل بسببها في الحروف أو بعض الآيات لا تجوز ،

بل يجب عليه أن يركد ،

و ألا يعجل حتى يقرأ قراءة سليمة واضحة يتدبرها و يتعقلها ،

فإذا كان يسقط بعض الحروف و يضيع بعض الحروف هذه قراءة لا تجوز ،

بل يجب عليه أن يركد و يتأنى ، و يرتل حتى يؤدي الحروف و الكلمات كاملة ،

و هكذا في الصلاة لا يعجل في الركوع ، و لا في السجود ،

و لا في الجلسة بين السجدتين ، و لا في وقوفه بعد الركوع ،

بل يتأنى و يطمئن ، هذا هو الواجب عليه ، الطمأنينة فرض لا بد منها ،

و النقر في الصلاة و العجلة فيها تبطلها ،

فنوصى السائل أن يطمئن في ركوعه و لا يعجل ،

يقول : سبحان ربي العظيم. يكررها ثلاثا أو أكثر ،

و يقول : سبحانك اللهم ربنا و بحمدك ، اللهم اغفر لي .

و إذا رفع من الركوع يطمئن و هو واقف يقول :

ربنا لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه ،

ملء السماوات و ملء الأرض و ملء ما بينهما ،

و ملء ما شئت من شيء بعد .

هذا هو الأفضل له ، أما الطمأنينة لا بد منها ،

لا بد أن يركد و هو قائم ، لا بد من الركود و الاعتدال و عدم العجلة ، و يقول :

ربنا و لك الحمد . هذا أمر واجب على الصحيح ،

و إذا كمل فقال : حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه ،

ملء السماوات و ملء الأرض و ملء ما بينهما ، و ملء ما شئت من شيء بعد .

فهذا أكمل و أفضل ،



و قد جاء عنه صلى الله عليه و سلم الزيادة في هذا :



( أهل الثناء و المجد، أحق ما قال العبد ، و كلنا لك عبد ،

لا مانع لما أعطيت ، و لا معطي لما منعت ،

و لا ينفع ذا الجد منك الجد )



و هذا من الكمال ، و هكذا في السجود لا يعجل ،

إذا سجد يسجد على الأعضاء السبعة :

جبهته ، و أنفه , و كفيه , و ركبتيه , و أطراف قدميه . و يطمئن و لا يعجل ،

حتى يرجع كل فقار إلى مكانه ، و يقول :

سبحان ربي الأعلى ، سبحان ربي الأعلى ، سبحان ربي الأعلى ،

سبحانك اللهم ربنا و بحمدك ، اللهم اغفر لي . و يدعو بما تيسر و لا يعجل ،



كان النبي يدعو في سجوده ، و يقول :



{ اللهم اغفر لي ذنبي كله : دقه و جله ،

و أوله و آخره ، و علانيته و سره )



فهذا دعاء مشروع ،



و قال عليه الصلاة و السلام :



( أقرب ما يكون العبد من ربه و هو ساجد ، فأكثروا الدعاء )



و قال صلى الله عليه و سلم :



( أما السجود فاجتهدوا فيه بالدعاء ، فقمن أن يستجاب لكم )



فينبغي للمؤمن في سجوده ألا يعجل ، بل يجب عليه الطمأنينة و الركود ،

و هذا ركن من أركان الصلاة لا بد منه ، و مع هذا يشرع له أن يزيد في الطمأنينة ،

و ألا يعجل ، و أن يدعو في سجوده و يكرر :

سبحان ربي الأعلى . و الواجب مرة ،

لكن إذا كرر ذلك ثلاثا أو خمسا كان أفضل أو سبعا ،

و الحاصل في هذا كله أن الواجب الطمأنينة و عدم العجلة ،

و بين السجدتين يطمئن أيضا و لا يعجل ،

و يعتدل بين السجدتين حتى يرجع كل فقار إلى مكانه ، و يقول :



( رب اغفر لي ، رب اغفر لي ، رب اغفر لي )



( اللهم اغفر لي ، و ارحمني و اهدني و اجبرني و ارزقني و عافني )



كل هذا جاء عن النبي صلى الله عليه و سلم ،


و المسلم يتأسى بنبيه صلى الله عليه و سلم ،
و يعمل كعمله عليه الصلاة و السلام و لا يعجل في هذه الأمور ؛
فإن الصلاة هي عمود الإسلام ، الصلاة أمرها عظيم ،
و هي عمود الإسلام و الطمأنينة فيها و الركود أمر مفترض و ركن من أركانها ،
فنوصي السائل أن يعتني بهذا الأمر ، و أن يخاف الله و يراقبه ،
و أن يكمل صلاته بالطمأنينة و عدم العجلة ،
و هكذا قراءته يطمئن فيها و لا يعجل ،
و يركد و يرتل حتى يقرأ قراءة واضحة يعقلها و يتدبرها ،
و يستفيد منها .


و بالله التوفيق ،
و صلى الله على نبينا محمد و على آله و صحبه و سلم .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية و الإفتاء


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإسراع في القراءة في الصلاة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اولاد حارتنا :: كلام الشيوخ بتوع حارتنــــا :: فتاوى اسلامية-
انتقل الى:  
تصحيح أحاديث وأقوال مأثورة لشيوخ اولاد حارتنا


بحث عن:

مع تحيات أسرة اولاد حارتنـــــــــــــــــا
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات