منتدى اولاد حارتنا
مكارم الاخلاق: الرفق 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا مكارم الاخلاق: الرفق 829894
مكارم الاخلاق: الرفق 15761575160515761577
مراقبة الحارة
مكارم الاخلاق: الرفق 103798




أجتمــــــــــــــــــــــاعى شــــــــــامل - دينى - ثقافى - علمى - نصائح
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
أولاد حارتنا ترحب باى حوارجى وتدعوهم على قهوة حارتنا لشرب المشاريب وتدعوهم لسماع درس التاريخ من أستاذ فطين مدرس التاريخ ومشاهدة احدث الأفلام وكمان تحميل الالعاب وبرامج للموبيل وتسمع حكاوى خالتى بامبة  وتتفرج على صور استوديو عمى أنس وتسمع من ميشو على احلى المغامرات

شاطر
 

 مكارم الاخلاق: الرفق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام كلثوم منير
عضو / ة
عضو / ة
ام كلثوم منير

الساعة الأن :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 207
نقاط : 489
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/10/2011
العمر : 41

مكارم الاخلاق: الرفق Empty
مُساهمةموضوع: مكارم الاخلاق: الرفق   مكارم الاخلاق: الرفق Icon_minitime1الخميس 20 سبتمبر 2012, 10:29 pm

مكارم الاخلاق: الرفق

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم ..
اخوتي و أخواتي القراء الكرام .. سلام الله عليكم و رحمته و بركاته ،،
يقول الله تعالى:
{إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما }
مكارم الاخلاق: الرفق
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا بما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً، وارزقنا اجتنابه واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

أيها الإخوة الكرام: لا زلنا في مكارم الأخلاق، واليوم موضوع الدرس الرفق، وهو لين الجانب بالقول والفعل، والأخذ بالسهل، وهو ضد العنف، والنبي الكريم يقول:
(علموا ولا تعنفوا فإن المعلم خير من المعنف)
واحد قال لأمير: سأعظك، وأغلظ عليك قال: ولمَ الغلظة يا أخي، لقد أرسل الله من هو خير منك إلى من هو شر مني، أرسل موسى إلى فرعون، قال له: (فقولا له قولاً لينا لعله يتذكر أو يخشى)، هذا القول لمن قال: أنا ربكم الأعلى، ولمن قال: ما علمت لكم من إله غيري، مع كل هذا قولا له قولاً ليناً، هذه أخلاق الدعوة، أما الغلظة في الحرب.
لذلك هناك أخلاق الدعوة، وأخلاق الجهاد في الجهاد:
﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ﴾
(سورة التوبة)
أما في الدعوة:
﴿فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34)﴾
(سورة فصلت)
آية الرفق:
﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ﴾
(سورة آل عمران)
أنت لين لرحمة أودعت في قلبك بسبب اتصالك بالله، وصدق أيها الأخ ما من مؤمن يتصل بالله اتصالاً حقيقياً إلا ويمتلئ قلبه رحمة، والرحمة تنعكس ليناً، القضية قانون فيزيائي تتصل فيمتلئ القلب رحمة تنعكس ليناً، تنقطع يفرغ القلب من الرحمة، بل يمتلئ قسوة فتنعكس غلظة، يوجد إنسان فيه غلظة، وقسوة، وجفاء، وعنف، لأن قلبه امتلأ قسوة من بعده عن الله، والدليل:
﴿فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ﴾
(سورة الزمر)
أبعد قلب عن الله القلب القاسي، وهي علاقة ترابطية، تبتعد عن الله فيقسو قلبك، ويقسو قلبك فتبتعد عن الله.
عَنْ مَالِكِ بْنِ الْحُوَيْرِثِ أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي نَفَرٍ مِنْ قَوْمِي فَأَقَمْنَا عِنْدَهُ عِشْرِينَ لَيْلَةً وَكَانَ رَحِيمًا رَفِيقًا فَلَمَّا رَأَى شَوْقَنَا إِلَى أَهَالِينَا قَالَ:
(ارْجِعُوا فَكُونُوا فِيهِمْ وَعَلِّمُوهُمْ وَصَلُّوا فَإِذَا حَضَرَتِ الصَّلَاةُ فَلْيُؤَذِّنْ لَكُمْ أَحَدُكُمْ وَلْيَؤُمَّكُمْ أَكْبَرُكُمْ)
(صحيح البخاري)
إنسان اشتاق لأهله النبي الكريم رفيق ولطيف، عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
((إِنَّ الرِّفْقَ لَا يَكُونُ فِي شَيْءٍ إِلَّا زَانَهُ وَلَا يُنْزَعُ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا شَانَهُ))
(صحيح مسلم)
((كن رفيقاً، ويدعو النبي، فعَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ شِمَاسَةَ قَالَ أَتَيْتُ عَائِشَةَ أَسْأَلُهَا عَنْ شَيْءٍ فَقَالَتْ مِمَّنْ أَنْتَ فَقُلْتُ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ مِصْرَ فَقَالَتْ كَيْفَ كَانَ صَاحِبُكُمْ لَكُمْ فِي غَزَاتِكُمْ هَذِهِ فَقَالَ مَا نَقَمْنَا مِنْهُ شَيْئًا إِنْ كَانَ لَيَمُوتُ لِلرَّجُلِ مِنَّا الْبَعِيرُ فَيُعْطِيهِ الْبَعِيرَ وَالْعَبْدُ فَيُعْطِيهِ الْعَبْدَ وَيَحْتَاجُ إِلَى النَّفَقَةِ فَيُعْطِيهِ النَّفَقَةَ فَقَالَتْ أَمَا إِنَّهُ لَا يَمْنَعُنِي الَّذِي فَعَلَ فِي مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ أَخِي أَنْ أُخْبِرَكَ مَا سَمِعْتُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ فِي بَيْتِي هَذَا: اللَّهُمَّ مَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئًا فَشَقَّ عَلَيْهِمْ فَاشْقُقْ عَلَيْهِ وَمَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئًا فَرَفَقَ بِهِمْ فَارْفُقْ بِهِ))
(صحيح مسلم)
هذا الكلام لأصحاب المناصب، ولمن يعمل في الضرائب، والجمارك، ولمن له منصب حساس، وبإمكانه أن يوقع الأذى بالمسلمين، فإذا رفق بهم، ورحمهم، وقبل عذرهم يرحمه الله يوم القيامة.
أخ توفي رحمه الله دخل بيتي مرة، وسألني: كم تقدر عمري ؟ نظرت غليه فقدرته في الستين، نظرت إليه قلت له ستون ؟! قال: لا ست وسبعون ! أقسم بالله أنه يشعر بنشاط الشباب، وقال لي بالحرف الواحد: بإمكاني أن أهد هذا الجدار ! ماذا تعمل يا أخي ؟ قال: أعمل في الجمارك أربعين سنة، أقسم بالله العظيم أنه ما ضر إنساناً، ولا أكل درهماً حراماً وأنا أصدقه.
سمعته عالية جداً، مرة أصابه المهربون برصاصات في صدره، وكاد يموت من نزف الدم، وناجى ربه، وقال: يا رب إن أوقعت الأذى بعبد من عبيدك طوال عمري فأمتني، وإلا فأنقذني، وأنقذه الله عز وجل، هذا كلام موجه لمن بيده فرض ضريبة أو عقوبة لا تحتمل إذا أردتم رحمتي فارحموا خلقي.
أعرف أخاً لم أعد أره الآن يعمل في عمل، ومخالفة ليس له فيها سبب إطلاقاً اشترى بضاعة، ولم يأخذ فاتورة، والبضاعة غير نظامية، ثم بلغني بعد حين أن الذي باعه إياها هو الذي دله عليه ليأخذ المكافأة، وعلى أثر العقاب الأليم الذي دمره أصيب بالصرع طول حياته، فهذا الذي ينزل أشد العقاب بالإنسان هو بريء ألا يخشى الله عز وجل، إن الله شديد العقاب، هؤلاء كل الناس عباده، وهو يحبهم.
الله عنده ورم خبيث، وورم في الدماغ، وفشل كلوي، وتشمع بالكبد، وعنده الله أمراض تجعل حياة الإنسان جحيماً لا يطاق، وهؤلاء عباده،
((إذا أردتم رحمتي فارحموا خلقي))
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
((أَنَّ امْرَأَةً بَغِيًّا رَأَتْ كَلْبًا فِي يَوْمٍ حَارٍّ يُطِيفُ بِبِئْرٍ قَدْ أَدْلَعَ لِسَانَهُ مِنَ الْعَطَشِ فَنَزَعَتْ لَهُ بِمُوقِهَا فَغُفِرَ لَهَا))
(صحيح مسلم)
لأنها رحمت مخلوقاً !
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِي اللَّه عَنْه أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
((بَيْنَا رَجُلٌ بِطَرِيقٍ اشْتَدَّ عَلَيْهِ الْعَطَشُ فَوَجَدَ بِئْرًا فَنَزَلَ فِيهَا فَشَرِبَ ثُمَّ خَرَجَ فَإِذَا كَلْبٌ يَلْهَثُ يَأْكُلُ الثَّرَى مِنَ الْعَطَشِ فَقَالَ الرَّجُلُ لَقَدْ بَلَغَ هَذَا الْكَلْبَ مِنَ الْعَطَشِ مِثْلُ الَّذِي كَانَ بَلَغَ مِنِّي فَنَزَلَ الْبِئْرَ فَمَلَا خُفَّهُ مَاءً فَسَقَى الْكَلْبَ فَشَكَرَ اللَّهُ لَهُ فَغَفَرَ لَهُ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّه وَإِنَّ لَنَا فِي الْبَهَائِمِ لَأَجْرًا فَقَالَ فِي كُلِّ ذَاتِ كَبِدٍ رَطْبَةٍ أَجْرٌ))
(صحيح البخاري)
((عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ شِمَاسَةَ قَالَ أَتَيْتُ عَائِشَةَ أَسْأَلُهَا عَنْ شَيْءٍ فَقَالَتْ مِمَّنْ أَنْتَ فَقُلْتُ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ مِصْرَ فَقَالَتْ كَيْفَ كَانَ صَاحِبُكُمْ لَكُمْ فِي غَزَاتِكُمْ هَذِهِ فَقَالَ مَا نَقَمْنَا مِنْهُ شَيْئًا إِنْ كَانَ لَيَمُوتُ لِلرَّجُلِ مِنَّا الْبَعِيرُ فَيُعْطِيهِ الْبَعِيرَ وَالْعَبْدُ فَيُعْطِيهِ الْعَبْدَ وَيَحْتَاجُ إِلَى النَّفَقَةِ فَيُعْطِيهِ النَّفَقَةَ فَقَالَتْ أَمَا إِنَّهُ لَا يَمْنَعُنِي الَّذِي فَعَلَ فِي مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ أَخِي أَنْ أُخْبِرَكَ مَا سَمِعْتُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ فِي بَيْتِي هَذَا:اللَّهُمَّ مَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئًا فَشَقَّ عَلَيْهِمْ فَاشْقُقْ عَلَيْهِ وَمَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئًا فَرَفَقَ بِهِمْ فَارْفُقْ بِهِ))
(صحيح مسلم)
وأنا أؤكد لكم أنه يستطيع أي إنسان بمنصب أن يرحم الناس، ويأخذ الحد الأدنى، وينبههم، ويحذرهم قبل أن يوقع الأذى المدمر بهم.
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي مَسِيرٍ لَهُ فَحَدَا الْحَادِي فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
((ارْفُقْ يَا أَنْجَشَةُ وَيْحَكَ بِالْقَوَارِيرِ))
(صحيح البخاري)
القوارير هم النساء.
عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
((مَنْ أُعْطِيَ حَظَّهُ مِنَ الرِّفْقِ فَقَدْ أُعْطِيَ حَظَّهُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَنْ حُرِمَ حَظَّهُ مِنَ الرِّفْقِ فَقَدْ حُرِمَ حَظَّهُ مِنَ الْخَيْرِ))
(سنن الترمذي)
أحد أبرز الكمالات البشرية أن تكون رفيقاً لطيفاً، كلمتك، ونظرتك لطيفة، ما تضرب أحداً بيدك.
يقول أنس: خدمت رسول الله عشر سنين فما قال لي لشيء فعلته لمَ فعلته ؟ ولا لشيء تركته لمَ تركته ؟.
عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَهَا:
((يَا عَائِشَةُ ارْفُقِي فَإِنَّ اللَّهَ إِذَا أَرَادَ بِأَهْلِ بَيْتٍ خَيْرًا دَلَّهُمْ عَلَى بَابِ الرِّفْقِ))
(مسند الإمام أحم)
أَخْبَرَنِي سَعِيدُ بْنُ الْمُسَيَّبِ وَأَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ لرَّحْمَنِ أَنَّ عَبْدَ للَّهِ بْنَ عَمْرٍو قَالَ:
((بِرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنِّي أَقُولُ: اللَّهِ لَأَصُومَنَّ النَّهَارَ وَلَأَقُومَنَّ اللَّيْلَ مَا عِشْتُ فَقُلْتُ لَهُ قَدْ قُلْتُهُ بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي قَالَ فَإِنَّكَ لَا تَسْتَطِيعُ ذَلِكَ فَصُمْ وَأَفْطِرْ وَقُمْ وَنَمْ وَصُمْ مِنَ الشَّهْرِ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ فَإِنَّ الْحَسَنَةَ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا وَذَلِكَ مِثْلُ صِيَامِ الدَّهْرِ قُلْتُ إِنِّي أُطِيقُ أَفْضَلَ مِنْ ذَلِكَ قَالَ فَصُمْ يَوْمًا وَأَفْطِرْ يَوْمَيْنِ قُلْتُ إِنِّي أُطِيقُ أَفْضَلَ مِنْ ذَلِكَ قَالَ فَصُمْ يَوْمًا وَأَفْطِرْ يَوْمًا فَذَلِكَ صِيَامُ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلَام وَهُوَ أَفْضَلُ الصِّيَامِ فَقُلْتُ إِنِّي أُطِيقُ أَفْضَلَ مِنْ ذَلِكَ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا أَفْضَلَ مِنْ ذَلِكَ))
(صحيح البخاري)
أيها الإخوة:
((النبي عليه الصلاة والسلام قبل أن ينتقل للرفيق الأعلى جمع الناس وقال: من كنت جلدت له ظهراً فهذا ظهري فليقتد منه، ومن كنت شتمت له عرضاً فهذا عرضي، ومن كنت أخذت له مالاً فهذا مالي، ولا يخشى الشحناء فإنها ليست من شأني، ولا من طبيعتي.))
(ورد في الأثر)
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
(( أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِمَنْ يَحْرُمُ عَلَى النَّارِ أَوْ بِمَنْ تَحْرُمُ عَلَيْهِ النَّارُ عَلَى كُلِّ قَرِيبٍ هَيِّنٍ سَهْلٍ ))
(سنن الترمذي)
الحياة مع اللطف، والمودة، والرفق، والمسامحة، والعفو، والصفح، الحياة حلو وجميلة، وكأنها جنة والله، والحياة بالعنف، والمشاكسة والبغضاء والقضاء الكلمة الطيبة صدقة، الاعتذار رائع، أحياناً تقول لإنسان: سامحني أخطأت لم يبق شيء، الشر انطفأ، الحقد زال، أما مشكلتنا فيمن يركب رأسه يخطئ، ويتبجح أنه على صواب.
لذلك فمن الناس من يدري، ويدري أنه يدري فهذا عالم فاتبعوه، ومنهم من يدري ولا يدري أنه يدري فهذا غافل فنبهوه، ومنهم من لا يدري ولا يدري أنه لا يدري فهذا شيطان فاحذروه، هذا جاهل مركب.
الأعراب قساة، دخل أعرابي شعر بحاجة للتبول، بال بالمسجد أمام الناس، والصحابة بكل بساطة، والنبي عليه الصلاة والسلام كان إذا أكل التمر دققوا في هذا لو أنه أمسك تمرة، وأكلها فلما انتهى من مضغها أمسك بالنواة بإصبعيه، ووضعها على الطبق، ما الذي حصل ؟ لعابه من خلال النواة وصل لإصبعيه، فإذا أكل تمرة ثانية، ورآها قاسية، وتركها إلى ثالثة ما الذي حصل؟ لعابه الشريف أين وصل ؟ إلى تمرة في الطبق هذا خلاف اللباقة واللطف والذوق، فكان عليه الصلاة والسلام إذا أكل تمرة وضع نواتها على ظهر إصبعيه لتبقى داخل إصبعيه جافةً لا توصل لعابه على تمرة أخرى !
على هذه الدرجة من الرقة والذوق، ويأتي أعرابي، ويبول في المسجد فلما هبّ إليه الصحابة قال: دعوه، يوجد بها حكمة، البول محصور بمكان، دعوه لا تزرموا عليه بوله، يبدو أن الإنسان إذا بدأ بالبول، ثم قطعه إرادة ففيه أذى كبير، لذلك قال: دعوه وأهرقوا على بوله ذنوباً من ماء، فإنما بعثتم ميسرين، ولم تبعثوا معسرين.
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ
(( أَنَّ رَجُلًا شَكَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَسْوَةَ قَلْبِهِ فَقَالَ لَهُ إِنْ أَرَدْتَ تَلْيِينَ قَلْبِكَ فَأَطْعِمِ الْمِسْكِينَ وَامْسَحْ رَأْسَ الْيَتِيمِ))
(مسند الإمام أحمد)
عَنْ أَنَسٍ رَضِي اللَّه عَنْه
(( أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأَى شَيْخًا يُهَادَى بَيْنَ ابْنَيْهِ قَالَ مَا بَالُ هَذَا قَالُوا نَذَرَ أَنْ يَمْشِيَ قَالَ إِنَّ اللَّهَ عَنْ تَعْذِيبِ هَذَا نَفْسَهُ لَغَنِيٌّ وَأَمَرَهُ أَنْ يَرْكَبَ))
(صحيح البخاري)
أيها الإخوة الكرام: مرة ثانية: لا يكون الرفق في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه، عليك أن تكون رفيقاً لطيفاً لين الجانب.
والملخص لهذا كله أنك إذا اتصلت بالله امتلأ قلبك رحمة، انعكست الرحمة ليناً في تعاملك مع الناس، وإذا كنت منقطعاً عن الله امتلأ قلبك بالقسوة، وانعكست القسوة غلظة وفظاظة في تعاملك مع الخلق، والدليل القوي على ذلك:
﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ (159)﴾
(سورة آل عمران)
والحمد لله رب العالمين
الموسوعة الاسلامية
لفضيلة الشيخ محمد النابلسي
جزاه الله عتا كل خبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مكارم الاخلاق: الرفق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اولاد حارتنا :: كلام الشيوخ بتوع حارتنــــا :: بيــــــــت المسلم-
انتقل الى:  
تصحيح أحاديث وأقوال مأثورة لشيوخ اولاد حارتنا


بحث عن:

مع تحيات أسرة اولاد حارتنـــــــــــــــــا
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات